إسعاف دبي تنظم ورشة عمل في حتا لاستقطاب الشباب إلى دراسة الطب الطارئ

الإمارات

 

دبي: الوطن

نظمت مؤسسة دبي لخدمات الإسعاف ورشة عمل لشرح مزايا منح برنامج دبلوم الطب الطارئ الذي أطلقته بالتعاون مع كليات التقنية العليا بهدف استقطاب شباب المواطنين من حملة الثانوية العامة لدراسة الطب الطارئ والحصول على دبلوم علمي متخصص مع فرصة التعيين مباشرة بعد التخرج بمؤسسة دبي لخدمات الاسعاف.
عقدت الورشة بمدرسة الظهرة للتعليم الأساسي بمدينة حتا و غصت القاعة بأعداد كبيرة من الشباب والفتيات وصل عددهم إلى 54 فردا ، تقدم معظمهم بأوراق الالتحاق لدراسة دبلوم الطب الطارئ وسيتم تحديد مواعيد المقابلات الشخصية لهم في المؤسسة خلال الاسبوعين المقبلين .
شهدت الورشة تفاعلا كبيرا من قبل الشباب الذين تحمسوا لفكرة دراسة الطب الطارئ والتخرج في كليات التقنية العليا كفنيي طب طارئ والعمل في خدمة الأجندة الوطنية وتنفيذ رؤية دبي 2021 .
وقال مدير ادارة التدريب والتعليم المستمر طالب غلوم طالب إن إطلاق برنامج دبلوم الطب الطارئ يأتي في إطار خطة المؤسسة الرامية إلى توطين مهنة فنيي الطب الطارئ و ذلك من خلال التأهيل الأكاديمي المدروس و المبني على أسس علمية عن طريق تشجيع الطلبة المواطنين الذين حصلوا على شهادة الدراسة الثانوية على التأهيل والتدريب الأكاديمي في مجال الخدمات الطبية الطارئة
لافتا الى ان الاتفاقية التي وقعتها المؤسسة مع كليات التقنية العليا لهذا السبب تؤكد على تدريس ومنح درجة الدبلوم لطالب دبلوم الخدمات الطبية الطارئة من المواطنين الحاصلين على شهادة الثانوية العامة بعد عدد ساعات محددة وسنتين دراسيتين ضمن برنامح رعاية يتضمن رعاية الطلبة ومنحهم رواتب مجزية طوال فترة الدراسة و يؤدي إلى توظيف الطلبة عند التخرج في مؤسسة دبي لخدمات الاسعاف بمخصصات وحوافز تنافسية في سوق العمل مع امكانية اكمال الدراسة حسب عقد الرعاية في برنامج البكالوريوس وفقا لرغبة الطالب وموافقة المؤسسة
وأوضح طالب غلوم طالب أن الخدمات الطبية الطارئة من التخصصات المهمة والنادرة التي تتماشى مع متطلبات سوق العمل، ورؤية المؤسسة الرامية إلى تقديم خدمات إسعاف عالية الجودة وتعزيز التوطين في مهنة الإسعاف، ما يؤكد الدور المهم الذي تؤديه كليات التقنية العليا ، في رفد المجتمع بالكفاءات الوطنية المتخصصة.


تعليقات الموقع

نسعد بمشاركتك لنا بتعليقاتك. يرجى العلم بأن تعليقاتكم يتم مراجعتها طبقاً لـ قواعد التعليق على موقع الجريدة.