خبراء يناقشون تحديات وفرص البث التلفزيوني التقليدي في العصر الرقمي خلال معرض “كابسات”

الإقتصادية الرئيسية

 

دبي – الوطن
ناقش خبراء هذا الأسبوع في “كابسات”، المنصة المتخصصة في عالم البث والإنتاج وتقديم المحتوى والإعلام الرقمي والأقمار الصناعية في الشرق الأوسط وأفريقيا وجنوب آسيا، الآراء التي تشير إلى أن التلفزيون سيكون الضحية التالية للثورة الرقمية، حيث استبعدوا هذه الفكرة وأكدوا على أن التقنيات المتطورة باستمرار تعمل على “تغيير طبيعة العلاقة” بين المشاهد والتلفزيون، ولكنها لا تهدمها.
جاء ذلك خلال حديثهم في المؤتمر السنوي للمحتوى، الذي أقيم في مركز دبي التجاري العالمي هذا الأسبوع ضمن فعاليات “كابسات”، واستضاف روّاداً من مختلف أنحاء القطاع، حيث كان ضمت القائمة نخبة من أكبر الأسماء بهذا المجال، مثل Discovery Networks وViacom، بالإضافة إلى نواب رؤساء المحطات ومدرائها ومخرجي المحتوى والمنتجين ومزودي خدمات الأقمار الصناعية.
وشملت الحلقات النقاشية مجموعة من الموضوعات، مثل مستقبل البث التلفزيوني وما إذا كان سيختفي دوره، بالإضافة إلى جلسات تناولت تغيّر سلوك المشاهدين ودمج منصات التواصل الاجتماعي مع البث التلفزيوني ومواكبة جيل ما بعد الألفية الرقمي. وناقشوا أيضاً ما إذا كان التلفزيون سيتطور في ظل التغير الكبير والمستمر للمشهد.
واستبعد الخبراء فكرة اختفاء البث التلفزيوني، مؤكّدين على أن المحتوى الجيد الذي يحظى بالانتشار على منصات عدة ووظائف متنوعة، يعد أهم مقوّمات مواصلة التلفزيون شق طريقه نحو المستقبل، حيث سيسمح الدمج بين المنصات الرقمية وبث الأقمار الصناعية لأصحاب البرامج المستقلة والمحطات التلفزيونية بتوفير منتجات وخدمات متكاملة.
وقال جيت لولا، المدير الإداري للهند والشرق الأوسط وجنوب شرق آسيا في شركة Gracenote، المتخصصة في الترفيه الرقمي، خلال حديثه ضمن الحلقة النقاشية الافتتاحية التي ضمت أربعة أشخاص وحملت اسم “هل تحول التلفزيون إلى عملاق فاشل؟”: “يرى البعض أن عصر التلفزيون قد ولّى، وأنا أقول إن التلفزيون سوف يواصل دوره. لقد مر التلفزيون بعدة مراحل من قبل، بداية من الانتقال من البث الأرضي إلى الكابل، إلا أنه لا يزال موجوداً إلى الآن. وعلى الرغم من أننا نعيش اليوم في العصر الرقمي، إلا أن الكابلات والأقمار الصناعية لا تزال موجودة أيضاً. وأصبح لدى المستهلكين خيارات أكثر بكثير من ذي قبل، حيث يمكنهم مشاهدة المحتوى عبر تلفزيون الكابل أو على هواتفهم المتحركة. ويمكنهم مشاهدة ما يريدونه في أي وقت ومن أي مكان، وهو ما يمثل ميزة رائعة بالنسبة للمستهلك.”


تعليقات الموقع

نسعد بمشاركتك لنا بتعليقاتك. يرجى العلم بأن تعليقاتكم يتم مراجعتها طبقاً لـ قواعد التعليق على موقع الجريدة.