“دار البر” في رأس الخيمة تعقد ملتقى التسامح

الإمارات

 

نظمت جمعية دار البر في رأس الخيمة “ملتقى التسامح” الذي جمع ممثلي الجهات الحكومية والخاصة في الإمارة وكبار المتبرعين والمحسنين وأهل الخير.
وقال علي عبد الله الشحي مدير فرع “دار البر” في رأس الخيمة إن الملتقى يهدف إلى إبراز قيمة التسامح في المجتمع الإماراتي وبيان مكارم الأخلاق وعرض مشاريع الجمعية والتعريف بإنجازاتها خلال 40 عاماً من العمل الخيري يداً بيد مع أهل الخير والعطاء.
وأضاف أن الجمعية أنفقت خلال العام الماضي 7 ملايين و467 ألف درهم في العمل الخيري والإنساني والتي شملت علاج المرضى وسداد الرسوم الدراسية لأبناء الأسر المعسرة ومشروع الأضاحي والمساعدات المادية والمعيشية مشيراً إلى أن فرع الجمعية في الإمارة يكفل حالياً 121 يتيماً.
وتضمن الملتقى تسجيلاً صوتياً للمغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان “طيب الله ثراة” عبارة عن كلمة تاريخية حول ثقافة ومفهوم التسامح يدعو فيها رحمه الله للتسامح والمحبة والخير في العلاقة مع الآخرين.
وعرض وليد ليواد النعيمي مدير مركز المعلومات الإسلامي في رأس الخيمة فيديو يحتوي على لقاء مع أربعة من “المهتدين الجدد” من جنسيات وأعراق مختلفة حول العالم.
تحدثوا فيه حول ما عايشوه في دولة الإمارات من تطبيق للدين الحنيف وأن الإسلام “دين التسامح”.
وفتح الملتقى الباب أمام الحضور لتقديم المقترحات لتعزيز “ثقافة التسامح” وتخصيص جوائز لأفضل الآراء والمقترحات في هذا الحقل. وام


تعليقات الموقع

نسعد بمشاركتك لنا بتعليقاتك. يرجى العلم بأن تعليقاتكم يتم مراجعتها طبقاً لـ قواعد التعليق على موقع الجريدة.