موانئ دبي العالمية تقدم برامج وظيفية في معرض الإمارات للوظائف 2019

الإقتصادية

 

دبي – الوطن
في إطار دعمها للرؤية الاستراتيجية لحكومة الإمارات الرامية لرفع معدلات توطين الوظائف، تعرض موانئ دبي العالمية – إقليم الإمارات والمنطقة الحرة لجبل علي “جافزا” مجموعة من البرامج التي ستساعد الشباب الإماراتي على تأمين مستقبلهم الوظيفي في القطاع الخاص، وذلك في إطار مشاركتها الحالية في معرض الإمارات للوظائف 2019، الحدث الرائد في مجال التوظيف والتدريب والتعليم في الدولة.
لطالما كانت موانئ دبي العالمية رائدة في تعزيز المواهب الإماراتية ورعايتها، فقد بلغ متوسط فترة عمل المواطنين داخل الشركة أكثر من 11 عاماً. كما يعمل في الوقت الحالي 670 من مواطني دولة الإمارات في مجالات مختلفة تشمل إدارة العمليات، الإدارة الهندسية، القطاع التجاري، وقطاع الدعم في كل من ميناء جبل علي وجافزا.
أطلقت الموانئ العديد من المبادرات التي أوصلت الباحثين عن العمل من الشباب إلى وظائف في شركات رائدة في مجالها، وارتكزت هذه المبادرات على خلق فرص العمل والتدريب وتنمية المهارات القيادية. وقد تم تصميم برامج مثل “طموحي”، وبرنامج “رواد” التدريبي، وبرنامج “تأهيل” للمنح الدراسية، والبرنامج الصيفي “بداية” لتغطي قطاعات مختلفة تشمل كلاً من طلاب المدارس الثانوية، والجامعيين والخريجين من المواهب الإماراتية بهدف زيادة فرص حصولهم على وظائف وخبرة عملية.
تعد موانئ دبي العالمية – إقليم الإمارات، وجافزا من أكبر مراكز الأعمال في دولة الإمارات العربية المتحدة، حيث يتمركز فيهما 16.2 في المائة من إجمالي القوى العاملة في إمارة دبي. ويعتبر الموظفون العاملون في الميناء وشركات المنطقة الحرة لجبل علي من أكثر الموظفين إنتاجية في دبي، حيث يساهمون بنسبة 33.4 في المائة و10.7 في المائة من الناتج المحلي الإجمالي لدبي ودولة الإمارات العربية المتحدة على التوالي.
وخلال دورة هذا العام من معرض الإمارات للوظائف، تسعى موانئ دبي العالمية من خلال جناحها الخاص في المعرض إلى إطلاع المتقدمين للوظائف على طبيعة العمل وكيفية إدارة العمليات، مستهدفة الإماراتيين الذين تتراوح أعمارهم بين 16 و 35 عامًا عبر مختلف مستويات الوظائف. علاوة على ذلك، يتم استعراض بعض المشاريع الرائدة لموانئ دبي العالمية والتي تسلط الضوء على أهمية ثقافة الابتكار في تنظيم مشاريعها وإدارة عملياتها.


تعليقات الموقع

نسعد بمشاركتك لنا بتعليقاتك. يرجى العلم بأن تعليقاتكم يتم مراجعتها طبقاً لـ قواعد التعليق على موقع الجريدة.