تحت شعار "محميون معاً - اللقاحات تحقق الغرض"

“الصحة” تطلق فعاليات الأسبوع العالمي للتطعيمات

الإمارات

 

أطلقت وزارة الصحة ووقاية المجتمع أمس فعاليات الأسبوع العالمي للتطعيمات بالتعاون مع الجهات الصحية بالدولة بهدف إذكاء الوعي بأهمية التطعيمات ودورها الفعال في القضاء على الأمراض المعدية والمستهدفة بالتطعيمات ورفع نسبة التغطية باللقاحات والتي تستهدف فئات المجتمع من المواطنين والمقيمين.
ويستمر الحدث حتى 30 أبريل الجاري تحت شعار “محميون معاً – اللقاحات تحقق الغرض”، والذي حددته منظمة الصحة العالمية لهذا العام.
وجاء الإعلان عن إطلاق أسبوع التطعيمات خلال الفعالية التي نظمتها الوزارة اليوم في فندق “هوليدى إن فستيفال سيتي ” بدبي بحضور الدكتور حسين عبد الرحمن الرند الوكيل المساعد لقطاع العيادات والمراكز الصحية رئيس اللجنة العليا لبرنامج الوطني للتحصين والدكتورة ندى المرزوقي مديرة إدارة الطب الوقائي في الوزارة والدكتورة ليلى الجسمي رئيسة قسم التحصين وممثلين عن دائرة الصحة أبوظبي وهيئة الصحة دبي وعدد من العاملين في إدارة الرعاية الأولية والطب الوقائي.
وتم خلال حفل الافتتاح الرسمي تكريم اللجان المساهمة في دعم برنامج الوطني للتحصين وإدارات الوزارة الداعمة للبرنامج كشركاء استراتيجين والأفراد الداعمين لبرنامج التحصين بشكل مستمر بالإضافة وافتتاح معرض مصاحب لهذه الفعاليات يشمل نشر الوعي عن البرامج الداعمة للتطعيمات مثل تطبيق ذكي تطعيم برنامج الفحص الدوري “إطمئنان” وعيادات صحة المسافرين بالإضافة إلى مشاركة هيئة الصحة بدبي بنشر الوعي في هذا الجانب .
وفي هذا السياق أشار سعادة الدكتور حسين عبدالرحمن الرند إلى أهمية مشاركة الوزارة والهيئات الصحية في الأسبوع العالمي للتطعيمات بهدف تحسين نتائج المؤشر الوطني لنسبة تغطية جميع أفراد المجتمع بالتطعيمات لوقايتهم من الأمراض من خلال تأكيد سلامة ومأمونية اللقاحات للأطفال والبالغين والحجاج والمسافرين وكبار السن رفع معدلات التغطية باللقاحات لتصبح 99 بالمائة وما فوق وبناء على استراتيجية الوزارة نحو ترسيخ الجانب الوقائي وتقديم الرعاية الصحيـة الشاملة بطرق مبتكرة ومستدامة تضمن وقاية المجتمع من الأمراض.
ولفت إلى الإنجازات التي حققتها دولة الإمارات بفضل دعم وتوجيهات القيادة الرشيدة لتحقيق نظام صحي بمعايير عالمية وفق مؤشرات جودة الرعاية الصحية وتنفيذ الأهداف والاستراتيجيات العالمية المتعلقة ببرامج التحصين والمقررة من قبل منظمة الصحة العالمية ومنظمة الأمم المتحدة للطفولة “يونيسيف” والمركز العالمي للسيطرة على الأمراض المعدية من خلال توفير التطعيمات الأساسية مجانا للجميع للوصول إلى مجتمع صحي خال من الأمراض المعدية المستهدفة بالتحصين وتحقيق مستهدفات الجانب الصحي من الأجندة الوطنية 2021 .
ونوه الدكتور الرند إلى تطبيق “تطعيم” الذكي الذي أطلقته وزارة الصحة ووقاية المجتمع العام الماضي لتحسين نتائج المؤشر الاستراتيجي لنسبة تغطية الأطفال بالتطعيمات في إطار تحديث الخدمات الإلكترونية والتطبيقات الذكية نظرا لكونه يدعم الخدمات التطعيمية للمجتمع ويساعدهم في تخطيط لقاحات أطفالهم والمحافظة على المواعيد وحفظ البيانات ويتيح للمستخدم معرفة أماكن المراكز الصحية لتلقي التطعيمات حسب المنطقة السكنية بالإضافة إلى نصائح وإرشادات طبية خاصة بالتطعيم ويحتوي على معلومات علمية عن الأمراض المعدية وطرق الوقاية منها.
وأوضحت الدكتورة ندى المرزوقي أن هدف الوزارة من إطلاق أسبوع التطعيمات بالتعاون مع الجهات الصحية هو نشر الوعي بين أفراد المجتمع بأهمية التطعيمات لجميع الأفراد والأعمار حسب البرنامج الوطني للتحصين والبرامج التطعيمية الأخرى وتكثيف الفعاليات التثقيفية المستهدفة لإيصال أهمية رسائل موحدة بأهمية اللقاحات ووقايتها من الأمراض المعدية بالمجتمعات إلى الإضافة لتعزيز قدرات العاملين الصحيين بأحدث التوصيات العالمية بمجال اللقاحات وبالتركيز على أهمية رفع التغطية باللقاحات.
من ناحيتها أشارت الدكتورة ليلى الجسمي إلى عقد جلسة عصف ذهني التي نظمت خلال هذا الحدث بهدف الخروج بحلول مبتكرة تساهم في رفع التغطية باللقاحات ودعم البرنامج الوطني للتحصين كونه أحد مبادرات الأجندة الوطنية 2021 فضلاً عن مناقشة 6 محاور هي البرنامج الوطني للتحصين وبرنامج التطعيمات بالصحة المدرسية وبرنامج تطعيمات البالغين وبرنامج تطعيمات العاملين الصحيين وبرنامج تطعيمات الأمومة وتطعيمات ما قبل الزواج بمشاركة خبراء واستشاريين ومتخصصين في هذا المجال من عدة جهات صحية بالدولة. وام


تعليقات الموقع

نسعد بمشاركتك لنا بتعليقاتك. يرجى العلم بأن تعليقاتكم يتم مراجعتها طبقاً لـ قواعد التعليق على موقع الجريدة.