في إطار البرنامج الوطني لتوعية المستثمرين والشمول المالي

” الأوراق المالية” تنظم ملتقى “شباب الشرقية .. والاستثمار في الأوراق المالية” بفرع جامعة الشارقة بكلباء

الإقتصادية

 

أبوظبي – الوطن
نظمت هيئة الأوراق المالية والسلع فعاليات ملتقى: “شباب الشرقية .. والاستثمار في الأوراق المالية” الذي أقيم برعاية كريمة من معالي المهندس سلطان بن سعيد المنصوري وزير الاقتصاد رئيس مجلس إدارة الهيئة، وبمتابعة حثيثة من د. عبيد الزعابي الرئيس التنفيذي للهيئة.
حضر هذه الفعالية نخبة من مسؤولي جامعة الشارقة ومديري ومسؤولي الجهات والمؤسسات الحكومية والتعليمية بالمنطقة الشرقية يتقدمهم د. علي عبيد الزعابي النائب الإداري والمالي للفرع .. بجامعة الشارقة.
وقد عقد هذا الملتقى في فرع جامعة الشارقة بكلباء.. وذلك في إطار توجيهات مجلس إدارة هيئة الأوراق المالية والسلع برئاسة معالي المهندس سلطان بن سعيد المنصوري وزير الاقتصاد/ رئيس مجلس الإدارة.. الرامية لنشر الوعي الاستثماري لدى مختلف فئات الجمهور، وخاصة فئة الشباب، وتحفيزهم على الاستثمار في مجال الأوراق المالية والترويج لفرص العمل المتاحة لهم في هذا المجال، وذلك بالتعاون مع سوق أبو ظبي للأوراق المالية وسوق دبي المالي.. إضافة إلى ممثلين عن شركات الوساطة والخدمات المالية- باعتبارها أحد الأضلاع المهمة لعمليات الاستثمار في السوق المالي بالدولة، كما شارك في فعاليات هذا الملتقى “مجلس الشباب لاقتصاد المستقبل” الذي يحظى برعاية كريمة من معالي رئيس مجلس إدارة الهيئة.
جاءت مبادرة الهيئة بعقد هذا الملتقى الذي تناول تعريفاً بأدوار ومهام مؤسسات السوق المالي المختلفة والعمليات التي تجري في السوق المالي لإطلاع الجمهور- وبخاصة طلبة المدارس والجامعات (مستثمري المستقبل)- على مراحل التداول والاستثمار بالسوق المالي وجعلهم على فهم ودراية به.
قدم المادة العلنية والفنية للملتقى كل من الأستاذ جمال الخضر نائب الرئيس التنفيذي – رئيس قطاع الموارد البشرية والتخطيط الاستراتيجي بسوق دبي المالي، وعبدالله سالم النعيمي رئيس أول العمليات والرقابة بسوق أبوظبي للأوراق المالية، وعمار النعيمي رئيس قسم السياسات التنظيمية واستشراف المستقبل بهيئة الأوراق المالية والسلع، وطارق قاقيش مدير عام إدارة الأصول لدى “ميناكورب”.
تضمن العرض التقديمي الذي قدمه جمال الخضر التعريف بمفهوم البورصة ومكوناتها والأهمية الكبيرة التي تلعبها أسواق المال في تعزيز جهود التنمية الاقتصادية في العديد من دول العالم كونها تمثل قناة تمويلية مهمة تتيح للشركات الحصول على السيولة اللازمة لتمويل خططها التوسعية، كما أنها توفر- في الوقت ذاته- بيئة تنظيمية منضبطة للاستثمار وتوظيف المدخرات وخلق القيمة لاستثمارات المساهمين، ونوه إلى أن سوق دبي المالي يوفر للمتعاملين بيئة تداول عالمية المستوى تعتمد أعلى مستويات الشفافية والإفصاح وتحمي حقوق كافة المتعاملين.
وتطرق الخضر للحديث عن هيكلية سوق المال بمكوناته المختلفة من تداول وتقاص وتسوية وإيداع، وغيرها من الخدمات التي توفرها البورصة للمتعاملين، مشيراً إلى النقلة النوعية الكبيرة التي حققها السوق في السنوات القليلة الماضية- من خلال تنفيذ استراتيجية “البورصة الذكية”- أسهمت في إطلاق  العديد من الخدمات المبتكرة والذكية تماشياً مع رؤية القيادة والاستراتيجية الوطنية بشأن التحول الرقمي.
واستعرض المحاضر بشكل تفصيلي أبرز مخاطر الاستثمار في الأسواق المالية، والأسباب الرئيسة المؤدية إليه، ومن بينها الحاجة إلى بعض الوقت للاختيار السليم بين الشركات وتحديد مدى قدرة كلٍّ منها على تحقيق الأرباح، والتقلّبات في أسعار الأسهم ممّا يُؤدّي إلى التأثير على قرارات الأفراد في الشراء والبيع، والمنافسة التي يواجهها المُستثمرون الجُدد مع المُستثمرين والتجّار المهنيين. وشدد المحاضر على أهمية تعزيز الثقافة المالية والاستثمارية الشخصية للمستثمر الحالي والمحتمل وضرورة الاستفادة من أدوات هامة كالتحليل الأساسي والفني قبل اتخاذ القرار الاستثماري بما يسهم في الحد من المخاطر.
كذلك شارك في تقديم المادة العلمية  والفنية الأستاذ عبد الله النعيمي مدير العمليات والرقابة بسوق أبوظبي للأوراق المالية  التي تتناول فيها مهام العمل في سوق أبوظبي للأوراق المالية وعرض لأبرز الأنشطة التي تجري به.
وقام النعيمي بتوضيح هيكلية سوق رأس المال، والجهات التي تشرف وتدير كافة المعاملات الخاصة بالاستثمار في مجال الأوراق المالية، مع عرض شامل للمهام الرئيسية والأدوار التي تلعبها كل جهة من هذه الجهات على حدة.
كما سلط الضوء على مكونات سوق الأوراق المالية بحد ذاته، وما يضمه من عناصر خاصة الوسطاء والشركات والمستثمرين، وعلاقة هذه العناصر ببعضها، وطبيعة المنتجات والنشاطات والعمليات التي يحتويها، وقوانين وضوابط بيع وشراء الأدوات المالية المختلفة، والمنتجات المالية التي يوفرها، مع شرح لأبرز المصطلحات المالية المتداولة والمستخدمة في هذا المجال.
وعرض النعيمي كذلك مجموعة من الإرشادات استثمارية التي يجب على الشباب أخذها بعين الاعتبار عند التعامل في مجال الأوراق المالية، والتي من شأنها أن تجنب المستثمر الوقوع في مشكلات أو خسارات قد يتعرض لها، وتقلل مستوى المخاطر، وتضمن له في الوقت ذاته عوائد استثمارية مرضية جراء تعامله في هذا القطاع الحيوي.
كما قدم طارق قاقيش مدير عام إدارة الأصول لدى شركة ميناكورب.. مشاركة عن مهارات التداول والقيمة الزمنية للنقود، وإرشادات عامة عن الاستثمار في الأوراق المالية، وكذلك مهام بعض شركات الوساطة والخدمات المالية، وبعض المتطلبات المتعلقة بالاستثمار في السوق المالي.


تعليقات الموقع

نسعد بمشاركتك لنا بتعليقاتك. يرجى العلم بأن تعليقاتكم يتم مراجعتها طبقاً لـ قواعد التعليق على موقع الجريدة.