بلدية أم القيوين تكمل استعداداتها لاستقبال شهر رمضان المبارك

الإمارات

 

أكملت دائرة بلدية أم القيوين استعدادها لاستقبال شهر رمضان المبارك ضمن خطة عامة تتضمن حملات تفتيشية وزيارات ميدانية للمنشآت الغذائية في مختلف مناطق الإمارة.
وقالت ميثاء جاسم شافي مدير قطاع حماية البيئة والسلامة العامة بالدائرة أن إدارة الصحة العامة والبيئة أكملت استعدادها لاستقبال شهر رمضان المبارك من خلال وضع خطة شاملة ومكثفة للرقابة على المنشآت الغذائية.
وشملت الاستعدادات قيام إدارة حماية البيئة والسلامة العامة بالدائرة بحملات تفتيشية مفاجئة على محلات المواد الغذائية لتشمل الأسواق ومصانع الأغذية والمطاعم والمطابخ الشعبية للتأكد من اشتراطات سلامة المواد الغذائية ومطابقتها للمواصفات والشروط ومدى صلاحيتها للتداول قبل طرحها في الأسواق، مؤكدة أن الحملات مستمرة وبشكل دوري وفق آلية تغطي جميع مناطق الإمارة حرصاً منها على صحة وسلامة الجمهور.
وستقوم الإدارة بعمل حملات تفتيشية على المطاعم التي تقدم وجبات سريعة في شهر رمضان والمطابخ الشعبية وتكثيف الرقابة على المخابز ومحال بيع الحلويات إضافة إلى مراقبة بيع اللحوم وسوق الأسماك والخضراوات والفواكه.
وأوضحت مدير قطاع حماية البيئة والسلامة العامة بدائرة البلدية أن مفتشي الرقابة الغذائية سيقومون خلال شهر رمضان بحملات تفتيشية على الخيام الرمضانية والفنادق والأسواق والمطاعم والمطابخ الشعبية، ومحال البقالة وجميع المؤسسات التي تتعامل في إنتاج وتوزيع المواد الغذائية للتأكد من التزامها بالشروط الصحية وتطبيق المعايير اللازمة في العرض والتخزين والنظافة العامة للمكان وأدوات الطهي والتزام العاملين بالزي الموحد.
كما خصص القسم بعض المفتشين لعمل الطوارئ في ليالي شهر رمضان والقيام بحملات تفتيشية مفاجئة يومياً وتخصيص خط ساخن يعمل على مدار الساعة في حال وجود أي مخالفة على السلع الغذائية.
وحول استعداد المقاصب في أم القيوين لشهر رمضان أشارت ميثاء شافي إلى جاهزية المقاصب من العمال والقصابين للمساعدة في عمليات آلية الذبح حسب الاشتراطات الشرعية والصحية بالإضافة إلى توفير الأطباء البيطريين في المقاصب للتأكد من سلامة الذبائح.
وحرصاً على راحة الصائمين واسعادهم اعتمدت البلدية دواماً مرناً للمقاصب لتلبية احتياجات الجمهور بكل يسر وسهولة حيث يمتد دوام المسالخ من السادسة صباحاً وحتى الخامسة مساء طيلة أيام الأسبوع في جميع أيام شهر رمضان المبارك بهدف تلبية احتياجات الجمهور والطلب المتزايد على الذبائح خلال الشهر الكريم.
وبالنسبة إلى استعدادات قسم النظافة العامة لشهر رمضان فقد وضع القسم خطة متكاملة لتطبيق أعلى معايير النظافة في مختلف مناطق الإمارة خلال الشهر الفضيل والتعاون مع الهيئة العامة للشؤون الإسلامية والأوقاف بتنظيف المساجد وقيام القسم بالعمل على مكافحة شاملة لآفات الصحة العامة لمساجد الإمارة استعداداً لاستقبال المصلين.
وناشدت ميثا شافي الجمهور التأكد من المواد الغذائية المعلبة والمحفوظة قبل شرائها وملاحظة عدم تعرضها للفساد والاتصال فوراً بإدارة الصحة العامة كما دعت أفراد المجتمع إلى التعاون مع الدائرة والمشاركة في دعم جهود تقليل النفايات خلال الشهر الفضيل من خلال تغيير النمط الاستهلاكي.وام


تعليقات الموقع

نسعد بمشاركتك لنا بتعليقاتك. يرجى العلم بأن تعليقاتكم يتم مراجعتها طبقاً لـ قواعد التعليق على موقع الجريدة.