غرفتا الفجيرة وباتنة الجزائرية تبحثان تأسيس شراكات استثمارية

الإقتصادية

 

أكد سعادة خالد محمد الجاسم مدير عام غرفة تجارة وصناعة الفجيرة حرص الغرفة على تعزيز العلاقات مع الدول الشقيقة والصديقة وفتح قنوات للتواصل بين أصحاب الأعمال في الإمارة مع نظرائهم في دول العالم لتبادل المعلومات والأفكار وإمكانية تأسيس شراكات استثمارية في مختلف المجالات التجارية والصناعية والخدمية.
جاء ذلك خلال استقبال سعادة خالد الجاسم في مكتبه بمقر الغرفة أمس سعادة بزاز مبروك مدير غرفة تجارة وصناعة ولاية باتنه الجزائرية حيث تم خلال اللقاء بحث سبل تطوير العلاقات التجارية والاقتصادية بين إمارة الفجيرة والجمهورية الجزائرية وفرص الاستثمار المتاحة لدى الفجيرة والجزائر ما يمكن الراغبين من أصحاب الأعمال من الاستفادة من المزايا والتسهيلات لدى الطرفين.
وأكد الجاسم استعداد الغرفة للتنسيق مع الدوائر المختصة في الفجيرة لتقديم تسهيلات للراغبين من أصحاب الأعمال من الجزائر للاستثمار في الإمارة مشيرا إلى امكانية تأسيس مشروع تجاري في هيئة المنطقة الحرة لتسويق المنتجات الجزائرية في دول المنطقة.
وأشار إلى أهمية تبادل الزيارات بين أصحاب الأعمال وإقامة فعاليات مشتركة لما لها من دور في تنمية وتطوير العلاقات .. قدم سعادته عرضا للسمات الاستثمارية في إمارة الفجيرة.
من جانبه أشاد بزاز مبروك بالتطور الملحوظ الذي تشهده إمارة الفجيرة في شتى الجوانب الاقتصادية والاستثمارية مؤكدا رغبة أصحاب الأعمال في الجزائر لتعزيز علاقاتهم مع أصحاب الأعمال في الفجيرة وتفعيل العلاقات التجارية والاقتصادية.
وقال أن بلاده تتميز بتنوع المناخ وفرص الاستثمار المختلفة في مجالات الصناعة الزراعة والسياحة والمنتجات الغذائية بالإضافة إلى أنها تعد واحدة من أكبر الدول المنتجة للغاز على مستوى العالم.
ووجه دعوة لغرفة الفجيرة لزيارة الجزائر للقاء أصحاب الأعمال والإطلاع على فرص الاستثمار على الطبيعة.
وأعرب سعادة خالد الجاسم عن شكره وتقديره للدعوة مشيرا إلى تلبيتها والتنسيق بين الجابين للترتيب للزيارة في وقت لاحق.
يذكر أن غرفة الفجيرة استقبلت خلال ابريل 2018 وفدا رفيع المستوى من أعضاء غرف التجارة ورجال الأعمال بالجمهورية الجزائرية الشقيقة برئاسة بزاز مبروك مدير غرفة تجارة وصناعة باتنه ضم الوفد 21 شخصا من مختلف القطاعات الصناعية والتجارية والسياحية. وام


تعليقات الموقع

نسعد بمشاركتك لنا بتعليقاتك. يرجى العلم بأن تعليقاتكم يتم مراجعتها طبقاً لـ قواعد التعليق على موقع الجريدة.