استقبال 250 ملفاً مشاركاً منها 74 من الشارقة

عبدالله بن سالم القاسمي يكرم الفائزين بجائزة الشارقة للاتصال الحكومي بدورتها السادسة

كرم سمو الشيخ عبدالله بن سالم القاسمي نائب حاكم الشارقة مساء أمس الفائزين بجائزة الشارقة للاتصال الحكومي بدورتها السادسة في الحفل الذي نظمه المركز الدولي للاتصال الحكومي التابع للمكتب الإعلامي لحكومة الشارقة بمسرح المجاز بالشارقة تزامناً مع انعقاد الدورة الثامنة من المنتدى الدولي للاتصال الحكومي تحت شعار “تغيير سلوك تطوير إنسان”.
انطلقت مجريات حفل التكريم بالسلام الوطني ليلقي بعدها الشيخ سلطان بن أحمد القاسمي رئيس مجلس الشارقة للإعلام كلمة أكد فيها أن جائزة الشارقة للاتصال الحكومي التي انبثقت عن فكر ورؤى صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة حرصت على شقّ طريقها بالتوازي مع مشروع البناء في الشارقة الذي انطلق بمرتكزاته من الإنسان لافتاً إلى أن الجائزة استقطبت تجارب محلية وخليجية متميزة في مجال الاتصال الحكومي نقلت ممارساتها وابداعاتها لتطوير منظومة التواصل بكاملها.
وأضاف الشيخ سلطان بن أحمد القاسمي نلتقي اليوم للاحتفاء بالدورة السادسة التي شهدت مشاركات من جميع أنحاء دولة الإمارات العربية المتحدة ودول مجلس التعاون الخليجي كل مشاركة وصلتنا شكلت أهمية بالغة لنا وعكست الممارسات المتطورة في الاتصال الحكومي وأكدت حرص جميع الجهات والمؤسسات المترشحة على التنافس البناء والإبداع والابتكار.
وأشار رئيس مجلس الشارقة للإعلام إلى إننا أحوج ما نكون في الوقت الراهن إلى تعزيز الإبداع في مجتمعاتنا لنواكب التغييرات السريعة في التواصل والتقنية، كون التواصل لم يعد باتجاهين كما درجنا عليه في السنوات القليلة الماضية، بل تعدى ذلك ليصبح حواراً متعدد الأطراف يشمل القضايا المطروحة التي تهم الجميع.
ولفت الشيخ سلطان بن أحمد القاسمي إلى أن الشباب هم المحرك الرئيس للتواصل الإبداعي كونهم يتعاملون مع تقنيات منصات التواصل الاجتماعي بشكل فطري خاصة جيل الألفية، الذي يتميز بالابتكار والاهتمام بالتغيير نحو الأفضل، مؤكداً على حرص الجائزة أن تضم عدة فئات لجيل الشباب خاصة بأفضل ممارسات الاتصال والمبادرات المتميزة والتطبيقات والمواقع الالكترونية الحكومية، لتكون لنا الريادة في تطوير الاتصال الحكومي.
وأثنى الشيخ سلطان بن أحمد القاسمي على جميع الجهود التي قادت إلى إنجاح وإيصال رسالة الجائزة.. منوهاً إلى أن الثقة بأهمية الجائزة ساهمت في تحقيق الأهداف، ومكّن من تشخيص حالة الاتصال الحكومي واحتياجاته ووضع سبل تطويره بما يكمل الرؤى في التغيير والتطوير، داعياً جميع الجهات والمؤسسات المترشحة والفائزة إلى تبنّي حوار حكوميّ مجتمعيّ يمتاز بالإيجابية.
من جهتها أشارت منى أبو سليمان عضو لجنة تحكيم الجائزة، خلال إلقائها لبيان اللجنة إلى أن الجائزة نجحت ومنذ انطلاقها في إرساء معايير وأسس علمية ومهنية لممارسة الاتصال الحكومي، وقدمت نماذج مؤسسات محلية وخليجية كبيرة، ووظفت الاتصال مع الجماهير في تحقيق رؤيتها على أرض الواقع، مؤكدة أنها باتت واحدة من أركان مشروع متكامل تقوده الشارقة وتقدمه إلى المؤسسات الحكومية المحلية والعربية والعالمية.
وتابعت ان الجائزة حققت هذا العام أرقاماً غير مسبوقة، حيث استقبلت 250 ملفاً مشاركاً مقابل 239 ملفًا في الدورة السابقة، منها 74 مشاركة من إمارة الشارقة و118 من باقي أنحاء الدولة و58 من دول مجلس التعاون الخليجي ما يدل على التفاعل الكبير من قبل المؤسسات الحكومية المستهدفة فيها، إلى جانب ذلك سجلت الدورة الجديدة ارتفاعاً في عدد المشاركات الإماراتية وصل إلى 192 مشاركة ما يعكس الدور الحيوي والفعال الذي تؤديه الجائزة في تعزيز الوعي بأهمية حملات الاتصال الحكومي لخدمة قضايا المجتمع، ونجاحها في تحفيز الأفراد والمؤسسات والشركات الحكومية وشبه الحكومية والخاصة على تبني مبادرات اتصال تساهم في تحقيق أهداف التنمية المجتمعية المستدامة .
ثم تفضل سمو الشيخ عبدالله بن سالم القاسمي نائب حاكم الشارقة، يرافقه الشيخ سلطان بن أحمد القاسمي رئيس مجلس الشارقة للإعلام بتكريم الفائزين بجائزة الشارقة للاتصال الحكومي وجاءت كالتالي:
حصد الجائزة عن فئة أفضل ممارسة اتصال حكومي في إمارة الشارقة دائرة التخطيط والمساحة في الشارقة، وذلك نظراً للممارسات التي تنتهجها على صعيد التواصل الداخلي والخارجي، ولخطتها الاتصالية الموجهة لجميع فئات المجتمع من تكامل على نحو شامل يواكب رؤية الدائرة وأهدافها.
و في فئة أفضل موقع إلكتروني حكومي في دولة الإمارات العربية المتحدة، فازت بها هيئة الإنماء التجاري والسياحي بالشارقة، حيث يعتبر موقع/ Visit Sharjah /التابع للهيئة أحد أنجح المواقع الإلكترونية التي تروج للسياحة، فهو غني بالمواد البصرية والتفاعلية التي تضفي عليه صبغة مبتكرة ومتميزة.
وفاز بالجائزة عن فئة أفضل ممارسة في المسؤولية الاجتماعية في دولة الإمارات العربية المتحدة وزارة الموارد البشرية والتوطين إذ مثّلت مبادرة “بكل الحب من الإمارات” التي أطلقتها وزارة الموارد البشرية والتوطين كجزء من فعاليات “عام زايد” رسالة حب مفتوحة من أطفال الإمارات إلى أطفال العالم، من خلال رسائل حب وألعاب وضعت في صناديق جميلة لتكون هدية مبتكرة تكرس لأهداف المبادرة الإنسانية النبيلة حيث تمكنت من رسم الابتسامة على وجوه 5 آلاف طفل محروم في عدة دول.
وفازت القيادة العامة لشرطة أبوظبي بجائزة أفضل تعامل إعلامي مع أزمة في دولة الإمارات عن دورها المتميّز وسرعة استجابتها خلال الأزمات.
وفاز مكتب الشارقة للاستثمار الأجنبي المباشر “استثمر في الشارقة”، التابع لهيئة الشارقة للاستثمار والتطوير “شروق” بجائزة أفضل تواصل حكومي خارج الدولة – دولة كونه نجح في تنفيذ برنامج اتصالي حكومي شامل ومتنوع حيث تميّزت خطته الاتصالية بوضوح الأهداف والأنشطة.
أما فئة أفضل حملة أو مبادرة لتغيير السلوك – دولة الإمارات فجاءت من نصيب بلدية الشارقة حيث تميز الفيديو التوعوي المقدم من البلدية بأنه مشوق ومؤثر حيث استعرض تفاصيل الحملة التي قامت بها، وطرح التحديات والحلول التي تتعلق بظاهرة سقوط الأطفال من شرفات الأبراج السكنية في إمارة الشارقة، إذ أن أهداف الحملة كانت واضحة، ومحددة واستندت إلى احصائيات موثقة وفيها دعوة واضحة لتغيير السلوك وبشكل قابل للتحقيق.
وضمن فئة أفضل تطبيق إلكتروني حكومي- دول مجلس التعاون الخليجي فازت بها وزارة الموارد البشرية والتوطين حيث يعتبر التطبيق الإلكتروني الخاص بالوزارة من أفضل التطبيقات الحكومية المتميزة والمبتكرة على مستوى المنطقة.
وعلى صعيد فئة أفضل مبادرة شبابية في الاتصال الحكومي – دول مجلس التعاون الخليجي، فحصدها عبد العزيز خالد القاسم، من وزارة الاتصالات وتقنية المعلومات في المملكة العربية السعودية (مبادرة إضافة قيمة السعادة في العمل)، حيث تعدّ المبادرة التي قدمها واحدة من المبادرات النوعية والمبتكرة في تطوير الاتصال الداخلي في وزارة الاتصالات وتقنية المعلومات بالمملكة العربية السعودية.
أما فئة أفضل مبادرة إعلامية في الاتصال الحكومي- دول مجلس التعاون الخليجي، وفاز بها “بوابة البحرين”، حيث تعتبر مبادرة حديثة وحصرية ونتاج تعاون مثمر مع وزارة المواصلات والاتصالات البحرينية، إذ تسلط المبادرة الضوء على أهم الفعاليات في مملكة البحرين.
أما فئة أفضل ممارسة في الاتصال الداخلي – دول مجلس التعاون الخليجي، ففازت بها دائرة الأشغال العامة بالشارقة، لما أبرزه ملف الدائرة من تعدد وتميز في أنشطة الاتصال الداخلي ودعمها لأهداف الموارد البشرية في الدائرة.
وفاز برنامج الشيخ زايد للإسكان بجائزة أفضل استراتيجية اتصال حكومي – دول مجلس التعاون الخليجي، الذي أظهر ملفه الخاص وجود استراتيجية متميزة ومتطورة، والتركيز على إشراك المنتسبين في صنع القرار وضمان إيصال آرائهم للقيادة، أما على المستوى الخارجي، فتحدد الاستراتيجية الفئات المستهدفة بوضوح وتعالج تقنيات الاتصال الخاصة بكل فئة على حدة.
ونالت وزارة الإعلام بالمملكة العربية السعودية، جائزة أفضل حملة اتصال حكومي – دول مجلس التعاون الخليجي، حيث أظهر ملف الحملة الاتصالية التي نفذتها الوزارة التي تخص قرار السماح بقيادة المرأة، تنوعاً متميزاً في المحتوى والقنوات المستخدمة والانتشار الإعلامي الكبير الذي حظيت به.
وعلى صعيد فئة أفضل تفاعل للاتصال الحكومي عبر شبكات التواصل الاجتماعي – دول مجلس التعاون الخليجي فاز بالجائزة وزارة الأشغال وشؤون البلديات والتخطيط العمراني في مملكة البحرين، لما تميزت به الوزارة بكونها أول جهة حكومية تستخدم منصات الإعلام الاجتماعي على مستوى الجهات الحكومية في مملكة البحرين منذ العام 2011.
وكرّمت جائزة الشارقة للاتصال الحكومي وبشكل خاص أفضل شخصية مؤثرة في تعزيز قيم التسامح، وفاز بها معالي الشيخ نهيان مبارك آل نهيان وزير التسامح، حيث أسهمت جهوده المرموقة إبان توليه الحقائب الوزارية المختلفة في الدولة ورئاسته لجامعة الإمارات وكليات التقنية العليا وجامعة زايد في الإشراف على بناء جيل إماراتي متعلم ومثقف يتسلح بالمعرفة ويتبنى التسامح كنهج حياة مما أسهم في ارتقاء دولة الإمارات لتكون اليوم عاصمة عالمية للتسامح والأخوة الإنسانية.
وفاز الإعلامي الإماراتي عبدالله راشد بن خصيف مقدم برنامج (الرابعة والناس) – إذاعة عجمان، بجائزة الشخصية الإعلامية المؤثرة في الاتصال الحكومي على صعيد الاتصال الحكومي في الوطن العربي، لما ساهم فيه من خلال برنامجه في مساعدة آلاف المستمعين على إيجاد حلول لمشاكلهم عبر التواصل والفعال.
أما الفائز في فئة أفضل شخصية مؤثرة على وسائل التواصل الاجتماعي في خدمة الصالح العام في الوطن العربي فذهبت إلى معالي الدكتور توفيق بن فوزان الربيعة وزير الصحة في المملكة العربية السعودية، الذي استطاع أن يعبّر عن اهتمامه بالإبداع وإدارة التغيير والتطوير، وضعها على حسابه في تويتر ليوصل رسالته إلى أكثر من 3 ملايين متابع يحرصون على التواصل الفعال والمستمر معه، ما جعله نموذجاً للمسؤول الحكومي الرفيع، الذي وظّف قناته منبراً للناس وخصوصاً الشباب الطامح نحو التغيير وصناعة الأثر الإيجابي في المجتمع.
وتسلط جائزة الشارقة للاتصال الحكومي، التي تعد الأولى من نوعها عربياً، الضوء على إنجازات الأفراد والمؤسسات في قطاع الاتصال الحكومي، وتعمل على ترسيخ أفضل الممارسات المهنية في قطاع الاتصال الحكومي في الدولة ومنطقة الخليج العربي، حيث أعلن المركز الدولي للاتصال الحكومي، عن ترشيح 34 مشاركاً بفئات الجائزة الـ 13 ضمن قائمة المرشحين للفوز، من أصل 250 مشاركاً في الدورة السادسة، 74 منهم من إمارة الشارقة و118 من باقي أنحاء الدولة و58 من دول مجلس التعاون الخليجي، في حين بلغ إجمالي المشاركات في الجائزة منذ إطلاق دورتها الأولى وحتى الآن 756 مشاركة منها 337 من إمارة الشارقة و255 من باقي أنحاء الدولة و164 من دول مجلس التعاون الخليجي.
حضر حفل التكريم إلى جانب سمو الشيخ عبدالله بن سالم القاسمي .. الشيخ سالم بن عبدالرحمن القاسمي رئيس مكتب سمو الحاكم وسعادة المهندس خالد بن بطي المهيري رئيس دائرة التخطيط والمساحة، وسعادة المهندس علي بن شاهين السويدي رئيس دائرة الأشغال العامة، وسعادة خالد جاسم المدفع رئيس هيئة الإنماء التجاري والسياحي، وسعادة الدكتور المهندس راشد الليم رئيس هيئة كهرباء ومياه الشارقة، وسعادة الدكتور خالد عمر المدفع رئيس مدينة الشارقة للإعلام “شمس″، و سعادة ثابت الطريفي مدير عام بلدية مدينة الشارقة، و سعادة المهندسة جميلة محمد الفندي مدير عام برنامج الشيخ زايد للإسكان، وسعادة طارق سعيد علاي مدير المكتب الإعلامي لحكومة الشارقة، وجواهر النقبي مدير المركز الدولي للاتصال الحكومي.
-مل-“مجلس شباب الخارجية” يعقد حلقة شبابية في رواندا حول تمكين المرأة. وام


تعليقات الموقع

نسعد بمشاركتك لنا بتعليقاتك. يرجى العلم بأن تعليقاتكم يتم مراجعتها طبقاً لـ قواعد التعليق على موقع الجريدة.