“فلامنجو” يقطع 1300 كيلومتر ضمن ماراثون أبوظبي للطيور

الإمارات

 

اختتمت هيئة البيئة – أبوظبي بالتعاون مع الاتحاد للطيران بنجاح فعاليات ماراثون أبوظبي للطيور التي تهدف إلى رفع مستوى الوعي بضرورة الحفاظ على الأراضي الرطبة وأهمية المحميات الطبيعية في تعزيز الجهود المبذولة لحماية التنوع البيولوجي والنظم البيئية ودعم حالة المحافظة على الأنواع.
وتأتي المبادرة التي يتم من خلالها تتبّع هجرة 10 من طيور الفلامنجو “النحام الكبير” التابعة لهيئات ومؤسسات رائدة في أبوظبي تكريماً لإرث المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان وجهوده المثمرة ورؤيته الحكيمة نحو تحقيق الاستدامة البيئية.
وفاز الفلامنجو التابع لشرطة أبوظبي بالسباق بعد هجرته لمسافة 1300 كيلومتر إلى إيران وحلّ في المرتبة الثانية فلامنجو شركة الاتحاد للطيران والمسمى “أميليا هارت” بعد أن قطع أكثر من 200 كيلومتر وصولاً إلى محمية رأس الخور للحياة البرية في دبي ويليه فلامنجو شركة أبوظبي للمطارات الذي بقي داخل إمارة أبوظبي وقطع مسافة 142 كيلومتراً .
وقامت هيئة البيئة –أبوظبي بتركيب أجهزة الرصد وتتبع حركة طيور الفلامنجو من خلال برنامجها المستمر منذ عام 2005 لتتبّع الطيور المهاجرة عبر الأقمار الاصطناعية والتي تعود في فصل الشتاء آلاف من طيور الفلامنجو إلى دولة الإمارات ليقضي حوالي 4 آلاف طائر منها فصل الشتاء في محمية الوثبة للأراضي الرطبة والتي أصبحت الموقع الوحيد في منطقة الخليج العربي التي تتكاثر فيه طيور الفلامنجو بانتظام.
شارك في المبادرة شرطة أبوظبي وشركة الاتحاد للطيران وشركة أبوظبي للمطارات بالإضافة إلى دائرة النقل في أبوظبي وشركة مصدر وأدنوك وبنك أبوظبي الأول ومشاركة الاتحاد للطيران الهندسية والاتحاد للشحن.
وتم في شهر نوفمبر الماضي تركيب أجهزة الرصد على طيور الفلامنجو وإطلاقها من محمية الوثبة للأراضي الرطبة ومحمية بو السياييف البحرية في أبوظبي.
وقالت سعادة الدكتورة شيخة سالم الظاهري الأمين العام بالإنابة لهيئة البيئة – أبوظبي: “وفرت محمية الوثبة للأراضي الرطبة على مدار عقد كامل من الزمن بيئة مناسبة ومنطقة تغذية خصبة لأعداد متزايدة من طيور الفلامنجو “النحام الكبير” الرائعة والتي تهاجر مسافات طويلة ثم تعود إلى أبوظبي في كل عام”.
وأضافت لقد غمرتنا الحماسة والترقب مع موظفينا وفئات واسعة من الجمهور عند تتبّعنا لرحلات تلك الطيور التي نسعى من خلالها إلى تعزيز معرفتنا بأنماط هجرة الأنواع من وإلى منطقتنا وتسليط الضوء على هذه الرحلة المذهلة والتي تؤكد على أهمية أراضينا الرطبة في الحفاظ على منظومة بيئة متنوعة تشكل مستقر للطيور والحيوانات والنباتات البرية والبحرية.
من جانبه أكد توني دوغلاس الرئيس التنفيذي لمجموعة الاتحاد للطيران أهمية التعاون مع هيئة البيئة أبوظبي في إطلاق ماراثون أبوظبي للطيور العام الماضي وتقدم بالشكر الى شركاء المجموعة الاستراتيجيين على مشاركتهم في هذه المبادرة التي جاءت تخليداً لإرث المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان “طيب الله ثراه” والاحتفاء بارتباطه العميق بالاستدامة من خلال رعاية هذه الطيور الجميلة وحمايتها.
وأشاد العقيد الدكتور حمود سعيد العفاري مدير إدارة الشرطة المجتمعية بقطاع أمن المجتمع في شرطة أبوظبي بجهود والتزام دولة الإمارات في المحافظة على الحياة الفطرية تعزيزاً لقيم المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان “طيب الله ثراه” في الاستدامة والاهتمام بالبيئة مؤكدا حرص شرطة أبوظبي على مد جسور التعاون وتعزيز التنسيق مع هيئة البيئة -أبوظبي مع مختلف مؤسسات المجتمع المدني التي تعمل بيد واحدة لتحقيق رؤية القيادة الرشيدة في الحفاظ على التنمية المستدامة للمجتمع الإماراتي. وام


تعليقات الموقع

نسعد بمشاركتك لنا بتعليقاتك. يرجى العلم بأن تعليقاتكم يتم مراجعتها طبقاً لـ قواعد التعليق على موقع الجريدة.