برعاية محمد بن زايد

“سيتي سكيب أبوظبي” 2019″ ينطلق اليوم

الإمارات

 

برعاية صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة تنطلق اليوم فعاليات الدورة الـ13 من معرض “سيتي سكيب أبوظبي 2019 بمشاركة أكثر من 80 مطوراً محلياً وإقليمياً ودولياً من 10 دول حول العالم .
وتستعرض العديد من الجهات المشاركة فى الدورة الـ13 للمعرض التي تستمر لمدة 3 أيام في مركز أبوظبي الوطني للمعارض طيفا متنوعا من المشاريع العقارية التي تلبي متطلبات جميع فئات المشترين والمستثمرين.
وتشمل أجندة المعرض على ثلاث فعاليات رئيسية مصاحبة وهي “مؤتمر سيتي سكيب” المقام تحت شعار الآفاق المستقبلية للابتكار في المجالين التنظيمي والتقني بالتزامن مع “حوارات سيتي سكيب”، والتي تتميز بمشاركة صناع القرار والمسؤولين من جانب القطاع الحكومي والخاص بالإضافة لمشاركة طيف واسع من الخبراء والمتخصصين في المجال العقاري بهدف التباحث في أهم القضايا التي تشكل عوامل أساسية تعزز من تطور القطاع وتضمن الارتقاء به ليتماشى مع متغيرات العصر ومتطلبات المستقبل.
بالإضافة إلى منصة “حوارات سيتي سكيب” المتاحة لجميع الزوار ولمدة يومين من 17 إلى 18 أبريل 2019.
وسيتضمن المؤتمر فقرة “الجرأة في الخروج عن المألوف” التي ستتعمق في بحث ثورة تكنولوجيا العقارات ومدى تأثير تطبيقات الذكاء الصناعي وقواعد البيانات في تعزيز أداء مؤسسات التطوير العقاري في شتى المجالات إدارة العقارات والإنشاءات والصيانة وتسجيل الأراضي والخدمات القانونية وتوجهها نحو اعتماد تقنيات عالية.
وبالتزامن مع المؤتمرـ يناقش حوارات سيتي سكيب أهم القضايا المرتبطة بعالم التصميم بما في ذلك موضوع الاستدامة، في جلسة “حوار التصميم” مشاركة أشهر المهندسين المعماريين وأخصائي التخطيط من حول العالم .
وقد صممت هذه الجلسة الحوارية لتقدم نظرة شاملة ومتكاملة حول تصاميم المستقبل وأثرها على الرفاه والسعادة واستدامة البيئة، وكيفية استجابة المهندسين المعماريين للتطورات التكنولوجية ودراسة جدوى التصاميم المستدامة والتصاميم الشاملة وكيفية تعاملهم مع هذه المواضيع.
كما يقدم برنامج “حوارات سيتي سكيب” نظرة إلى ما وراء الكواليس ليعرف الحضور من خلاله على تصميم وإنشاء متحف “اللوفر أبوظبي” الذي صممه المهندس المعماري الفرنسي الحائز على جائزة بريتزكر جان نوفل. وام


تعليقات الموقع

نسعد بمشاركتك لنا بتعليقاتك. يرجى العلم بأن تعليقاتكم يتم مراجعتها طبقاً لـ قواعد التعليق على موقع الجريدة.