تحت شعار "كن سعيدا"

“تطوير البنية التحتية” تحتفل باليوم العالمي للسعادة

الإمارات

 

شاركت وزارة تطوير البنية التحتية بديوانها بدبي ومختلف مناطق الدولة في احتفالات الدولة باليوم العالمي للسعادة عبر تنظيمها مبادرات وفعاليات متنوعة تحت شعار “كن سعيدا” وهو ما يعكس اهتمام الوزارة في تعزيز القيم الإيجابية والسعادة بين الموظفين والمجتمع والمتعاملين.
حضر الاحتفالية التي تم فيها اطلاق عدد من المبادرات النوعية سعادة المهندس حسن محمد جمعة المنصوري وكيل الوزارة وسعادة المهندسة نادية مسلم الوكيل المساعد لقطاع الخدمات المساندة الرئيس التنفيذي للسعادة وجودة الحياة وسعادة المهندس إبراهيم الوهابي الوكيل المساعد لقطاع تنفيذ المشاريع وسعادة المهندس محمد الميل الوكيل المساعد لقطاع الخدمات الهندسية وسعادة المهندس عائشة المدفع الوكيل المساعد لقطاع تخطيط البنية التحتية.
ففي إمارة أم القيوين نظمت الوزارة “سيارة السعادة” أمس الأول، بهدف تمليك المساكن الحكومية للمواطنين وإصدار قرار التمليك بشكل فوري دون الحاجة لانتظار مدة الخدمة 120 يوما ما يساهم في تعزيز سعاد المواطنين وتحقيق الوزارة غايتها الأسمى في إسعاد متعامليها وتسهيل إجراءات الحصول على الخدمات.
ونفذت الوزارة مبادرة بورصة السعادة والتي تستهدف قياس مستوى السعادة لدى الموظفين بشكل يومي من خلال أجهزة ذكية تمكن أصحاب القرار من متابعة مؤشر السعادة بشكل فوري وتلقائي.
وقال سعادة المهندس حسن محمد جمعة المنصوري وكيل الوزارة ان نتائج بورصة السعادة تمكن متخذي القرار من إطلاق المبادرات والخطط التحسينية المتكاملة والتي من شأنها تحقيق المستوى المنشود في إسعاد الموظفين وتحقيق رغباتهم الوظيفية الأمر الذي يرفع مستوى الولاء والانتماء للمؤسسة كما يساهم في زيادة معدلات إنتاجية الموظفين كل في موقعه.
وأفاد المنصوري أن مبادرة “بيت السعادة”، والتي تنظمها الوزارة في أم القيوين وتستهدف توعية وثقيف المستفيدين من المساكن الحكومية عن آلية الحفاظ على مساكنهم وطرق الصيانة الدورية الذي يساهم في إطالة عمرها إلى جانب تثقيفهم بأهمية زيادة المساحة الخضراء بالمنزل وغيرها من المبادرات مثل حصاد العقول وورشة التأمل.
وأضاف أن “مبادرة المسير” وهي مبادرة وطنية على مستوى الدولة بعمل أطوال مماشي لسكان وزوار المجمعات السكنية على مستوى دولة الامارات بالتعاون مع الشركاء وتهدف إلى تعزيز مفهوم التخطيط المستدام في المجمعات السكنية للوصول لمدن مستدامة وتعزيز مفهوم المشي لرفع مستوى الوعي للمحافظة على الصحة واللياقة واستخدام موارد مستدامة ومصادر طاقة متجددة ورفع مستوى السعادة وجودة الحياة فيما تهدف مبادرة “لعبة التنقل الأمن” إلى رفع مستوى الوعي عن إنجازات مشاريع البنية التحتية التي نفذتها الوزارة والتسويق لتلك الإنجازات فضلاً عن “مبادرة أستريح” وتهدف لرفع نسبة سعادة مستخدمي الطريق والمساهمة في رفع مستوى السلامة المرورية التي تستهدف الارتقاء بالمستوى المعرفي وزيادة الإنتاجية لدى الموظفين.
وأشار سعادة وكيل الوزارة إلى أن حصول دولة الإمارات العربية المتحدة على مراكز متقدمة عالميا ضمن مؤشرات السعادة واهتمام القيادة الرشيدة بهذا الجانب يفرض علينا كمسؤولين مزيداً من العمل والجد من أجل دعم مستويات سعادة المجتمع الأمر الذي ينعكس إيجاباً على التنمية الشاملة في الدولة. وام


تعليقات الموقع

نسعد بمشاركتك لنا بتعليقاتك. يرجى العلم بأن تعليقاتكم يتم مراجعتها طبقاً لـ قواعد التعليق على موقع الجريدة.