على مساحة 18663 متراً مربعاً بـ 112.5 112 مليون درهم

بلحيف النعيمي: إنجاز مبنى الجنسية والإقامة في الشارقة خلال الربع الثالث من 2019

الإمارات

 

توقع معالي الدكتور عبدالله بن محمد بلحيف النعيمي وزير تطوير البنية التحتية ، انتهاء أعمال مشروع مبنى الجنسية والاقامة – الشارقة خلال الربع الثالث من العام الجاري، مشيرا إلى أن المساحة الإجمالية للمبنى بلغت 18663 مترا مربعا بتكلفة تقديرية تصل إلى 112 مليونا و500 ألف درهم.
وأوضح معاليه في حوار خاص مع وكالة أنباء الإمارات “وام” أن العام الجاري سيشهد تسليم عدد من المشاريع التي تنفذها وزارة تطوير البنية التحتية ومنها مشروع سور قيادة قوات الأمن الخاصة بتكلفة تقديرية بلغت 18.6 مليون درهم، ومشروع استكمال سجن الإبعاد والترحيل بالشارقة بتكلفة تقديرية بلغت 98 مليون درهم، ومشروع مركز الرعاية الصحية الأولية في رأس الخيمة ومشروع إحلال وإنجاز مبنى الجنسية والإقامة بالشارقة.
وقال معاليه إن الوزارة تنفذ حاليا مشروع مبنى القيادة العامة لشرطة الشارقة بتكلفة 167 مليون درهم، الذي يتكون من المبنى الرئيسي وآخر للعمليات ومبنى الخدمات ومبنى التعيين والمسجد وغرف الحراسة “البوابات” وأعمال خارجية وأسوار.. لافتا إلى استخدام الواقع الافتراضي والواقع المعزز في متابعة سير الأعمال بالموقع الانشائي والمراقبة عن بعد، إضافة إلى استخدام شاشات لعرض بيانات المشروع ومراحل الانجاز وارشادات الامن والسلامة، واضاءات طبيعية و”LED” في مكاتب الموقع الانشائي.
وحول مشاريع الطرق الاتحادية التي تنفذها الوزارة، كشف معاليه عن نمو أطوال الطرق الاتحادية في الدولة بنسبة 19 بالمائة منذ العام 2013 لتصل إلى 771,5 كلم في نهاية عام 2018.. وقال إن العمل جاري على تنفيذ عدد من مشاريع الطرق الاتحادية ومن أبرزها تطوير ورفع كفاءة طريق مليحة من شارع الشيخ خليفة وطريق “E99″ بتكلفة 170 مليون درهم، والذي يتوقع إنجازه نهاية العام الجاري 2019.
وأضاف ان الطريق الذي تصل طاقته الاستيعابية إلى 7200 مركبة/ ساعة في كلا الاتجاهين يمثل استكمالا لشبكة الطرق الرابطة بين مدن الساحل الشرقي، ويعد من المشاريع الحيوية والاستراتيجية لشبكة الطرق الاتحادية، حيث سيسهم في تعزيز إمكانية تنقل المركبات الخفيفة والشاحنات بشكل أكثر انسيابية ويقلل من أزمنة الرحلات المستغرقة بنسبة 33 في المائة، كما يقلل مسافة الرحلات المقطوعة في الساحل الشرقي بنسبة 35 في المائة.
وأكد معالي وزير تطوير البنية التحتية أن عام 2020 سيشهد تدشين إثنين من أهم مشاريع الطرق الاتحادية، حيث من المتوقع إنجاز طريق حمد بن عبد الله – الفجيرة الذي تصل تكلفته التقديرية إلى 200 مليون درهم في مطلع العام 2020، فيما تنتهي أعمال تطوير شارع الاتحاد المرحلة الأولى الذي تبلغ تكلفتها التقديرية 49.4 مليون درهم، في الربع الأول من العام 2020.
ولفت إلى أن معدل الانسيابية المرورية على الطرق الاتحادية تجاوز نسبة الـ 72 بالمائة.. موضحا أن هذه الطرق تصل إلى جميع المجمعات السكنية المنتشرة في أماكن مرورها.
وأكد معاليه أن وزارة تطوير البنية التحتية حققت عددا من الإنجازات في مجال الذكاء الاصطناعي والابتكارات ذات العلاقة بمنظومة عملها حيث أطلقت منظومة الذكاء الاصطناعي في عملية تنفيذ الطرق الاتحادية، واعتمدت على الطاقة المتجددة، الشمسية والحركية في توليد الطاقة المستخدمة في إنارة تلك الطرق، كما طبقت معايير دولية مثل الـ” LEED “والـ” PEARL ” في مشاريعها.
وأوضح معاليه أن تسخير مخرجات الذكاء الاصطناعي لم يقتصر فقط على مشاريع الطرق الاتحادية بل شمل مختلف المشاريع التي تنفذها الوزارة وقد تمثل ذلك في معالجة مياه الصرف الصحي بطرق طبيعية، عبر استخدام أنواع محددة من النباتات التي لديها قدرة على تنقية المياه ومعالجتها، وخفض وتقليل نسب المواد الضارة فيها، والتي حققت 50% خفضا في كلفة معالجة مياه الصرف مقارنة بالطرق التقليدية، إضافة إلى مشروع إنشاء محطات شحن المركبات الكهربائية في المباني الحكومية، واستراحات المركبات على الطرق الاتحادية، والمجمعات السكنية.وام


تعليقات الموقع

نسعد بمشاركتك لنا بتعليقاتك. يرجى العلم بأن تعليقاتكم يتم مراجعتها طبقاً لـ قواعد التعليق على موقع الجريدة.