العقار والبنوك يقودان سوق أبوظبي لمكاسب بـ 2.3 مليار درهم

الإقتصادية الرئيسية

 

واصل المؤشر العام لسوق أبوظبي المالي ارتفاعاته للجلسة الثانية على التوالي، بقيادة العقار والبنوك، محققاً مكاسب سوقية تخطت ملياري درهم.
وارتفع المؤشر العام بنسبة 0.93% إلى مستوى 5222.23 نقطة، ليربح من خلالها 48.21 نقطة.
وحقق قطاع العقارات ارتفاعاً بنسبة 2.8% ليتصدر قائمة الارتفاعات من خلال مكاسب سهم الدار العقارية بنحو 2.89%.
وسجل قطاع الطاقة ارتفاعاً أيضاً بنسبة 1.61%بعد أن ربح سهم دانة غاز بنسبة 1.94%.
وتصدر سهم أبوظبي الأول التداولات بنحو 80.86 مليون درهم، فيما كان سهم إشراق الأنشط من حيث الحجم بنحو 24.36 مليون سهم.
وسجل قطاع البنوك مكاسب بنسبة 1.43% بدعم من سهم أبوظبي الأول المرتفع بنسبة 2.44%.
وفي المقابل، سجل قطاع الاتصالات تراجعاً بنسبة 0.96% بضغط من سهم اتصالات المتراجع بالنسبة نفسها.
وسجلت التداولات ارتفاعاً ملحوظاً مقارنة بجلسة أمس الأحد، حيث ارتفعت السيولة لأعلى مستوياتها في شهر تقريباً لتصل إلى 307.805 مليون درهم، من خلال التداول على 107.985 مليون سهم موزعة على 2606 صفقات.
وبنهاية التعاملات ربح رأس المال السوقي نحو 2.32 مليار درهم، ليصل رأس المال السوقي إلى 528.072 مليار درهم، مقابل 525.753 مليار درهم بنهاية تعاملات أمس.

أسهم دبي تربح 1.4 مليار درهم مع تحسّن السيولة

ربح سوق دبي ما يزيد على 1.37 مليار درهم، في ختام جلسة أمس الاثنين مدعوماً بمكاسب القياديات وسط توقعات إيجابية حيال القطاع العقاري مع انعقاد سيتي سكيب.
وارتفع المؤشر العام اليوم بنسبة 0.62% رابحاً 17.40 نقطة لتصل إلى 2805.04 نقطة، متجاهلاً إغلاق الجلسة الماضية.
ودعم ارتفاعات السوق قطاع التأمين الذي قفز 5.39% مع ارتفاع سهم سلامة للتأمين 10% إلى 0.550 درهم.
وارتفع قطاع الاستثمار بنحو 4.71% مع صعود سهم دبي للاستثمار 5.33% لتصل إلى 5.33 درهم، وسوق دبي المالي 1.8% لـ 0.802 درهم.
وزاد قطاع الخدمات 2.24% مع ارتفاع سهم تبريد 2.63% لتصل إلى 1.560 درهم. وارتفع قطاع النقل 0.76% مع صعود سهم الخليج للملاحة 3.82% لـ 0.870 درهم، والعربية للطيران 1.9% تزامناً مع زيادة أسطولها بطائرة جديدة من طراز “إيرباص”.
وارتفع قطاع البنوك 0.58% مع ارتفاع سهم دبي الإسلامي 1.4% بعد يوم من إعلانه أنه يسعى دوماً إلى البحث عن فرص مستقبلية لتوسيع نشاطه بما في ذلك الاستحواذ على مؤسسات مالية أخرى.
وضمت قائمة الارتفاعات أسهم عقارية كبرى في صدارتها سهم الاتحاد العقارية بنسبة 1.84%، وداماك العقارية 1.6%، وأرابتك القابضة 0.82%، وديار للتطوير 0.6%، وإعمار للتطوير 0.53%.
وفي المقابل، انخفض قطاع السلع بنسبة 0.35% مع هبوط سهم دي إكس بي 0.4% إلى 0.249 درهم.
وانخفض العقارات0.25% مع تراجع سهم إعمار العقارية وإعمار مولز بنسبة 0.8%، و0.6% على الترتيب.
وبلغ حجم التعاملات نحو 286.94 مليون سهم، وتحسنت السيولة حيث بلغت 341.6 مليون درهم عبر تنفيذ 3.88 ألف صفقة.
وربحت القيمة السوقية لأسهم السوق نحو 1.37 مليار درهم (0.373 مليار دولار أمريكي) لتصل إلى 364.12 مليار درهم مقابل 362.75 مليار درهم قيمتها بالجلسة الماضية.

المؤشر السعودي يعود للمكاسب وسط تحسن السيولة

عاد المؤشر العام لسوق الأسهم السعودية للمكاسب، بنهاية جلسة أمس الاثنين، بدعم مباشر من قطاعي المواد الأساسية والبنوك، وسط تحسن ملحوظ لمستويات السيولة مقارنة بالجلسة السابقة.
وأغلق المؤشر العام للسوق “تاسي” مرتفعا 0.36% بمكاسب بلغت 32.79 نقطة، صعد بها إلى مستوى 9,088.13 نقطة.
وفي المقابل، هبط مؤشر السوق الموازي “نمو”، 0.08%، فاقدا 2.83 نقطة من رصيده، هبط بها إلى مستوى 3,685.67 نقطة.
وارتفعت قيم التداول إلى 3.1 مليار ريال، (827.2 مليون دولار)، مقابل 2.5 مليار ريال (666.13 مليون دولار)، بالجلسة السابقة.
وصعدت كمية التداول بنهاية جلسة أمس الاثنين إلى 123.84 مليون سهم، مقابل 101.51 مليون سهم بنهاية جلسة أمس الأول الأحد.
وجاء إغلاق 12 قطاعا باللون الأخضر، بصدارة قطاع المواد الأساسية، الذي أغلق مرتفعا 0.88%، وارتفع قطاع البنوك بنحو 0.27%.
وأغلقت بقية القطاعات على تراجع، وتصدر “الطاقة” الخسائر بتراجع نسبته 1.36%، وهبط قطاع الاتصالات بنحو 0.27%.
وشملت المكاسب 114 سهما، بصدارة “اتحاد الخليج” الذي أغلق مرتفعا 6.46%، وجاء إغلاق 62 سهما باللون الأحمر، تصدرها “البحري” بتراجع نسبته 3.04%.
وكانت أعلى قيم تداول لسهم “سابك” بـ 349.85 مليون ريال، وسجل “الإنماء” أعلى الكميات، بتداولات بلغت 5.72 مليون سهم.
وفيما يخص أسهم “الموازي”، تصدر “الصمعاني” الخسائر بتراجع نسبته 10.2%، وكانت أعلى المكاسب لـ”بحر العرب” الذي أغلق مرتفعا 3.13%.
وأنهى سوق الأسهم السعودية “تداول”، تعاملات أمس الأحد باللون الأحمر، ليعاود خسائره، بعد 4 جلسات من الارتفاع، في ظل هبوط جماعي للقطاعات الكبرى.

التباين يُسيطر على بورصة الكويت وسط عمليات تبادل مراكز

أنهت المؤشرات الكويتية تعاملات أمس الاثنين على تباين، للجلسة الثانية على التوالي، حيث انخفض المؤشران العام والرئيسي بنسبة 0.32% و1.68% على الترتيب، فيما ارتفع مؤشر السوق الأول 0.21%.
وارتفعت سيولة البورصة أمس 17% إلى 34.01 مليون دينار مقابل 29.08 مليون دينار بالأمس، كما زادت أحجام التداول 2% إلى 191.55 مليون سهم مقابل 187.82 مليون سهم بجلسة الأحد.
وقال المُحلل الفني لسوق المال، مراد الدمغي لـ”مباشر”، إن أداء المؤشرات أمس جاء على العكس تماماً من جلسة أمس رغم استمرار حالة التباين.
وأوضح الدمغي أن مؤشر السوق الأول كان مُتراجعاً بالأمس واليوم وجدناه يرتفع، وعلى العكس تماماً كل من المؤشرين الرئيسي والعام، وهو ما يُشير إلى حالة تبادل مراكز بين الأسهم الصغيرة والكبيرة.
وأشار الدمغي إلى أن الارتداده كانت عكسية اليوم على السوق الرئيسي نظراً لحالة جني الأرباح على الأسهم المتوسطة والصغيرة، خاصة بعد ارتفاعه في الجلستين السابقتين.
فنياً، قال الدمغي إن المؤشر العام يواجه مقاومة قوية عند مستوى 5750 نقطة بدليل بلوغها في جلسة أمس ثم التراجع دونها وهو مشهد تكرر من قبل، موضحاً أن تجاوز هذا الحاجز الهام بفارق مُريح من النقاط يؤسس لانطلاقة صاعدة لكنها مشروطة بتحسن التداولات وخاصة السيولة.
قطاعياً، سجلت مؤشرات 8 قطاعات تراجعاً أمس بصدارة التكنولوجيا بنحو 4.4%، بينما ارتفعت مؤشرات 3 قطاعات أخرى بصدارة الصناعة بما تقرب نسبته من 1%.
وعلى صعيد الأسهم، تصدر “سنام” القائمة الحمراء مُتراجعاً 10%، فيما تصدر سهم “الأمان” القائمة الخضراء مُرتفعاً 24.2%، عقب الإعلان عن دخول أحمد جاسم القمر قائمة كبار مُلاك السهم بنسبة 5%.
وحقق سهم “الكويت الوطني” أنشط سيولة بالبورصة بقيمة 7.08 مليون دينار مُتراجعاً 0.33%، فيما تصدر سهم “البيت” نشاط الكميات بتداول 19.55 مليون سهم مُرتفعاً 11.62%.


تعليقات الموقع

نسعد بمشاركتك لنا بتعليقاتك. يرجى العلم بأن تعليقاتكم يتم مراجعتها طبقاً لـ قواعد التعليق على موقع الجريدة.