صقر بن سعود : علامة مميزة وأداة دعم قوية لتشجيع وتفعيل السياحة

رأس الخيمة للمعارض يطلق مهرجان الدراجات للترويج للامارة

الإقتصادية

 

رأس الخيمة – الوطن
انطلقت فعاليات مهرجان رأس الخيمة للدراجات في نسخته الثانية عصر الأربعاء الماضي ، من مركز المعارض المنظم للمهرجان والتابع لغرفة تجارة رأس الخيمة ، بمشاركة أكثر من 50 شركة لأكبر شركات الدراجات الرياضية والمعدلة وذات الإصدار ، حيث تشارك ايضا القيادة العامة لشرطة رأس الخيمة بدراجاتها الرياضية ، ويشتمل المهرجان على نحو 45 فعالية وعروض مصاحبة واستعراض حر ، ومسيرة لأكثر من 500 دراجة نارية ستجوب الامارة بمشاركة جميع الدراجين ، انطلاقاً من موقع فعاليات المهرجان ، تحمل شعار ” تسامح لنسعد ” بهدف الترويج للامارة ، ونشر ثقافة التسامح والود والمحبة بين كافة فئات المجتمع ، بالإضافة إلى مسابقة يشارك فيها الجمهور لأجمل دراجة ، حيث يواصل المهرجان فعالياته حتى غد السبت 23 مارس الجاري.
من جهته أعرب الشيخ صقر بن سعود القاسمي رئيس نادي التعاون الرياضي عن سعادته بمهرجان رأس الخيمة للدراجات في نسخته الثانية وما تضمنه من فعاليات ، مشيداً بجهود اللجنة العليا المنظمة للمهرجان ، ومؤكداً على ان مهرجان الدراجات والذي يحرص مركز المعارض التابع للغرفة على تنظيمه عاماً بعد عام سيكون علامة مميزة لعشاق رياضة الدراجات من داخل الامارة وخارجها ، مضيفاً ان تنظيم المهرجانات يعد تجربة رائدة وجيدة في مجال السياحة وتشكل اداة دعم قوية لتشجيع وتفعيل السياحة الداخلية ، لافتاً الى ان تنظيم هذه الفعاليات بمهارة واقتدار ، وجذب المواطنين والمقيمين لهذه الفعاليات هو ما يشجع السياحة، ويحرك الاقتصاد من خلال وجود قوة شرائية وتشغيل الفنادق والنقل بأنواعه.
جاء ذلك خلال افتتاح الشيخ صقر بن سعود القاسمي لفعاليات المهرجان يرافقه محمد علي مصبح النعيمي، رئيس مجلس إدارة غرفة رأس الخيمة ، بحضور وليد عبد الكريم، النائب الثاني لرئيس مجلس الإدارة ، وأعضاء المجلس، ومدير عام الغرفة وعدد من مسؤولي الدوائر والمؤسسات بالامارة.
ومن جهته أكد محمد علي مصبح النعيمي ، على أن تنوع الفعاليات والمهرجانات التي ينظمها مركز المعارض على مدار العام ، إنما يهدف الى استقطاب الالاف من الزوار من داخل الامارة وكافة الامارات وخارجها ، حتى لا يكاد يخلو شهراً أو أقل من تنظيم فعالية ترفيهية أو تسويقية أو تراثية ، وأضاف تتمثل أهمية هذه المهرجانات في اسهامها الكبير في تعزيز مكانة إمارة رأس الخيمة كوجهة سياحية مفضلة للعائلات ، خاصة وأن هذه الفعاليات والمهرجانات تتزامن والكثير من العطلات الموسمية ، لافتاً الى ان هذه المهرجانات تهدف إلى دفع العجلة السياحية والاقتصادية ، وإبراز الوجه السياحي لإمارة ارأس الخيمة .

وأشار النعيمي إلى أن النسخة الثانية من مهرجان الدراجات النارية تعد استكمالا لمسيرة الفعاليات التي بدأها مركز رأس الخيمة للمعارض منذ العام الماضي ، حيث تحظى رياضة الدراجات بإقبال جماهيري كبير من محبي هذه الرياضة ، ويعتبر مهرجان الدراجات واحد من أبرز المهرجانات التي تستضيفها رأس الخيمة ، سعياً إلى جعل الامارة مركزا سياحيا واستثماريا في المنطقة ، وفق توجيهات صاحب السمو الشيخ سعود بن صقر القاسمي، عضو المجلس الأعلى، حاكم رأس الخيمة، بالعمل على تعزيز حضور الإمارة على خارطة الاستثمارات للوصول بها إلى الوجهة المفضلة لدى المستثمرين ورجال الأعمال على المستويين المحلي والعالمي، بالإضافة إلى إيجاد محاور اقتصادية جديدة ومتنوعة تعود بالنفع على المجتمع وسوق العمل.
وأكد محمد مصبح النعيمي على أن تنظيم هذه المهرجانات تزامنا مع “عام التسامح” ، واستقطاب المهرجانات للالاف من الجمهور من كافة الجنسيات ، والترحاب والروح الطيبة التي يلقونها الزوار خلال الفعاليات ، تؤكد الحرص على نشر مبادئ التسامح وتعزيز الود والتآخي والتعاون فيما بين أفراد المجتمع كافة ، مشيراً الى أن رأس الخيمة تتمتع بالقدرة على تقديم أفكار جديدة بالإضافة إلى امتلاكها مقومات أوجدت لها مكانه مميزة وقيمة مضافة تساهم في النمو الاقتصادي للدولة.
من جانبه قال محمد حسن السبب، مدير عام غرفة رأس الخيمة والمشرف العام على مركز رأس الخيمة للمعارض، أننا نسعى خلال مهرجان الدراجات هذا العام إلى تقديم فعاليات جديدة تجذب الباحثين عن المغامرة والترفيه، حيث ننظم خلال الحدث مجموعة من العروض الفردية لاستعراض مهارات القيادة بالحركات الاستعراضية والتحكم بالدراجة، وتقوم لجنة تحكيمية بتقييم الاستعراضات تمهيداً للإعلان عن النتائج، كما يخصص المهرجان مساحة للمشاركين لعرض مجموعة مختارة من مستلزمات الدراجات النارية والإكسسوارات التي تمكن عشاق الدراجات النارية من الاطّلاع على كل ما هو جديد في هذا المجال، بالإضافة إلى تنظيم مسابقات لأكثر من 20 فئة من فئات الدراجات النارية تشرف عليها هارلي دايفيدسون العالمية، مؤكدا أن المهرجان يعد إحدى مبادرات مركز رأس الخيمة للمعارض لدعم العمل الرياضي، وتفعيل دور الشركات في تطوير البيئة الرياضية على مستوى الإمارة.
وأضاف السبب أن غرفة رأس الخيمة تنظم على مدى أيام المهرجان عدد من الفعاليات تتوافق مع المعنى الكبير لعام التسامح واليوم العالمي للسعادة ، حيث حرصت الغرفة على دعوة مجموعة كبيرة من اصحاب الهمم لإدخال السعادة على نفوسهم ، ولم تنسى دعوة ومشاركة عدد من العمال الذين نحترم ونقدر عطاءهم وجهودهم في مختلف مواقع العمل وعلى امتداد رقعة الوطن ، كما انطلقت عدة ورش تفاعلية وركن للأطفال لتعزيز مفهوم التسامح لديهم، واستعراض كل ما هو جديد في عالم الدراجات وتوعيتهم بأهمية ممارسة الرياضة تحت اشراف متخصصين وفي الأماكن المعنية بها.


تعليقات الموقع

نسعد بمشاركتك لنا بتعليقاتك. يرجى العلم بأن تعليقاتكم يتم مراجعتها طبقاً لـ قواعد التعليق على موقع الجريدة.