أشادت بالدور الكبير لـ"أم الإمارات"

“الأمم المتحدة للمرأة” تشيد بالدعم قيادة الإمارات لـ”الأم”

الإمارات

 

أكدت الدكتورة موزة الشحي المديرة التنفيذية لمكتب الاتصال لهيئة الأمم المتحدة للمرأة في أبوظبي أن المرأة في الإمارات تحظى بدعم القيادة الرشيدة للدولة ومن رائدة العمل النسائي سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك رئيسة الاتحاد النسائي العام رئيسة المجلس الأعلى للأمومة والطفولة الرئيسة الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية التي تعمل ليل نهار على اعلاء شأن الأم وتقف إلى جانبها بثبات من أجل النهوض بها وتهيئة الفرص لها لتنجز مهمتها في تربية أطفالها وتساهم بكفاءة في ايجاد جيل قادر على قيادة مسيرة التنمية.
وقالت في تصريح بمناسبة عيد الأم الذي يصادف يوم 21 مارس من كل عام إن هيئة الأمم المتحدة للمرأة تلتزم التزاما تاما بتعزيز السلام والأمن والنهوض بالتسامح وبناء مجتمعات وأجيال تعيش بأمان لضمان مستقبل مستقر ومستدام وهذا الموضوع له أولوية كبيرة في جميع برامج الأمم المتحدة.
وأضافت الدكتورة الشحي إن الهيئة تعمل على تعزيز تمكين المرأة والأم والمساواة بين الجنسين حيث أنشئت لتسريع التقدم في تلبية احتياجات النساء والفتيات في جميع أنحاء العالم فهي تدعم الدول الأعضاء في الأمم المتحدة عند وضعها معايير عالمية لتحقيق المساواة بين الجنسين مؤكدة أن الهدف الأساسي هو جعل الرؤية الخاصة بأهداف التنمية المستدامة حقيقة واقعة بالنسبة للنساء والفتيات والوقوف بثبات وراء مشاركة المرأة على قدم المساواة في جميع المجالات.
وأشارت إلى أن مكتب الاتصال لهيئة الأمم المتحدة للمرأة في أبوظبي والذي أنشئ قبل ما يقرب من ثلاث سنوات يسعى إلى مواكبة ممارسة الأم لحقوقها وتقديم المشورة في كل ما يهمها سواء تجاه تربية الأسرة او في نطاق عملها الذي تقوده بكفاءة تامة.
وذكرت إن المكتب يتابع حاليا تنفيذ برنامج تدريب مجموعة من النساء العربيات تنتمي إلى سبع دول بما فيها دولة الإمارات والذي رعته هيئة الأمم المتحدة للمرأة بالتعاون مع الاتحاد النسائي العام ووزارة الدفاع بهدف تخريج ضابطات يدرن عمليات حفظ السلام والأمن وهو برنامج يجري تنفيذه بمدرسة خولة بنت الأزور العسكرية ويسير سيرا حسنا ويحقق أهدافه.
وصفت الدكتورة موزة الشحي عيد الأم باليوم البالغ الأهمية كونه يسلط الضوء على دورها في تربية الأسرة والمعاناة التي تلقاها في رعاية أبنائها وصبرها على تنشئة أجيال تساهم في رقي المجتمع.
وأوضحت ان الحديث عن الأم لا ينفصل عن الحديث عن المرأة بشكل عام ولكن للأم دور كبير في كل المجالات التي تعمل بها كما ان مساهماتها في بناء المجتمعات والمشاركة في مسيرة التنمية في بلدانها أصبح معروفا لدى الجميع وهناك حاجة ملحة لمزيد من مشاركتها الفعالة في هذا المجال ولكن الأساس ان تتهيأ للأم الفرصة بأن تعتني بأطفالها وتبني أسرتها على أسس سليمة.
وهنأت المديرة التنفيذية لمكتب الاتصال لهيئة الأمم المتحدة للمرأة في أبوظبي سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك “أم الإمارات” وكل أم إماراتية وعربية بهذه المناسبة التي باتت يوما عالميا تشارك فيه دول العالم من أجل تسليط الضوء على جهود الأم في تربية الأبناء والتعبير عن التقدير والعرفان لها لما تتحمله من مشاق وصبر منقطع النظير وتخطي المعوقات والصعوبات التي تصادفها في مسيرة الأمومة التي تبني بها أسرتها لتنطلق نحو المستقبل بثقة واقتدار.وام


تعليقات الموقع

نسعد بمشاركتك لنا بتعليقاتك. يرجى العلم بأن تعليقاتكم يتم مراجعتها طبقاً لـ قواعد التعليق على موقع الجريدة.