الإمارات تشارك في ملتقى مديري الدفاع المدني بالسعودية

 

شاركت دولة الإمارات كضيف شرف في ملتقى مديري الدفاع المدني الثاني بالمناطق، برعاية وحضور الأمير فهد بن سلطان بن عبدالعزيز آل سعود أمير منطقة تبوك، والذي نظمته المديرية العامة للدفاع المدني بالمملكة العربية السعودية تحت شعار “دور بيئة العمل في مواجهة التحديات الميدانية”، في مركز الأمير سلطان الحضاري بمدينة تبوك.
مثل وفد الدولة المشارك في الملتقى اللواء جاسم محمد المرزوقي قائد عام الدفاع المدني بوزارة الداخلية، والعقيد محمد عبدالله التكاوي مدير إدارة الشؤون الإعلامية بالقيادة العامة للدفاع المدني وعدد من الضباط.
وهدف الملتقى إلى عرض التجارب والمبادرات المنفذة في الدفاع المدني بالمملكة العربية السعودية، ودولة الإمارات العربية المتحدة، وكذلك تبادل الأفكار والمعارف وتبادلها بين منتسبي الدفاع المدني وقياداته العليا، لخلق بيئة تنافسية تسودها روح المثابرة والاجتهاد للوصول بخدمات الدفاع المدني لمستويات متقدمة .
وشارك اللواء جاسم محمد المرزوقي في اليوم الثاني من الملتقى بورقه عمل تناول فيها التدريب في مواقع العمل على أعمال الدفاع المدني، وما يمثله التدريب بشقيه النظري والعملي من أهمية كبيرة في تنمية القدرات الفكرية، والجسدية واكتساب المهارات والخبرات والتي بدورها تمكن المتدربين من التعامل بوعي وادراك ومسؤولية مع جميع الحالات الطارئة والحوادث على اختلاف أنواعها.
وأشار إلى أن القيادة العامة للدفاع المدني تولي التدريب وتنمية المهارات أهمية كبيرة للارتقاء بالعمل والعاملين في جهاز الدفاع المدني، ليتمكنوا من أداء دورهم الحيوي والهام في حماية أفراد مجتمع الإمارات، وصون مكتسبات الوطن على الوجه الأفضل والأكمل.
وأوضح قائد عام الدفاع المدني أن القيادة العامة تقوم بإعداد المناهج والبرامج ووسائل التدريب اللازمة لعقد الدورات الخاصة بأعمال الدفاع المدني للعاملين في القطاعين العام والخاص، كما يتم عقد الدورات التدريبية والمحاضرات لطلاب المدارس وربات البيوت والجاليات القيمة في الدولة، كما تقوم بتجهيز النشرات التوعوية والتي تتضمن معلومات تدريبية حول كيفية استخدام معدات الإطفاء اليدوية، والإسعافات الأولية وأدوات الانقاذ الخفيفة للتعامل مع الحوادث في مراحلها الأولى لتقليل الخسائر الناتجة عنها. وام


تعليقات الموقع

نسعد بمشاركتك لنا بتعليقاتك. يرجى العلم بأن تعليقاتكم يتم مراجعتها طبقاً لـ قواعد التعليق على موقع الجريدة.