غرفة عجمان تنظم حلقة نقاشية بعنوان “رؤية حكومة عجمان 2021 في خدمة العملاء”

الإقتصادية

عجمان-الوطن:

نظمت غرفة تجارة وصناعة عجمان حلقة نقاشية بعنوان “رؤية حكومة عجمان 2021 في خدمة العملاء” والتي هدفت نقل وتبادل الخبرات في خدمة العملاء بما يصب ويخدم عملاء الغرفة ويحسن جودة مخرجات الخدمات.
حضر الحلقة النقاشية بمقر غرفة عجمان سعادة عبدالله المويجعي رئيس مجلس إدارة غرفة عجمان، وسعادة سالم بن احمد النعيمي، النائب الثاني لرئيس مجلس إدارة الغرفة وسالم السويدي مدير عام الغرفة وعبدالله عمر المرزوقي – المدير التنفيذي لقطاع خدمات تسجيل العضوية والمعاملات وعدد من موظفي الغرفة.
واشاد سعادة عبدالله المويجعي بمشاركة موظفي وموظفات الغرفة في تقديم أفكارهم الابداعية وخبراتهم المكتسبة من خلال الحلقات النقاشية ودور ذلك في نقل المعرفة بين كافة الموظفين، مؤكدا حرص مجلس إدارة غرفة عجمان على تبني كافة المبادرات والافكار التي تصب في تنمية وتطوير العنصر البشري بالغرفة وكذلك تقديم خدمات متميزة تلبي طموحات وتطلعات متعاملي واعضاء الغرفة بما يصب في التنمية المستدامة لاقتصاد إمارة عجمان.
قدم الحلقة النقاشية الموظفات بغرفة عجمان ـ موزة سلطان بوشهاب ومريم عبدالله أحمد وابتسام محمد الكعبي، حيث قدمن نبذة عن رؤية إمارة عجمان والتي تنص على “مجتمع سعيد يساهم في بناء اقتصاد أخضر، تحفزه حكومة متميزة منسجمة مع روح الاتحاد”، وشاركن مع الحضور إستفادتهن من دورة التميز في خدمة العملاء والتي نظمتها مؤسسة عبدالعزيز بن حميد لإعداد القادة.
وهدفت الحلقة النقاشية إلى التفاعل مع رؤية حكومة عجمان 2021 في خدمة العملاء عن طريق التطبيق العملي لتحسين مهارات الموظف الحكومي من خلال التنافس الايجابي بين الدوائر الحكومية لتقديم خدمة المتميزة للعملاء والعمل بكفاءة في بيئة العمل المختلفة لتطوير الاقتصاد بما يتماشى برؤية عجمان 2021.
وخلال الحلقة النقاشية شارك الحضور في العديد من التمارين العملية والتي هدفت إلى اكتساب مهارات التواصل الفعال بين الموظفين وتبادل الافكار للوصول إلى التميز التي يتماشى رؤية عجمان 2021.
وفي ختام الحلقة قدم موظفي قطاع خدمات تسجيل العضوية والمعاملات هدية تذكارية إلى عبدالله عمر المرزوقي عرفانا وتقديرا بدوره وحرصه على تنمية القطاع وتميزه في خدمة العملاء والمراجعين.


تعليقات الموقع

نسعد بمشاركتك لنا بتعليقاتك. يرجى العلم بأن تعليقاتكم يتم مراجعتها طبقاً لـ قواعد التعليق على موقع الجريدة.