“إمباور” و”الجمعية الأمريكية لهندسة التبريد” تبحثان تطوير القطاع

الإقتصادية

 

ناقش أحمد بن شعفار الرئيس التنفيذي لـ “إمباور” والدكتور أحمد علاء الدين مدير ورئيس المنطقة الكبرى عضو مجلس إدارة الجمعية الأمريكية لهندسة التبريد والتدفئة الدولية والمهندس فاروق محبوب نائب رئيس الجمعية .. سبل تطوير قطاع تبريد المناطق ومستجدات قطاع التبريد حول العالم واستعراض آفاق التعاون المشترك التي ستجمع الطرفين مستقبلاً وبحث سبل نشر وتعزيز المعرفة حول قطاع تبريد المناطق على نطاق أوسع.
جاء ذلك على هامش اختتام ورشة العمل التي نظمتها “إمباور” في دبي بالتعاون مع الجمعية الأمريكية لهندسة التبريد والتدفئة الدولية ” ASHRAE ” للإعلان الرسمي عن إطلاق الدليل الإرشادي العالمي لمالكي الأبنية في العالم والنسخة المحدثة من الدليل الإرشادي العالمي لتصميم أنظمة تبريد المناطق.
وقال ابن شعفار إن الاجتماع كان فرصة لتعزيز الروابط القويّة التي تجمع “إمباور” بالجمعية الدولية ومناقشة القضايا ذات الاهتمام المشترك خاصة وأن الجمعية تعتبر حاضنة عالمية لتكنولوجيا تبريد المناطق وتجمع تحت مظلتها أغلب شركات التبريد والتدفئة الرائدة عالمياً وتعد مرجعاً عالمياً لأفضل الممارسات في هذا المجال بجانب درايتها الكبيرة بأهم التحديات التي تواجه قطاع التبريد في مختلف أنحاء العالم.
وعبّر عن سعادته بالإطلاق الناجح للدليل الإرشادي العالمي لمالكي الأبنية في العالم والنسخة المحدثة من الدليل الإرشادي العالمي لتصميم أنظمة تبريد المناطق وعن خالص شكره وامتنانه للجمعية لاختيارها “إمباور” شريكا استراتيجيا لعملية الإطلاق واختيار مدينة دبي نقطة إطلاق الدليلين للعالم أجمع وهو ما يعكس المكانة التي باتت تحتلها دبي كمركز عالمي للاقتصاد الأخضر و بوصفها “المدينة الحاضنة” لقطاع تبريد المناطق في العالم وذلك بفضل الجهود التي تبذلها “إمباور” في مجال تبريد المناطق على المستويين المحلي والدولي.
وأكد ابن شعفار أن “إمباور” تضع مسألة نشر الوعي حول أهمية أنظمة تبريد المناطق ودورها في تطوير المدن وكذلك استدامة مواردها على رأس أولوياتها حيث لديها استراتيجية محددة تستهدف المستثمرين والمطورين لتحفيزهم على تبني حلول التبريد النظيف والفعاّل ودور أنظمة التبريد في توفير الطاقة وبالتالي المحافظة على الموارد الطبيعية وحماية البيئة حيث أن تبريد المناطق يساهم في توفير ما يعادل من 50% من الطاقة المستخدمة للتبريد في المباني مقارنة بأنظمة التبريد التقليدية كما يتميّز بخصائص استثنائية من بينها الكفاءة في استخدام الطاقة التي تسهم في التقليل من الانبعاثات الكربونية الضارة وذلك باعتبار تبريد المناطق واحدة من مسرعات كفاءة الطاقة التي أعلنت عنها الأمم المتحدة سابقاً. وام


تعليقات الموقع

نسعد بمشاركتك لنا بتعليقاتك. يرجى العلم بأن تعليقاتكم يتم مراجعتها طبقاً لـ قواعد التعليق على موقع الجريدة.