بحث مجالات العمل المشترك وأطر التعاون في قطاع التعليم

رئيس مونتينيغرو يستقبل وفداً من “التربية” برئاسة الحمادي

الإمارات

 

استقبل ميلو جيوكانوفيتش رئيس جمهورية مونتينيغرو – الجبل الأسود – في العاصمة بودغوريتسا معالي حسين بن إبراهيم الحمادي وزير التربية والتعليم والوفد المرافق له الذي يقوم بزيارة عمل رسمية لمونتينغرو.
وتم خلال اللقاء البحث في مجالات العمل المشترك وأطر التعاون في قطاع التعليم العام والعالي وآليات التنفيذ.
وتهدف الزيارة إلى مزيد من البحث في مجالات التعاون المشترك في التعليم ونقل تجربة الامارات التعليمية المتميزة للاستفادة منها والتعاون في مجال التعليم العالي والتوأمة بين الجامعات ومناقشة مجالات التنسيق في مجال التعليم الفني والتقني.
واستهل وفد الوزارة برئاسة معالي حسين الحمادي جولته بلقاء دامير سسهوفيش وزير التعليم في جمهورية مونتينيغرو حيث استعرض الجانبان تجاربهما في قطاع التعليم ومجالات العمل المشترك.
والتقى الوفد أوليفيرا نيكوليتش المدير العام لمديرية التعليم ما قبل المدرسي والتعليم الابتدائي والشامل في مونتينغرو لمناقشة سبل التعاون المستقبلي في مجال التعليم.. كما التقى وفد وزارة التربية والتعليم موبيرا كوربيوفيتش المدير العام لمديرية التعليم العالي في جمهورية مونتينيغرو لتوثيق العمل في قطاع التعليم العالي في مجالات التوأمة بين الجامعات.
وبحث الوفد مع فليكو توميك المدير العام للمديرية العامة الثانوية والتقنية والتعليم للبالغين التنسيق بين الطرفين في مجال التعليم الفني والتقني.
واشتملت الجولة كذلك على زيارة مجموعة من الجامعات والمدارس الرائدة والمنتقاة من ضمنها جامعة دونيا غوريكا والمدرسة الفنية حيث تميزت الزيارات بأهمية كبيرة إذ اطلع وفد الوزارة على التجربة التعليمية هناك ومسارات تطورها ونقاط العمل التربوي المشترك.
والتقى معالي حسين بن ابراهيم الحمادي والوفد المرافق له كنان هرابوفيتش وزير الصحة في جمهورية مونتينيغرو حيث تم البحث في مسارات التوافق على صعيد القطاع الصحي المتصل في المجال التربوي وسبل التعاون والدعم.
ضم الوفد سعادة مروان الصوالح وكيل الوزارة للشؤون الأكاديمية للتعليم العام وسعادة مبارك الشامسي مدير عام مركز أبوظبي للتعليم والتدريب التقني والمهني وسعادة الدكتور سامر السماحي الوكيل المساعد لقطاع التخطيط والتطوير وسعادة عبدالسلام حارب عبيد الرميثي سفير الدولة لدى جمهورية مونتينغرو وعدد من القيادات التربوية والمسؤولين. وام


تعليقات الموقع

نسعد بمشاركتك لنا بتعليقاتك. يرجى العلم بأن تعليقاتكم يتم مراجعتها طبقاً لـ قواعد التعليق على موقع الجريدة.