احتجاجات في مقديشو بعد مقتل ساق بنيران شرطي

دولي

 

تشهد العاصمة الصومالية مقديشو احتجاجات شعبية غاضبة، بعد مقتل سائق عربة “توك توك” ومرافقه لدى محاولته عبور نقطة تفتش على يد شرطي.
وأشعل المتظاهرون النار في إطارات السيارات في بعض شوارع العاصمة مقديشو، احتجاجاً على اعتداءات القوات الحكومية المستمرة على سائقي الـ”توك توك” الذين قتل الكثير منهم في الأشهر القليلة الماضية، دون اتخاذ الحكومة الصومالية أية إجراءات لمحاسبة المسئولين عن قتلهم.
وحسب تقرير شبكة إخبارية، تعمدت قوات الأمن تعنيف المحتجين، و”استخدمت الشرطة الذخائر الحية ضد المتظاهرين العزل ما أدى إلى مقتل مدنيين في بعض الأماكن، حسب ما أفادت الصحافة المحلية”.
وحسب الإحصائيات، يتابع التقرير “قُتل أكثر من 9 أشخاص وأصيب ما يزيد على 20 مدنياً، بعد اشتباكات اندلعت في العاصمة بين قوات الشرطة والمدنيين المحتجين على مقتل سائق توك توك على يد عناصر الشرطة”.
ورد المحتجون على الرئيس برفع شعارات تطالب بتنحيه “فوراً”، ومحاسبة المسؤولين والجناة، “فيما كشفت مصادر أمنية خاصة أن توجيهات صدرت من جهات عليا طلبت من الشرطة قمع الاحتجاجات بالرصاص”.
وحذر مراقبون صوماليون، من اتساع دائرة المظاهرات التي تشهدها العاصمة مقديشو، وسط ارتفاع مستوى الاحتجاجات الشعبية المطالبة بتنحي الرئيس محمد عبدالله فرماجو.
وعبر وسائل التواصل الاجتماعي، تجددت دعوات المطالبة باستقالة وتنحي فرماجو من منصبه، لفشل حكومته في حفظ الأمن وارتفاع الاعتداءات على المدنيين، وتهاونها في محاربة إرهاب حركة الشباب الإرهابية.وكالات


تعليقات الموقع

نسعد بمشاركتك لنا بتعليقاتك. يرجى العلم بأن تعليقاتكم يتم مراجعتها طبقاً لـ قواعد التعليق على موقع الجريدة.