في إطار احتفالها باليوم العالمي للسعادة

وزارة المالية تنظم فعالية ’حلقة الخبرات المالية‘

الإقتصادية

 

دبي – الوطن
تعزيزاً لمشاركتها المجتمعية، وتوجيه الطاقات لدعم تحقيق توجهات حكومة دولة الإمارات وجهودها في نشر وتعميم ثقافة السعادة وجودة الحياة، نظمت وزارة المالية أمس، فعالية “حلقة الخبرات المالية” في حي الشندغة التاريخي، وذلك في إطار مساهمتها بالاحتفال بيوم السعادة العالمي.

وعقدت الفعالية التي احتضنها الفناء الخارجي لمبنى قسم دراسات التراث العمراني في حي الشندغة التاريخي بحضور سعادة يونس حاجي الخوري، وكيل وزارة المالية، وأعضاء الإدارة العليا في الوزارة والموظفين من فئة الشباب، كما تم دعوة الموظفين المتقاعدين الذين عملوا في الوزارة، وذلك لاستعراض تجاربهم وخبراتهم، ليستفيد منها الحضور والمشاركون في الفعالية، في إدارة مسيرتهم المهنية.

وأكد سعادة يونس حاجي الخوري على التزام الوزارة بتحقيق الرؤى الحكومية، والمساهمة في تحقيق نتائج إيجابية في أهداف السعادة في دولة الإمارات حيث حلت دولة الإمارات ضمن أفضل عشر دول عالمياً في مؤشرات جودة الحياة في المسح العالمي لعام 2018.

واستهلت فعالية “حلقة الخبرات المالية” بكلمة افتتاحية، تلاها عرض لاستراتيجية وزارة المالية وأهم الإنجازات والخطط المستقبلية، ومن ثم حلقة حوارية مع المتقاعدين في الوزارة، وتناولت مجموعة من المحاور: الأول “سنوات العطاء” وتضمن نبذة عن المسيرة المهنية وأهم ملامح التجربة، واستعرض المحور الثاني “بصمة” الإنجازات والنجاحات التي يفتخر بها المتقاعدون خلال مسيرتهم المهنية، وقدم في المحور الثالث والأخير “سر المهنة” لمحة شاملة عن المهارات والخبرات المكتسبة التي ساهمت بتميز المتقاعدين في عملهم ومقترحاتهم لتطوير العمل.
هذا وقام المشاركون بالفعالية بتسجيل فيديو خاص، على شكل كلمة مختصرة موجهة لشباب وزارة المالية، تقدم لهم النصيحة وتلخص تجربة المخضرمين في العمل وتوجههم في بناء مسيرتهم المهنية.
تجدر الإشارة إلى أن دولة الإمارات العربية المتحدة تحتفي في 20 مارس من كل عام بيوم السعادة العالمي، كما تحرص القيادة الرشيدة للدولة على تضمين السعادة وجودة الحياة في صميم السياسات الحكومية، وإدراجها في آليات العمل الحكومي، وعمليات التخطيط الاستراتيجي وتطوير الأداء في مختلف القطاعات. وقد تم وضع مؤشرات ومعايير لقياس مستوى السعادة وجودة الحياة، وصياغة مفاهيم جديدة في تحسين الأداء الحكومي والخدمات التي تقدمها، وسخّرت التكنولوجيا لخدمة الإنسان واستدامة إسعاد المجتمع وتلبية طموحات أفراده.


تعليقات الموقع

نسعد بمشاركتك لنا بتعليقاتك. يرجى العلم بأن تعليقاتكم يتم مراجعتها طبقاً لـ قواعد التعليق على موقع الجريدة.