بمناسبة اليوم الدولي للسعادة

“تنمية المجتمع” في دبي تنظم فعاليات منوعة وتحفيزية لموظفيها

الإمارات

 

دبي: الوطن

نظمت هيئة تنمية المجتمع في دبي، وبمناسبة اليوم الدولي للسعادة والذي يصادف 20 مارس، فعاليات منوعة وتحفيزية بهدف نشر السعادة بين موظفي الهيئة وتشجيعهم على إسعاد أنفسهم والأخرين واعتماد نمط حياة إيجابي يعزز من درجة الرضى والاستقرار النفسي في محيطهم.
وكانت منظمة الأمم المتحدة قد بدأت الاحتفال باليوم الدولي للسعادة منذ العام 2013، وذلك سعياً لتسليط الضوء على أهمية السعادة في حياة الناس في كل أنحاء العالم، وضرورة أن يُشعر الفرد نفسه بالسعادة متغلباً على ظروفه وتحدياته.
وتضمنت فعاليات يوم السعادة في هيئة تنمية المجتمع مبادرة “أسعد غيرك”، أطلقتها الهيئة بهدف نشر ثقافة السعادة من خلال إسعاد الأخرين، وتضمنت إتاحة المجال للموظفين لترشيح زملاء لهم للحصول على هدية في يوم السعادة مع بطاقة مكتوبة، وتم توزيع الهدايا على مكاتب الموظفين الذين تم ترشيحهم صباحاً بما أشاع أجواء من الفرح والتلاحم بين الزملاء في إدارات الهيئة المختلفة. كما تضمنت الفعاليات، دولاب السعادة الذي مر على إدارات الهيئة ليحظى الموظفين بفرص للفوز بجوائز مختلفة.
وقالت أمنة الشامسي، مدير إدارة الموارد البشرية في هيئة تنمية المجتمع: “يأتي الرضى الوظيفي وسعادة الموظفين على رأس أولويات هيئة تنمية المجتمع، ونعمل من خلال برامج متوازية على رفع هذه المؤشرات سواء من خلال تحسين بيئة العمل أو تنظيم دورات في الثقافة الإيجابية أو عبر استثمار المناسبات لنشر السعادة بين الموظفين. ويشكل اليوم الدولي للسعادة فرصة لتسليط الضوء على عدد من المفاهيم الهامة في مجال السعادة، بما في ذلك أهمية حرص الشخص على إسعاد نفسه والأثر الكبير لإسعاد الأخرين سواء الأهل أو زملاء العمل أو الغرباء، في الشعور بالسعادة”.
وأضافت: “السعادة ثقافة وليست هدفاً، وليس لها تعريف موحد لدى الجميع، فقد يكون لدى الشخص كافة مسببات السعادة وهو لا يزال حزيناً أو ساخطاً على حياته، وفي هيئة تنمية المجتمع
نأخذ على عاتقنا أهمية تحسين جودة حياة أفراد المجتمع وهو ما يجعل سعادة فريق عملنا ضرورة يجب ضمانها وتعزيزها، ليصبحوا قادرين على نشر السعادة بين الأخرين “.


تعليقات الموقع

نسعد بمشاركتك لنا بتعليقاتك. يرجى العلم بأن تعليقاتكم يتم مراجعتها طبقاً لـ قواعد التعليق على موقع الجريدة.