موسكو تتهم واشنطن بإثارة التوتر في بحر البلطيق

دولي

 

أعلن الكرملين، أمس، أن طلعات قاذفات قنابل أمريكية استراتيجية من طراز بي-52، القادرة على حمل أسلحة نووية فوق المياه المحايدة في بحر البلطيق قرب الحدود الروسية، أثار توتراً في المنطقة.
وقالت وزارة الدفاع الروسية، في وقت سابق، إنها أرسلت مقاتلات لاعتراض قاذفة قنابل أمريكية استراتيجية من طراز بي-52 بعدما بدأت الطيران باتجاه حدود روسيا.
وصرح المتحدث باسم الكرملين، ديمتري بيسكوف، في مؤتمر صحافي عبر الهاتف: “بشكل عام، سأقول فقط إن مثل هذه الأفعال التي تقوم بها الولايات المتحدة لا تؤدي إلى تعزيز مناخ الأمن والاستقرار في المنطقة المجاورة تماما لحدود روسيا”، مؤكدا: “بل على النقيض فإنها تثير توترات إضافية”.
ويطل جيب كالينينغراد الروسي الواقع في أوروبا على بحر البلطيق.
ووصل أكثر من 300 جندي إلى ألمانيا من قاعدتهم بتكساس في أول اختبار لاستراتيجية أمريكية جديدة لنشر القوات الأمريكية في أوروبا بسرعة لتعزيز قوة ردع الناتو ضد أي عدوان روسي محتمل.
ووصل الجنود إلى مطار تيجيل في برلين، أمس الأول، بعد تلقيهم أوامر بالخروج قبل حوالي أسبوع. ورافق الجنود دبابات أبرامز ومركبات برادلي القتالية وغيرها من المعدات التي ستستخدمها من موقع محدد مسبقاً في هولندا.ا.ف.ب


تعليقات الموقع

نسعد بمشاركتك لنا بتعليقاتك. يرجى العلم بأن تعليقاتكم يتم مراجعتها طبقاً لـ قواعد التعليق على موقع الجريدة.