فريق الإمارات للدراجات يشارك في سباق ميلان-سان

الرياضية

أبوظبي- الوطن

يشارك فريق الإمارات في أول السباقات الكبرى لهذا الموسم خلال عطلة نهاية الأسبوع، حيث يتوجه الفريق إلى إيطاليا للمشاركة في سباق ميلان-سان ريمو الشهير (23 مارس) الذي يمتد على مسافة 291كم. وسيقود تشكيلة فريق الإمارات الثنائي القوي فيرناندو جافيريا وألكسندر كريستوف، حيث سبق لجافيريا أن شارك في هذا السباق عام 2017 وحقق فيه نتيجة مميزة ضمن الخمسة الأوائل، ويأمل جافيريا أن يحقق نتيجة أفضل هذا العام مع فريقه الجديد. كما يتمتع كريستوف بخبرة في هذا السباق، حيث سبق للنرويجي البالغ من العمر 31 عاماً أن انضم إلى قائمة العشرة الأوائل في آخر ست مشاركات له في سباق ميلان-سان ريمو، فضلاً عن فوزه في السباق عام 2014. كما تضم التشكيلة كلاً من دييغو أوليسي، وماركو ماركاتو، وأوليفييرو ترويا، وسفين إيريك بيستروم، وجاسبر فيليبسن.
وفي معرض حديثه قبيل السباق، قال فيرناندو جافيريا: “سعيد بمشاركتي مجدداً في هذا السباق مع فريقي الجديد، ومتفائل بتحقيق نتيجة مميزة فيه. واجهت حظاً عاثراً في هذا السباق عام 2016، حيث تعرضت لحادث في آخر كيلومتر من السباق، كما لم أتمكن من الوصول إلى خط النهاية مع المجموعة المتقدمة في نسخة 2017، لكنني أعود الآن إلى السباق بمعنويات عالية، وآمل أن يحالفني الحظ هذا العام”.
تعدّ هذه النسخة 110 منذ انطلاق السباق أول مرة، وهو السباق الأطول ضمن الجولة العالمية التي ينظمها الاتحاد الدولي للدراجات، ومن المتوقع أن يستمر على مدى سبع ساعات. ويتوجه الدراجون في أول 100كم من السباق من ميلان نحو ساحل البحر الأبيض المتوسط على مسار مستوٍ، وذلك قبل أن يواجهوا مسافة تسلق في “باسو ديل تورشينو”، والتي تبلغ أقصاها عند 142كم من السباق. ثم يواجه الدراجون مساراً مستوياً لنحو 90كم من السباق، قبل أن يضطروا إلى اجتياز خمس مسافات تسلق قصيرة وقاسية في آخر 55كم من السباق، وقد جرت العادة ألا تؤثر مسافات التسلق الثلاثة الأولى على نتيجة السباق، بينما تتشكل المجموعات المنفصلة في آخر مسافتي تسلق، ما يمهّد الطريق أمام الدراجين للانطلاق في سباق سرعة يلهب حماس آلاف المشاهدين بعد مسافة التسلق الأخيرة


تعليقات الموقع

نسعد بمشاركتك لنا بتعليقاتك. يرجى العلم بأن تعليقاتكم يتم مراجعتها طبقاً لـ قواعد التعليق على موقع الجريدة.