دبي تستضيف المؤتمر العالمي للتكنولوجيا 27 الجاري

الإمارات

 

تستضيف دبي المؤتمر العالمي السنوي للتكنولوجيا “مايكروسوفت إجنايت” يومي 27 و 28 مارس الجاري، والذي يعقد لأول مرة على مستوى المنطقة في دولة الإمارات حيث تسلط شركة مايكروسوفت الضوء خلال الحدث على فوائد بيئة العمل الشاملة والمتنوعة.
وقالت ليلى سرحان مديرة القطاع العام لدى مايكروسوفت الخليج إن التنوع والشمول من أهم العناصر الرئيسية التي تنادي بها مايكروسوفت منذ فترة طويلة داخل بيئة العمل .. مشددة على ضرورة بناء ثقافة تنظيمية تقبل التنوع بعيدا عن التمييز .. مشيرة إلى أن التنوع في العمر والجنسية والخلفية الوظيفية له تأثير إيجابي على القدرة الابتكارية للفريق في سياق القيادة التحويلية.
ويتناول معرض “إجنايت” في نسخة دبي أفضل الممارسات والأساليب العالمية التي تنتهج مبدأ التنوع الوظيفي في بيئة العمل إضافة إلى اعتماد أحدث التقنيات المبتكرة التي من شأنها تمكين كل فرد ومنظمة في العالم من تحقيق أقصى طاقاتهم.
يصاحب المؤتمر عدداً من الجلسات الحوارية التي يشارك فيها خبراء مايكروسوفت من بينهم لاتيكا باي المدير العام لقطاع الشركات الناشئة لدى مايكروسوفت الشرق الأوسط وشمال إفريقيا وفومالا شميت مدير التطبيقات السحابية لدى شركة مايكروسوفت وآنو ساباباثي المدير التنفيذي للموارد البشرية من مايكروسوفت الخليج.
ويتضمن المؤتمر أكثر من 100 ورشة عمل وأكثر من 350 خبيرا يشاركون رؤيتهم وابتكاراتهم التكنولوجية العالمية حيث يمثل الحدث منصة عالمية تحتضن المطورين ومتخصصي التكنولوجيا من جميع أنحاء المنطقة بهدف تبادل المعرفة والاستكشاف والتواصل كما سيتمكن الحاضرون من اكتساب فرصة الحصول على أحدث الرؤى والتوجهات المستقبلية فيما يتعلق بتقنيات مثل الحوسبة السحابية والبيانات وتقنيات إنترنت الأشياء وتقنيات الذكاء الاصطناعي.
ويتطرق المؤتمر إلى كيفية رسم خارطة طريق لبناء بيئة عمل قائمة على ثقافة التنوع والشمول وكيف تعود آثار تلك العناصر إيجابا على أي منظمة تنتهج هذه السياسة ضمن نطاق عملها وسيقوم خبراء مايكروسوفت بتقديم أفضل الحلول القادرة على كسر العوائق التي تحول دون تحقيق ذلك فضلاً عن كشف أبرز التحديات التي تواجه النساء في بيئة الأعمال وكيفية ضمان مشاركتهم في المناصب القيادية. وام


تعليقات الموقع

نسعد بمشاركتك لنا بتعليقاتك. يرجى العلم بأن تعليقاتكم يتم مراجعتها طبقاً لـ قواعد التعليق على موقع الجريدة.