بريطانيا تجدد تحذير مواطنيها من السفر إلى إيران

دولي

 

حذرت وزارة الخارجية البريطانية مواطنيها أو الأفراد الذين يحملون الجنسية البريطانية من السفر إلى إيران، ما لم يكن ذلك ضروريًا.
ووفقاً لبيان نشر عبر الموقع الإلكتروني لوزارة الخارجية البريطانية، فقد صدر تحديث لشروط السفر إلى إيران للمواطنين البريطانيين.
وفقًا لهذه التعليمات، يتعين على المواطنين الإيرانيين – البريطانيين مزدوجي الجنسية الامتناع عن السفر إلى إيران، ما لم يكن ذلك ضروريًا.
كما طُلب من المواطنين البريطانيين الذين يخططون للسفر إلى إيران عدم الذهاب إلى محافظة بلوشستان ، على بعد 100 كيلومتر من الحدود الإيرانية-الأفغانية وكذلك بمسافة 10 كيلومترات عن الحدود بين إيران والعراق.
وهذه هي المرة الثانية التي تصدر المملكة المتحدة تحذيرا من هذا النوع لمواطنيها خلال عام، وذلك عقب اعتقال العديد من الإيرانيين البريطانيين بعد سفرهم إلى إيران.
وتقول منظمات حقوقية إن النظام الإيراني يستخدم قضية المعتقلين الأجانب ومزدوجي الجنسية كورقة ضغط لكسب امتيازات من الدول الغربية.
ولا تزال نازنين زاغري راتكليف، الإيرانية – البريطانية التي اعتقلها الحرس الثوري الإرهابي قبل عامين، لدى عودتها من إيران في مطار الخميني الدولي، بتهمة التجسس، ومن ثم حكم عليها بالسجن 5 سنوات، تثير خلافات بين لندن وطهران.
وكان وزير الخارجية البريطاني، جيرمي هانت، حذر إيران من التعرض لعقوبات جديدة إذا ما استمرت باعتقال المواطنين من مزدوجي الجنسية.
وتسعى إيران من خلالها إلى الضغط على بريطانيا لتقديم تنازلات، فيما يتعلق بأصولها وأموالها المجمدة في البنوك الأوروبية، وكذلك العقوبات المفروضة عليها.وكالات


تعليقات الموقع

نسعد بمشاركتك لنا بتعليقاتك. يرجى العلم بأن تعليقاتكم يتم مراجعتها طبقاً لـ قواعد التعليق على موقع الجريدة.