مشاركة إيطالية تعزز الحضور الأوروبي القوي في أوتوميكانيكا دبي 2019

الرئيسية منوعات

 

دبي – الوطن
يعزز الحضور الأوروبي القوي في معرض أوتوميكانيكا دبي لهذا العام مشاركة إيطالية قوية، حيث تعدّ مجموعة من الشركات الإيطالية العدة للمشاركة في أكبر معرض تجاري لخدمات المركبات في الشرق الأوسط وإفريقيا. تشهد الدورة الجديدة لمعرض أوتوميكانيكا دبي، مشاركة أكثر من 1,800 عارض من 60 دولة والتي تقام في يونيو 2019، منهم 200 عارض من أوروبا.
تعدّ إيطاليا، التي تشتهر في جميع أنحاء العالم بإنتاج السيارات الرياضية الفاخرة، من أهم لاعبي خدمات المركبات، حيث قامت بتصدير قطع غيار ومكونات السيارات بقيمة 15.3 مليار دولار في عام 2018 وفقًا لشركة تجميع البيانات World Exports Top Exports – بزيادة 12 في المائة عن العام السابق.
تعد دولة الإمارات من أكبر عشرة أسواق لقطع غيار السيارات الإيطالية الأصيلة عالية الجودة، فيما يطمح كبار اللاعبين الآن لمزيد من النمو باستهداف الشارين التجاريين، الموزعين والمستوردين من كافة أنحاء الشرق الأوسط، أفريقيا وغرب آسيا.
يؤكد الحضور الإيطالي في معرض أوتوميكانيكا دبي 2019 على أهمية دولة جنوب أوروبا، ومع انطلاق حدث الأيام الثلاثة الذي يقام في الفترة من 10 إلى 12 يونيو 2019 في مركز دبي الدولي للمؤتمرات والمعارض، يأخذ أكثر من 70 صانعاً إيطاليًا مواقعهم بالمعرض على مساحة 1,000 متر مربع.
وقال محمود غازي بليكوزن، مدير معرض أوتوميكانيكا دبي: “تعد منطقة الشرق الأوسط وإفريقيا سوق تطوير رئيسي لقطع غيار وإكسسوارات السيارات الأوروبية، ولهذا كانت مشاركة المصنعين من القارة العجوز في أوتوميكانيكا دبي قوية دائماً”.
وتابع قائلا: “سيكون لكل من إيطاليا، ألمانيا، المملكة المتحدة، بلجيكا، إسبانيا، فرنسا وبولندا أجنحة مخصصة في المعرض في 2019. وسيكون هناك أيضًا أكثر من 25 دولة أوروبية مشاركة إجمالاً، حيث من المقرر أن يشارك عدد من أكبر أسماء الصناعة هذا العام. ”
ومن أكبر العلامات الإيطالية التي تغطي كل قطاعات خدمات المركبات Axxon Oil، بريمبو، كوفل، دايكو، غاما ديزيل، ماغنيتي ماريلي، مومو تايرز، تكنوبارتس و Vipiemme، فيما تعود شركة UFI Filters الرائدة في تقنية تنقية السوائل والإدارة الحرارية للمشاركة هذا العام عقب مشاركتها الأولى في المعرض العام الماضي.


تعليقات الموقع

نسعد بمشاركتك لنا بتعليقاتك. يرجى العلم بأن تعليقاتكم يتم مراجعتها طبقاً لـ قواعد التعليق على موقع الجريدة.