افتتح "المستشفى السعودي الألماني" في عجمان بـ 300 مليون درهم

حميد النعيمي: خدمات المستشفيات الحكومية والخاصة في الإمارات تتقدم على “العالمية”

الإمارات الرئيسية السلايدر

 

افتتح صاحب السمو الشيخ حميد بن راشد النعيمي عضو المجلس الأعلى حاكم عجمان أمس المستشفى السعودي الالماني والذي يعتبر ثالث مرافق الرعاية الصحية في دولة الامارات بعد افتتاح اثنين في دبي والشارقة والعاشر في منطقة الشرق الاوسط وشمال افريقيا بتكلفة اجمالية بلغت 300 مليون درهم ويمتد على مساحة تزيد عن 41 ألف متر مربع تتيح له التوسع أفقياً وعموديا بهدف تنويع خدمات الرعاية الصحية المقدمة للمواطنين والمقيمين .
ويعد المستشفى الجديد واحداً من أكبر المستشفيات في إمارة عجمان والذي سيقدم مجموعة من أفضل المرافق الخاصة بخدمات عالية الجودة للرعاية الصحية والأساسية والعناية المركزة.
وسيسهم “المستشفى السعودي الألماني – عجمان” في تقديم الاحتياجات الطبية والجراحية للمواطنين والمقيمين عبر تزويدهم بمجموعة من أحدث التقنيات والمرافق الطبية فائقة التطور حيث يندرج المستشفى ضمن إطار مرحلة التوسع الأولى للمجموعة في المنطقة وسيضم خلال وقت لاحق مراكز للتميز وكليات طبية ومرافق لسكن الموظفين وسيصبح جزءاً من مدينة البترجي الطبية.
حضر حفل الافتتاح الشيخ أحمد بن حميد النعيمي ممثل صاحب السمو حاكم عجمان للشؤون الادارية والمالية والشيخ راشد بن حميد النعيمي رئيس دائرة البلدية والتخطيط ومعالي الشيخ الدكتور ماجد بن سعيد النعيمي رئيس ديوان صاحب السمو حاكم عجمان والشيخ صقر بن راشد النعيمي ومعالي عبدالرحمن بن محمد العويس وزير الصحة ووقاية المجتمع وسعادة عبدالله أمين الشرفاء المستشار في ديوان الحاكم وسعادة طارق بن غليطه مدير مكتب صاحب السمو حاكم عجمان وسعادة يوسف محمد النعيمي مدير عام التشريفات والضيافة والمهندس صبحي بترجي رئيس ومؤسس “مجموعة مستشفيات السعودي الألماني” وعدد من رؤساء ومديري الدوائر الحكومية ومسؤولي وزارة الصحة و من ممثلي شركات المعدات الطبية وإدارة المستشفيات في الدولة وكبار المسؤولين.
وبدأت مراسم افتتاح المستشفى السعودي الالماني عند وصول موكب صاحب السمو حاكم عجمان الى مقر المستشفى بإزاحة الستار عن اللوحة التذكارية ايذانا بافتتاح المستشفى الجديد ثم تجول سموه يرافقه المهندس صبحي بترجي رئيس ومؤسس “مجموعة مستشفيات السعودي الألماني” بإقسام واجنحة والعيادات المختلفة في المستشفى اطلع خلالها على احدث الاجهزة الطبية والعلاجية التي تضمها تلك والاجنحة والعيادات العلاجية.
واستمع سموه من الاطباء والقائمين والمسؤولين عن أقسام المستشفى الى شرح واف حول اداء واهمية كل قسم وما يقدمه من خدمات علاجية للمراجعين وما يحتويه من معدات واجهزة حديثة وفرتها المجموعة لخدمة المرضى الذين كانوا يضطرون للسفر للخارج للعلاج ومتابعة لحالاتهم المرضية التي تحتاج رعاية خاصة كما استمع سموه والحضور كذلك الى المهام الواجب تنفيذها في هذه الاجنحة ودورها في مساعدة الاطباء لمعرفة أفضل السبل العلاجية للمرض وذلك من خلال ما تحتويه من اجهزة طبية وتكنولوجية وتقنية غاية في الدقة يمكن من خلالها التعرف على ما يعاني منه المريض.
وتفقد سموه أيضا مختلف ارجاء المستشفى والذي وتبلغ القدرة الاستيعابية له 200 سرير ما يجعله الأكبر من نوعه في عجمان في حين تتيح له بنيته التحتية وقدرته الاستيعابية على مضاعفة هذا العدد عند الحاجة كما يضم المستشفى 25 سريراً للعناية المركزة ومختبراً فائق التطور للقسطرة والذي يغطي مختلف التخصصات الوعائية والدماغية والقلبية و46 عيادة تخصصية و7 وحدات للعناية القلبية المركزة و12 وحدة للرعاية الحرجة للأطفال و9 وحدات للرعاية الحرجة لحديثي الولادة إلى جانب قسم الإسعاف الذي يعمل على مدار الساعة. ويضم قسم العمليات الجراحية للمستشفى 4 غرف للعمليات، و6 وحدات تعافي، و9 وحدات للعناية المركزة وغرفتين للعزل كما يوفر المستشفى مجموعة واسعة من الخدمات التخصصية بما في ذلك جراحة القلب المفتوح وعلاج الأورام وجراحة المخ والأعصاب وجراحة الأنف والأذن والحنجرة وجراحة الوجه والفكين ومراكز إخصاب ورعاية الحوامل وقسم أطفال الأنابيب وجراحات المنظار والليزر وإدارة حالات مرضى الصدمات وغيرها.
ويقدم المستشفى كذلك خدمة فحص كهرباء القلب لتشخيص وعلاج الخلل في النشاط الكهربائي للقلب كما سيشكل أحد المستشفيات القليلة في دولة الإمارات والتي يمكنها تحويل الغرف الخاصة إلى غرف مشتركة في حالات الطوارئ عند الحاجة إلى إدارة الكوارث وسيسهم العدد الكبير من الأسرّة في قسم العناية المركزة في ضمان حصول جميع المرضى على الرعاية اللازمة بالسرعة القصوى ودون الحاجة للانتظار.
وتجول سموه والحضور في قسم الطوارئ والحوادث والعناية المركزة وقسم دخول المرضى للعمليات والتنويم وقسم المناظير وغرفة العمليات الرئيسية ووحدة الاقامة والتمريض وكبار الشخصيات وقسم الرنين المغناطيسي والاشعة المقطعية وتصوير الاوعية الدموية والعيادات الباطنية ومركز طب القلب ومركز جراحة العظام وغيرها من العيادات حيث استمع سموه من المسؤولين على هذه الوحدات والمراكز والعيادات الى شرح واف حول دورها واهميتها في علاج المرضى من خلال ما يتوفر فيها من أحدث الأجهزة الطبية.
وأكد صاحب السمو حاكم عجمان عقب الانتهاء من مراسم حفل الافتتاح أن ما تقدمه المستشفيات الحكومية او الخاصة في دولة الامارات من خدمات صحية وعناية فائقة ومتابعة متواصلة مع المرضى من اجل الاطمئنان على حالتهم الصحية وتقديم الارشادات والنصائح الطبية لهم يتفوق على مستشفيات عالمية والدليل على ذلك التطور السريع الذي يشهده القطاع الصحي في الدولة وجذب أفضل الخبراء والمتخصصين في هذا المجال.
وأشاد سموه بالقيادة الحكيمة لصاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة “حفظه الله” وصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي “رعاه الله” وصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة وإخوانهم أصحاب السمو أعضاء المجلس الأعلى حكام الإمارات الذين يولون اهتماما كبيرا ويساندون ويباركون كل مبادرة وخطة استراتيجية تخدم تطوير القطاع الحكومي والخاص في تنمية المجال الصحي ويدعمون تنفيذ أي مشاريع صحية خاصة كبناء المستشفيات والجامعات الصحية الخاصة ويحرصون على تنفيذ برامج عملية يكون تدريب الكوادر الوطنية الهدف الأساسي لاكتسابهم الخبرة المطلوبة والاستفادة منها في المستقبل لقيادة العمل الصحي والطبي في دولة الامارات .
وقال سموه إن دولة الإمارات أصبحت من الدول الجاذبة للاستثمار في الميادين كافة خاصة الطبية والصحية والتعليمية ايضا .. مشيرا إلى أن الفضل في ذلك يرجع للدعم الذي يحظى به المستثمرون في هذا الشأن من القيادة الرشيدة للدولة والتي لا تدخر جهدا في سبيل تسهيل وتحفيز رجال الأعمال الإماراتيين وغيرهم من العرب لتنفيذ وبناء المجمعات والمستشفيات والمراكز الطبية.
واكد سموه أن القطاع الصحي في دولة الامارات العربية أصبح من القطاعات الجاذبة للراغبين من المرضى داخل الدولة وخارجها لما يتمتع به من خدمات صحية وكوادر مؤهلة واجهزة حديثة في المستشفيات الحكومية والخاصة قل وجودها في العديد من دول العالم وان كثيرا من المستثمرين يرغبون في اقامة المستشفيات المتخصصة التي تضم أفضل الاجهزة الطبية في العالم .. مشيرا الى أن تميز تلك الخدمات الصحية يأتي لما يتوفر في مستشفياتها ومراكزها الصحية من معدات تكنولوجية حديثة تساعد على تشخيص المرض والعمل على اجراء فحوصات دقيقة يمكن من خلالها وضع برامج تفصيلية للعلاج.
وأثنى صاحب السمو حاكم عجمان على جهود مجموعة مستشفيات السعودي الألماني وما تقدمه من خدمات علاجية متميزة تشكل رديفا هاما للخدمات الطبية الحكومية مؤكدا أنها تشكل نموذجا حيا للعلاقة التكاملية في تقديم الخدمات المتميزة بين القطاع الحكومي والخاص في الإمارات مثمنا جهودها في توفير العديد من الخدمات الطبية الحديثة لسكان امارة عجمان وما حولها من المناطق في الدولة.
من جانبه أكد معالي عبد الرحمن بن محمد العويس وزير الصحة ووقاية المجتمع أن القيادة الرشيدة لدولة الامارات حريصة على تقديم أفضل الخدمات في كافة القطاعات وخاصة الصحية منها لذلك اولت قطاع الصحة الحكومي اهتماما كبيرا ووفرت كل الامكانيات في سبيل خدمة المرضى على اعلى مستوى وفتحت كذلك للقطاع الخاص الباب للمنافسة والتشجيع على تقديم الافضل والاكفاء ولم تكتف بذلك بل قامت بالتشجيع المستثمرين وجذب الاستثمارات الخارجية لتشجيع هذا القطاع وتقديم الافضل للمواطنين والمقيمين.
وقال معاليه إن وزارة الصحة ووقاية المجتمع وضعت أولويات تتلاءم مع مسيرة التنمية الشاملة في الدولة لأن الهدف دوما هو توفير خدمات صحية عالمية متكاملة وشاملة ومتميزة ومبتكرة لضمان وقاية المجتمع من الأمراض ونشر توعية على أعلى المستويات لأن الوقاية دوماً هي الأساس في الرعاية الطبية للمجتمعات.
وقال المهندس صبحي بترجي رئيس ومؤسس “مجموعة مستشفيات السعودي الألماني في كلمة له في قاعة المحاضرات الكبرى إن ” المستشفى السعودي الألماني – عجمان” يعتبر عاشر المستشفيات التي نقوم بافتتاحها في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا ونتطلع قدما لإرساء شراكة مثمرة وقائمة على الثقة والدعم والتفاعل الاجتماعي مع المقيمين في الإمارة.
وأضاف ان هذا الافتتاح ويمثل أولى خطواتنا نحو تطوير “مدينة البترجي الطبية” خلال الأعوام القليلة القادمة ونخطط لبناء مراكز للتميز وكليات طبية ومرافق لسكن الموظفين إلى جانب الكثير من المرافق الأخرى وسيسهم ذلك في إضافة قيمة كبيرة لعجمان من ناحية توفير فرص العمل وتزويد القطاع الصحي الإماراتي بالكوادر الطبية المؤهلة وعالية الكفاءة ومن شأن افتتاح هذا المستشفى أن يقربنا أكثر من هدفنا المتمثل ببناء 30 مستشفى رفيع المستوى وتوفير 50 ألف فرصة عمل في قطاع الرعاية الصحية.
من جانبه قال السيد مكارم بترجي نائب رئيس مجلس إدارة “شركة الشرق الأوسط للرعاية الصحية” إن مجموعة مستشفيات السعودي الألماني “تتطلع لأن تصبح من المزودين الرئيسيين لخدمات الرعاية الصحية وإحدى الجهات المفضلة للعمل ولتحقيق هذا الهدف فإننا نلتزم بتوفير أرقى الخدمات الطبية إلى جميع أصحاب المصلحة وتزويدهم بشكل مستمر بأحدث التقنيات والإجراءات الطبية المتاحة وتوفر مستشفياتنا خدمات متكاملة مع التركيز بشكل خاص على التخفيف من معدل زيارات المرضى وزمن إقامتهم في المستشفى.
وأكد في كلمته انه انسجاماً مع أحدث الممارسات الطبية تتمتع جميع عياداتنا الجراحية بإمكانية الوصول إلى مرافق جراحة اليوم الواحد والتي تتيح بدورها إمكانية إجراء الجراحة خلال يوم واحد دون الحاجة للإقامة في المستشفى وينطوي ذلك على الكثير من المزايا كانخفاض التكاليف وزيادة مستويات الراحة بالنسبة إلى المرضى والمستشفيات وشركات التأمين على حد سواء”.
تحدث سلطان بترجي نائب الرئيس لشؤون تطوير الأعمال لدى مجموعة مستشفيات السعودي الألماني والرئيس التنفيذي لشركة إنشاء المستشفيات الدولية المحدودة حول قطاع السياحة العلاجية والنمو المتسارع لقطاع الرعاية الصحية في دولة الإمارات.
وقال إن قطاع السياحة العلاجية في دولة الإمارات يستقطب المرضى من مختلف أنحاء العالم حيث تسهم المبادرات الحكومية المتميزة في هذا الإطار بزيادة أعدادهم ونتيجة لذلك فقد شهدنا نمواً وتوسعاً هائلاً في قطاع الرعاية الصحية للدولة في القطاعين العام والخاص ونظراً لنوعية الخدمات التي يقدمها والتي تضاهي مثيلاتها في الغرب فإننا نتوقع بأن يحظى المستشفى السعودي الألماني – عجمان بشعبية واسعة بين المرضى القادمين من الخارج تماثل شهرته بين المقيمين في دولة الإمارات.
وتعد “مجموعة مستشفيات السعودي الألماني – الإمارات” واحدة من أكبر شركات الرعاية الصحية الخاصة في دولة الإمارات بفضل مستشفياتها المنتشرة في دبي والشارقة واليوم في عجمان وذلك من حيث عدد الأسرة والمشافي العاملة.
و قالت الدكتورة ريم عثمان الرئيس التنفيذي لـ “مجموعة مستشفيات السعودي الألماني” في دولة الإمارات العربية المتحدة إن المجموعة نجحت على مر السنين باكتساب سمعة طيبة لها عبر تقديم أرقى خدمات الرعاية الصحية فائقة التطور إلى المرضى في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا ونقدم اليوم ذات المستوى الرفيع من المعايير الطبية الرفيعة إلى المقيمين في عجمان ولا سيما في مجال العناية الطبية المركزة ويسهم افتتاح “المستشفى السعودي الألماني – عجمان” في تعزيز حضورنا الرائد كلاعب أساسي في قطاع الرعاية الصحية الإماراتي المتنامي وتلبية احتياجات المرضى داخل المنطقة وخارجها كما وتشكل شراكتنا مع الجامعات الألمانية عنصرا أساسيا في الحفاظ على أرقى المعايير الطبية وتوفير أحدث الإجراءات وتدريب الأطباء على أحدث التوجهات والابتكارات الطبية.وام


تعليقات الموقع

نسعد بمشاركتك لنا بتعليقاتك. يرجى العلم بأن تعليقاتكم يتم مراجعتها طبقاً لـ قواعد التعليق على موقع الجريدة.