إشراك فئات المجتمع كافة بالعملية التنموية

الإمارات … تجربة غنية في مجال الاتصال الحكومي

الإمارات

 

تمتلك دولة الإمارات العربية المتحدة تجربة غنية في مجال الاتصال الحكومي استطاعت من خلالها إشراك فئات المجتمع كافة بالعملية التنموية التي تشهدها مختلف قطاعات الدولة.
وتعتبر الإمارات من أوائل دول المنطقة التي أسست منظومة متكاملة للاتصال الحكومي وفق أرقى المعايير العالمية، وذلك بهدف تعزيز قنوات الاتصال الداخلي بين مختلف الوزارات والجهات الاتحادية من جهة، وكذلك الاتصال الخارجي مع الجمهور المستهدف داخل الدولة وخارجها.
وأطلقت حكومة دولة الإمارات العديد من المبادرات التي تعزز من دور الاتصال الحكومي في المجتمع ومن أبرزها نظام ” المتحدث الرسمي في الحكومة الاتحادية” المعمول به منذ عام 2008 والذي يهدف لتوفير الشفافية ودقة المعلومات، وشبكة الاتصال الحكومي التي تضم كل مدراء الاتصال بالجهات الاتحادية، إضافة إلى عدد من الأدلة الإرشادية التي تهدف لبناء أنظمة حديثة للاتصال في الجهات الاتحادية.
واعتمد صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي “رعاه الله” ، في يوليو 2009 استراتيجية الاتصال الحكومي للحكومة الاتحادية التي تضمنت مجموعة محاور رئيسية لتعزيز صورة دولة الإمارات ، إضافة إلى بناء نظام متكامل للاتصال الحكومي في الجهات الاتحادية.
وركزت الاستراتيجية على تحقيق التوازن بين بناء نظام متكامل للاتصال الحكومي من جانب وبين التصدي الفعال والعاجل للقضايا الإعلامية ذات الأولوية.
وفي يناير 2015 أطلقت الإمارات ” البرنامج الوطني للاتصال الحكومي”، الذي يضم حملات اتصالية مكثفة وواسعة الانتشار تشارك فيها مختلف فرق الاتصال في الجهات الاتحادية والمحلية، فضلاً عن القطاع الخاص، للتعامل مع أولويات وقضايا مجتمعية ووطنية، وتثقيف المجتمع بسلوكيات إيجابية في التعامل مع تلك القضايا، وقد تم اعتماد هذه القضايا استناداً إلى نتائج دراسة مجتمعية للسلوكيات والوعي والمعرفة في مجتمع الإمارات تجاه تلك القضايا من خلال فرق مختصة.
ويتألف البرنامج الوطني للاتصال الحكومي من سبعة محاور يتم تنفيذها لإحراز إنجازات مجتمعية، إذ تبد أولى الحملات الاتصالية بمحور مهم هو ” أطفالنا أصحاء”، وسيتواصل خلال الفترة المقبلة إطلاق حملات اتصالية أخرى، ضمن محاور البرنامج المختلفة التي تضم ” أسرتنا متماسكة”، و”إماراتنا خالية من السكري”، و”مدارسنا أفضل”، و”غذاؤنا أمن”، و”أفكارنا خضراء”، و”مستقبلنا مزدهر”، وغيرها من المحاور الوطنية المهمة.
ويتولى تنفيذ المحاور الخاصة بالبرنامج الوطني نخبة من الطاقات والعقول الإماراتية من مختلف الجهات الحكومية والمحلية والخاصة بإشراف عام من مكتب الاتصال الحكومي بالأمانة العامة لمجلس الوزراء، وذلك ضمن خطط اتصال واسعة النطاق لكل محور من المحاور الوطنية المختارة، توظف فيها كل قنوات الاتصال الممكنة بابتكارية وفاعلية، وتنسق فيها الأدوار لإحراز تقدم إيجابي خلال السنوات السبع المقبلة، وصولاً إلى “رؤية الإمارات 2021”.
وفي أكتوبر 2017، اعتمد مجلس الوزراء استراتيجية الاتصال الحكومي 2017-2021 التي تضمنت مجموعة من الأهداف والأولويات الوطنية لتعزيز صورة دولة الإمارات، وتطوير نظام متكامل للاتصال الحكومي في الجهات الاتحادية.
وتركز الاستراتيجية الخمسية على أهداف تدعم رؤية الإمارات 2021، وترفع من كفاءة وأداء العمل الحكومي، وتعزز التفاعل المستمر بين الجهات الحكومية والمجتمع.
ويشارك في تحقيق أهداف الاستراتيجية كل الجهات الحكومية وأفراد المجتمع والقطاع الخاص والإعلام، إضافة إلى مجتمع التواصل الاجتماعي.
وحددت الاستراتيجية خمسة أهداف تمثلت في دعم أولويات ومستهدفات الأجندة الوطنية ورؤية الإمارات 2021، تعزيز التنسيق في جانب الاتصال بين الجهات الحكومية والقطاعات كافة ، وإدارة صورة الحكومة بشكل فعّال على مختلف المنصات الاتصالية، ترسيخ القيم الوطنية في المجتمع، إلى جانب بناء نظام مبتكر لإدارة العلاقات الإعلامية.
وانطلاقا من الاستراتيجية الخمسية اعتمد مجلس الوزراء في يوليو 2018 قراراً بتأسيس مكتب الاتصال لحكومة الإمارات، ليتبع المكتب الأمانة العامة لمجلس الوزراء في وزارة شؤون مجلس الوزراء والمستقبل، ويقوم بدور محوري في تعزيز قنوات الاتصال بين الجهات الاتحادية لبناء نظام متكامل للاتصال الداخلي والخارجي في الحكومة الاتحادية يواكب التطورات العالمية في هذا المجال.
وهدف القرار إلى ضمان أعلى معايير الشفافية ودقة المعلومات في الوزارات والهيئات والمؤسسات الاتحادية عبر تبني أفضل الممارسات العالمية في مجال الاتصال الحكومي.
ويعمل مكتب الاتصال لحكومة الإمارات على مجموعة من الاختصاصات، والتي تتمحور حول اقتراح وتطوير الخطة الاستراتيجية العامة للاتصال الحكومي في الحكومة الاتحادية، وتقديم الدعم والمشورة للوزارات والهيئات والمؤسسات الاتحادية في إعداد خطط الاتصال ومراجعتها، واقتراح وتطوير أنظمة ومعايير موحدة لهوية الحكومة الاتحادية والشعار الرسمي للدولة ومتابعة تنفيذه.
ويختص المكتب بالعمل على توحيد الرسائل الحكومية الموجهة للجمهور، وتطوير وتوحيد الرسائل الإعلامية الصادرة من الجهات الحكومية الاتحادية بخصوص أهم المسائل الوطنية والاجتماعية الاستراتيجية لحكومة الإمارات، كما يجري المكتب دراسات ويعد تقارير دورية حول اتجاهات الإعلام المحلي والإقليمي والدولي، ويتولى مهمة تطوير ومتابعة تطبيق نظام المتحدث الرسمي وتوفير الدعم اللازم، وتطوير وتطبيق نظام التعامل مع الأزمات الإعلامية بالتعاون مع الجهات ذات العلاقة، واقتراح وتطوير استراتيجيات التعامل مع وسائل الإعلام المحلية والإقليمية والدولية للجهات الاتحادية. وام


تعليقات الموقع

نسعد بمشاركتك لنا بتعليقاتك. يرجى العلم بأن تعليقاتكم يتم مراجعتها طبقاً لـ قواعد التعليق على موقع الجريدة.