تحت رعاية الشيخة فاطمة

انطلاق المسابقة الوطنية لمهارات الإمارات في أبوظبي

الإمارات

 

انطلقت أمس فعاليات الدورة الحادية عشرة من المسابقة الوطنية لمهارات الإمارات 2019 التي ينظمها مركز أبوظبي للتعليم والتدريب المهني والتقني تحت رعاية سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك رئيسة الاتحاد النسائي العام رئيسة المجلس الأعلى للأمومة والطفولة الرئيسة الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية لمدة ثلاثة أيام في مركز أبوظبي الوطني للمعارض وسط تنافس قوي ومميز بين 402 مواطن ومواطنة في 49 مهارة وتخصص هندسي وصناعي وتكنولوجي .
وقال سعادة مبارك سعيد الشامسي مدير عام مركز أبوظبي للتعليم والتدريب التقني والمهني إن الدورة الجديدة من المسابقة الوطنية لمهارات الإمارات تأتي في إطار الاستراتيجية القوية التي تنفذها القيادة الرشيدة لتمكين شباب الوطن من كافة أدوات الابداع ولصناعة الأجيال الوطنية القادرة على مواكبة العصر وتلبية متطلبات سوق العمل خاصة خلال مرحلة ما بعد النفط وهي الاستراتيجية التي نؤكد من خلالها على أهمية العمل الوطني المؤسسي المتطور دائماً لإكتشاف وصقل الكفاءات والقدرات الوطنية بهدف إعداد أجيال واعدة من الشباب والفتيات المواطنين المبدعين والقادرين على تلبية متطلبات التنمية المجتمعية والنهضة الصناعية والاقتصادية والاجتماعية الشاملة والمستدامة بمختلف إمارات الدولة.
وأضاف الشامسي أن مركز أبوظبي للتعليم والتدريب التقني والمهني، يطبق استراتيجية متقدمة تمكنه من تنظيم كبرى الأحداث والفعاليات، وإطلاق مبادرات وبرامج متقدمة منها المسابقة الوطنية للمهارات التي تستقطب شبابنا وفتياتنا وتمنحهم الفرص الكاملة لابراز مواهبهم وابتكاراتهم وتحفيزهم لتنمية قدراتهم في مختلف المجالات الهندسية والتقنية ومن ثم صناعة المواطن المبدع والقادر على تلبية متطلبات الخطة الاستراتيجية للدولة 2021، ورؤية أبوظبي 2030، مؤكداً حرص القيادة الرشيدة على تطوير التعليم التقني والمهني بما يسهم في تخريج الكوادر الوطنية التي تلبي كل الطموحات وتتوافق مع مختلف الخطط الاستراتيجية للدولة .
ولفت إلى أن انطلاقة المسابقة الوطنية للمهارات 2019 جاءت ثرية بالكثير من الابداعات حيث زاد عدد مجالات التنافس من 7 مجالات خلال الدورة الأولى لتصل إلى 49 مجالاً خلال هذه الدورة الحالية، لتفتح المجال لاستقطاب المزيد من البراعم الوطنية، بجانب الشباب وأصحاب الهمم، بما يجعل من المسابقة منصة وطنية ذات صبغة تقنية وهندسية رائعة تؤكد وبوضوح أن لدينا قدرات وطنية مبدعة وقادرة على المساهمة في النهضة الصناعية التي تشهدها الدولة حالياً ومستقبلاً، مما يجعلنا نهنئ قيادتنا الرشيدة على نجاحها في صناعة هذه النخبة من أبناء الدولة المبدعين، ومن ثم فإننا جميعاً نفتخر بهذه المسابقة الوطنية التي تحظى بدعم ورعاية متميزة من صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة وسمو الشيخة فاطمة بنت مبارك “أم الإمارات” إيماناً من قيادتنا الرشيدة بقدرات أبناء الدولة على الإبداع في كافة المجالات حيث تتواصل هذه الرعاية السامية من خلال حرص “أم الإمارات “على متابعة ورعاية شباب وفتيات الإمارات وتمكينهم من الفوز بالميداليات على المستوى العالمي وليس المحلي فقط حيث تثق سموها في قدرات المواطنين وامتلاكهم لكافة أدوات الإبداع والابتكار في مختلف قطاعات العمل والابتكار.
من جهته قال سعادة الدكتور عبد الرحمن جاسم الحمادي مدير عام معهد أبو ظبي للتعليم والتدريب المهني إن نموذج التعليم المهني الذي تقدمه دولة الإمارات يعد نموذجاً فريداً وأن المرتكز الأساسي للتعليم المهني والتقني هو نوعية المخرجات وجاهزيتها لمتطلبات سوق العمل الحالية والمستقبلية، مؤكدا ًأن “أبوظبي التقني” نجح في جعل المسابقة الوطنية لمهارات الإمارات 2019 منصة حقيقية لعرض مخرجات التعليم المهني التي تنفرد بالقدرة والكفاءة في النهوض بالمجتمع والارتقاء بمستوى القطاعات الصناعية المختلفة.
وأشاد بالدور المحوري للمسابقة الوطنية في تمكين فئة الشباب وتأهيلهم للمشاركة الفاعلة على المستوى المحلي والإقليمي والدولي والقدرة على التطبيق العملي والممارسة الحية للمهارات والحرف التقنية المكتسبة وفق برامج وتخصصات تم تصميميها بناءً على استراتيجيات وخطط مدروسة بما يوائم متطلبات سوق العمل والبنية الاقتصادية وبما يضمن تحقيق رؤية القيادة الرشيدة 2030.
من جهته قال علي محمد المرزوقي رئيس مهارات الإمارات في “أبوظبي التقني” إن من المهام الرئيسية لـ “أبوظبي التقني” خلال المسابقة يمثل في الوقوف على مستوى الآداء للشباب ومن ثم اكتشاف المواهب والعمل على صقلها وإعدادها وفق برامج عالمية تؤهل ليكونوا الكفاءات الوطنية المطلوبة في عالم التقدم الصناعي والاقتصادي المنشود في حاضر ومستقبل الدولة.
ولفت المرزوقي إلى أن منافسات اليوم الأول تميزت بالقوة والندية والحماس بين المتنافسين في 49 مجالاً هندسياً وفنياً تنافس خلالها 402 من شباب الوطن الذين يمثلون مختلف الجامعات والمدارس الحكومية والخاصة في الدولة وبمشاركة نخبة من المؤسسات الوطنية التي من بينها وزارة التربية والتعليم، وجامعة خليفة للعلوم والتكنولوجيا والبحوث، ومعهد التكنولوجيا التطبيقية، وكلية فاطمة للعلوم الصحية، ومعهد أبوظبي للتعليم والتدريب المهني، وغيرها من المؤسسات التعليمية بالدولة. وام


تعليقات الموقع

نسعد بمشاركتك لنا بتعليقاتك. يرجى العلم بأن تعليقاتكم يتم مراجعتها طبقاً لـ قواعد التعليق على موقع الجريدة.