شرطة دبي تناقش إدارة الحركة المرورية اعتماداً على الذكاء الاصطناعي

الإمارات

ناقش ملتقى أفضل التطبيقات الشرطية الثاني عشر الذي تنظمه القيادة العامة لشرطة دبي في اليوم الرابع والأخير سبل تطبيق خدمات الذكاء الاصطناعي في إدارة الحركة المرورية على الشوارع بما يسهم في خفض أعداد الحوادث وخاصة المؤدية إلى إصابات ووفيات.
وشهد سعادة اللواء المهندس المستشار محمد سيف الزفين مساعد القائد العام لشؤون العمليات الجلسات التي ناقشت أثر تقنيات الذكاء الاصطناعي والسيارات الذكية في القيادة الأمنة على الطرقات وأهمية دور البرامج التوعوية في تقليل حوادث الوفيات إلى جانب إلقاء الضوء على أهم التجارب والاستراتيجيات التي ساهمت في الحد من الحوادث والتوقعات المستقبلية لقطاع المرور في ظل تنامي قطاع الذكاء الاصطناعي.
وقدم العميد أحمد كاسب الحمودي من شرطة الفجيرة شرحاً حول برنامج الإمارات للخدمات الحكومية المتميزة “برنامج النجوم العالمي”. . كما قدم شرحاً عن أهم المشاريع المبتكرة في شرطة الفجيرة وهي “الخارطة الذكية” وجهاز مكاني والقرية المرورية.
بدوره قدم الرائد خميس العيالي من شرطة دبي شرحاً حول نظام إدارة ومراقبة أجهزة الضبط التقني “آي آر إمز” المعتمد في الإدارة العامة للمرور في شرطة دبي .
وقدمت الدكتورة نيكولا سكالا عالمة نفس في مجال علم المرور من جامعة بيغاسو في إيطاليا ورقة عمل بعنوان “السيارة ذاتية القيادة بدون سائق… هل نثق بها؟”.
تحدث العقيد باولو سيسترا المدير التنفيذي لسلامة الطرق في الشرطة الوطنية الإيطالية عن دور البرامج التوعوية لمستخدمي الطريق في تقليل أعداد المتوفين ضمن حوادث السير .
وقدمت الدكتورة جو بارنز من جامعة لفرا من المملكة المتحدة ورقة عمل بعنوان “شدة الإصابة الناتجة عن الحوادث المرورية” مستعرضة درجة شدة الاصابات النجمة عن الحوادث وفقاً لدليل المستخدم في الاتحاد الأوروبي.
كما قدم البروفيسور ديتمار أوتيه من معهد هانوفر للأدلة في الجمهورية الألمانية شرحاً حول طرق التحقيق في الحوادث المرورية التي تسببت في وقوع وفيات .
وقدم ستيورد لوفات من المملكة المتحدة ورقة عمل عن مبادرة رئيسية تقوم بها شرطة لندن حاليا على طرقها السريعة للحد من الحوادث تدعى”القيادة من أجل عمل أفضل”.
وقدم البروفيسور ولفرام هيل من جامعة لدويغ ماكساميليان في ألمانيا شرحاً حول الاستراتيجية الألمانية في الحد من الحوادث القاتلة على الطرقات خلال العشرين سنة المُقبلة عبر الاعتماد على الأنظمة الذكية وأنظمة الذكاء الاصطناعي. وام


تعليقات الموقع

نسعد بمشاركتك لنا بتعليقاتك. يرجى العلم بأن تعليقاتكم يتم مراجعتها طبقاً لـ قواعد التعليق على موقع الجريدة.