القوات الكردية تجلي 200 “داعشياً” وتتقدم بالباغوز

الرئيسية دولي

 

أكد قادة ميدانيون من قوات سوريا الديمقراطية اول امس في تصريحات صحفية أنه تمت السيطرة الكاملة على مخيم الباغوز، مشيرين إلى تنفيذ عمليات تمشيط نهائية في كامل المنطقة.
كما ورصدت وسائل اعلام ميدانية إجلاء نحو 200 من مقاتلي “داعش” الإرهابي الأسرى والجرحى وبعض عوائلهم من الباغوز عبر 6 شاحنات خرجت من المخيم.
إلى ذلك، أفاد مراسلون أن أغلب الفرق العسكرية للقوات الكردية سحبت من الخط الأمامي للجبهة، تمهيداً لإعادتها إلى الرقة ومنبج ودير الزُّور.
يذكر أن قوات سوريا الديمقراطية لم تنتشر بعد داخل المخيم، وهو عبارة عن خيام عشوائية بينها عشرات السيارات والشاحنات الصغيرة المتوقفة وبعضها محترق، عند أطراف بلدة الباغوز. لكنها تمكنت من تطويق مقاتلي تنظيم “داعش” الإرهابي، الذين لم يستسلموا، وحشرتهم في مساحة محدودة على ضفة نهر الفرات المحاذي للبلدة.
ولا تملك هذه القوات تصوراً عن عدد المقاتلين المحاصرين ومدى قدرتهم على الاستمرار في القتال
وكان المخيم أكبر منطقة لا تزال تحت سيطرة تنظيم “داعش” الإرهابي في الباغوز التي تعد آخر منطقة مأهولة في قبضة المتطرفين.وكالات
وأعلنت قوات سورية الديمقراطية، إحراز تقدم خلال الساعات الماضية في بلدة الباغوز في ريف دير الزور شرقي سوريا، مع استمرار المواجهات المتقطعة مع مسلحي “داعش” الإرهابي وقصف من طائرات التحالف.
وقال المركز الإعلامي للقوات الكردية في إحصائية لسير “شنّ مقاتلونا هجوماً على مواقع وتحصينات التنظيم “داعش” الإرهابي داخل بلدة الباغوز، فاندلعت اشتباكات، أسفرت عن مقتل 24 من “داعش” الإرهابي والاستيلاء على نقاط جديدة”.
وأوضح المركز الاعلامي أن “اشتباكات متقطّعة ما تزال مستمرّة في مختلف محاور الجبهة مع قصف لطائرات التحالف”.
وكانت القوات الكردية بسطت في وقت سابق، على منطقة المخيم أبرز معاقل “داعش” الإرهابي والذي انحسرت سيطرته على شريط يمتد جنوب شرق بلدة الباغوز قرب نهر الفرات، وكانتد أعلنت أيضاً أن 157 عنصراً من مقاتلي “داعش” الإرهابي من جنسيات أجنبية تم القاء القبض عليهم في الباغوز.وكالات


تعليقات الموقع

نسعد بمشاركتك لنا بتعليقاتك. يرجى العلم بأن تعليقاتكم يتم مراجعتها طبقاً لـ قواعد التعليق على موقع الجريدة.