انطلاق فعاليات ملتقى جامعة الإمارات لاستشراف وظائف المستقبل

الإمارات

 

افتتح معالي سعيد أحمد غباش الرئيس الأعلى لجامعة الإمارات العربية المتحدة أمس ملتقى جامعة الإمارات لاستشراف وظائف المستقبل الذي تنظمه الجامعة وتستمر فعالياته ثلاثة أيام .
يهدف الملتقى إلى تعزيز الوعي بالتحديات المستقبلية والمتمثلة في الثورة الصناعية الرابعة، والذكاء الصناعي، اللذان سيغيران المفاهيم السائدة عن الوظائف والتي تعتمد على المهارات والمعرفة المتقدمة لتعزيز التقدم الاقتصادي والتطور الاجتماعي ذات الأداء الاحترافي والقادرة على توظيف التقنيات، وتزويد الطلبة بالمهارات اللازمة لمواكبة متطلبات سوق العمل.
وأكدّ معالي سعيد أحمد غباش على أن ملتقى جامعة الإمارات لاستشراف وظائف المستقبل له أهمية استراتيجية ودور كبير في استشراف المستقبل حيث أصبح ابتكار المستقبل ركيزة أساسية لمواكبة التطورات وتبني خطط مستقبلية لتطوير التعليم في كافة مراحله وربط مخرجاته بالاحتياجات والتطورات التي ستشهدها المجتمعات المستقبلية لسوق العمل بما يلبي احتياجات التنمية الشاملة والمستدامة.

وقال إن إطلاق الحكومة استراتيجية الثورة الصناعية الرابعة يستلزم من النظام التعليمي مواكبة هذه الاستراتيجية وأن يكون متماشياً مع التطورات المتسارعة والمتطلبات الجديدة حيث أن بناء الكوادر البشرية يستلزم تغير أساليب تعليم الطلبة وإعدادهم للمستقبل من خلال تطوير مناهج التعليم العالي استهدافاً لمتطلبات سوق العمل، وهذا ما توليه القيادة الرشيدة في دولة الإمارات العربية المتحدة من خلال رؤية 2021.
وتابع قائلاً: “إننا في جامعة الإمارات نعمل باستمرار على تطوير المنظومة التعليمية من خلال التركيز على استخدام التقنيات الحديثة في التعليم لتكون مناهج رقمية كما نقوم بتطبيق أنظمة متطورة في اعتماد البرامج الأكاديمية وإطلاق برامج جديدة، بالإضافة إلى تطوير وتحديث البرامج الحالية لتعكس المسارات المستقبلية لدولة الإمارات على مستوى القطاع الحكومي والقطاع الخاص وفق نظام تعليمي متطور يعزز فرص الإبداع، والابتكار واستشراف المستقبل”.
وفي الجلسة الافتتاحية تناولت الطالبة ناعمة الكعبي– مدير مشروع ملتقى استشراف وظائف المستقبل مبادرة إقامة فكرة المشروع ” ملتقى استشراف المستقبل” في جامعة الإمارات وبالتعاون مع العديد من الجهات الحكومية والخاصة لإنجاح الجهود المبذولة في رسم خارطة طريق لطلبة الجامعات والكليات في إيجاد فرص عمل جديدة وفق معايير متطلبات المستقبل والثورة الصناعية الرابعة بما يعزز من جهود الدولة في إنجاز متطلبات الخطة الوطنية في بناء الاقتصاد المعرفي وتطوير الموارد البشرية والتي تبنتها قيادتنا الرشيدة في قيادة المستقبل.
فيما أوضحت شما الكعبي موظفة بجامعة الإمارات ونائب مدير الفريق المساند لمبادرة استشراف المستقبل أن جامعة الإمارات تعمل على دعم كل المبادرات التي تتيح الفرصة لطلبتها في تطوير مهاراتهم وقدراتهم للمشاركة في بناء المستقبل ومسيرة التنمية المستدامة التي تبنتها حكومتنا الرشيدة عبر منصة جامعة الإمارات العربية المتحدة.
واشتملت جلسات اليوم الأول جلسة بعنوان مستقبل الوظائف في قطاع النفط والغاز قدمها حاتم نسيبة – رئيس توتال اي آند بي والجلسة الثانية حول وظائف المستقبل 2040 قدمها الدكتور سليمان محمد الكعبي – الرئيس التنفيذي لمؤسسة استشراف المستقبل.
وركزت الجلسات على استراتيجية الإمارات لاستشراف المستقبل على مواضيع تشمل قطاعات: مستقبل رأس المال البشري والشباب والتكنولوجيا والأنظمة الذكية والاستدامة والبيئة وتغير المناخ ومستقبل البنية التحتية والمواصلات ومستقبل الصحة والتعليم والتنمية المستدامة ومستقبل بيئة الحياة الإيجابية والسعيدة ومستقبل الطاقة والأمن الاقتصادي والتجاري ومستقبل الحكومة والخدمات الحكومية ومستقبل العلاقات الدولية والسياسية ومستقبل الأمن المائي والغذائي الأمن الإلكتروني. وام


تعليقات الموقع

نسعد بمشاركتك لنا بتعليقاتك. يرجى العلم بأن تعليقاتكم يتم مراجعتها طبقاً لـ قواعد التعليق على موقع الجريدة.