الأولى في المنطقة ومن الـ 35 الموجودة حول العالمً

“أميركية الشارقة” أول جامعة بالشرق الأوسط تنضم لـ”برنامج بلومبيرغ للتعلم التجريبي”

الإمارات

 

انضمت الجامعة الأميركية في الشارقة لنخبة من جامعات العالم في ” برنامج بولمبيرغ لشركاء التعلم التجريبي” لتصبح واحدة من 35 جامعة عالمية في هذا البرنامج والأولى في منطقة الشرق الأوسط التي تنال هذا الوسام رفيع المستوى.
وتعمل مؤسسة بلومبيرغ من خلال البرنامج مع الجامعات العالمية الرائدة في مجال التعلم التجريبي لبناء مجتمع عالمي يضم مؤسسات رائدة أكاديمية تقدم تعليما مبتكرا في مجال المال والأعمال ويشترط على الجامعات حتى تنضم إلى هذا البرنامج دمج مواد المؤسسة في منهاجها الأكاديمي وتخريج 100 طالب كل عام حاصل على شهادة أسواق بلومبيرغ.
وقال الدكتور يورغ بليه عميد كلية إدارة الأعمال في الجامعة الأميركية في الشارقة إن العلاقات القوية التي تربط المؤسسات الأكاديمية وعالم المال والأعمال هي التي تعزز إقبال أصحاب الشركات والمؤسسات على تعيين طلبة الجامعة وتشغيلهم بعد التخرج ما يحقق ميزة حقيقية عند دخولهم سوق العمل بعد تخرجهم .
وأوضح أن عملهم في طابق بلومبيرغ للتداول التفاعلي في الجامعة يشبه العمل في أي طابق تداول في المؤسسات المالية الكبرى في لندن أو دبي أو نيويورك فعند دمج هذه التجربة مع العلوم والمعارف التي يكتسبها الطلبة في الكلية وشهادة مبادئ أسواق بلومبيرغ نضمن بأن طلبتنا على جاهزية عالية للحصول على أكثر فرص العمل في مجال المالية تنافسية ليس في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا فحسب بل في العالم.
من جهته أشار الدكتور أنيس سامت أستاذ المالية المشارك في الجامعة الأميركية بالشارقة إلى أن شراكة الجامعة مع مؤسسة بلومبيرغ وانضمامها لهذا البرنامج اعتراف بخططها التعليمية الإبداعية للربط بين التجربة التعليمية والتطبيقات الحياتية وبالتالي يستطيع الطلبة من خلال أدوات المؤسسة التدرب على إدارة محافظ الأسهم العالمية وتقييم أدائها وتحليل أداء سوق الأسهم والسندات والصكوك الإشتقاقية والأصول البديلة بجانب تعلمهم دمج استخدام برامج مؤسسة بلومبيرغ وبرنامج إكسل للحصول على بيانات بلومبيرغ وتحليل جداولها.
وأوضح أن كلية إدارة الأعمال في الجامعة توفر لطلبتها 22 محطة لبلومبيرغ في طابق التداول التفاعلي في الكلية والذي يموله بنك ” إتش إس بي سي” مما يسمح للطلبة بالدخول على شبكة المعلومات المالية والحصول على تقارير آنية وأخبار فورية عن السوق والاقتصاد.
وأضاف أن انضمام الكلية للبرنامج يعد إضافة نوعية جديدة لسلسلة إنجازاتها والتي تتضمن حصولها على اعتماد من هيئة تحسين كليات إدارة الأعمال وهو اعتماد حصلت عليه أقل من خمسة في المائة من جامعات العالم إضافة إلى تصنيف كلية إدارة الأعمال في الجامعة الأميركية بالشارقة بحسب تقرير دار النشر يو أس نيوز أفضل كلية إدارة أعمال في الوطن العربي لعام 2016 .
وذكر سامت أن مجموعة من المؤسسات والهيئات استفادت من طابق التداول التفاعلي في الجامعة منها هيئة الأوراق المالية والسلع في تنظيم برامج تدريبية لموظفيها .. مبينا أن طابق التداول التفاعلي يعد أحد الخدمات التي تقدمها الجامعة وتهيئ الطلبة للعمل في مجال المالية .. لافتا إلى أن خريجي الجامعة ينضمون لمؤسسات وشركات عالمية حيث يحتاجون المهارات والمعرفة الأساسية التي تساعدهم في المساهمة بشكل فعال وفوري في عملهم.وام


تعليقات الموقع

نسعد بمشاركتك لنا بتعليقاتك. يرجى العلم بأن تعليقاتكم يتم مراجعتها طبقاً لـ قواعد التعليق على موقع الجريدة.