مغير الخييلي يطلق المنصة الموحدة للجهات المجتمعية

الإمارات

 

أطلق معالي الدكتور مغير خميس الخييلي رئيس دائرة تنمية المجتمع المنصة الموحدة للجهات المجتمعية ومبادرة “وثيقة المليون متسامح”، وذلك خلال فعاليات “معرض أبوظبي الدولي للكتاب” التي بدأت اليوم في مركز أبوظبي الوطني للمعارض.
حضر الإطلاق .. سعادة الدكتور فهد مطر النيادي وكيل دائرة تنمية المجتمع، والدكتورة نضال الطنيجي مدير عام دار زايد للثقافة الإسلامية، وسلامة العميمي مدير عام هيئة معا للمساهمات المجتمعية، وذلك بحضور عدد من زوار المنصة.
وأكد رئيس دائرة تنمية المجتمع – خلال إطلاقه المنصة – أهمية الاستفادة من معرض أبوظبي الدولي للكتاب باعتباره احتفالية ثقافية حضارية، تجسد معاني التسامح التي تتميز بها قيادة وشعب دولة الإمارات .. مشيراً إلى أهمية مشاركة الجهات المجتمعية في منصة موحدة، والتي تتضمن عدداً من المبادرات التي تعنى بالمجتمع.
وقال معاليه إن تعزيز قيم التسامح في المجتمع هو أحد مهام الجهات التي تعمل في قطاع تنمية المجتمع. ومن هذا المنطلق، فإن إطلاق “وثيقة المليون متسامح” تهدف إلى إبراز قيم التسامح والمحبة والتعايش، وهي مآثر متأصلة يتحلى بها أفراد المجتمع.
وخلال حضوره جلسة العصف الذهني للشباب في المنصة الموحدة للجهات المجتمعية التي نظمتها مؤسسة التنمية الأسرية بعنوان “الشباب ومستقبل القطاع الاجتماعي” .. أكد معاليه أهمية الجلسات الشبابية في الخروج بأفكار ومبادرات تعنى بتعزيز جودة حياة المجتمع، حيث تم الخروج بـ 60 فكرة تتعلق بأربعة محاور هي التماسك الأسري، وإسعاد الأطفال، والهوية الوطنية، والمشاركة المجتمعية حيث سيتم مناقشتها ورفعها للدراسة والنظر في إمكانية تطبيقها.
واطلع معالي الدكتور مغير خميس الخييلي خلال جولة على الأنشطة والفعاليات التي تتضمنها المنصة الموحدة للجهات المجتمعية، وشهد معاليه أحد ورش العمل التي تقام على هامش فعاليات المنصة، ويقدمها أصحاب الهمم من منتسبي مؤسسة زايد العليا، ومؤسسة التنمية الأسرية.
كما اطلع معاليه يرافقه سعادة وكيل الدائرة، على عدد من الإصدارات الأدبية التي تزخر بها المنصة.. مؤكداً أن المعرض هو فرصة للترويج عن الإصدارات التي تقدمها الجهات المجتمعية، وتثري المجتمع والزوار.
من جهتها استعرضت سعادة سلامة العميمي استراتيجية ومحاور عمل هيئة ” معا ” وتعرف معاليه على دور الهيئة في تعزيز المشاركة المجتمعية وإشراك المجتمع في الخروج بالحلول لمختلف التحديات الاجتماعية، وغيرها من المهام المناطة بها الهيئة.
وشهدت المنصة تواجد أحد أصحاب الهمم من منتسبي مؤسسة زايد العليا، والذي التقط صورا لمعالي الدكتور مغير الخييلي والحضور.
ويشهد اليوم الثاني من المعرض عددا من الأنشطة المتنوعة التي ستشارك بها مختلف الجهات المجتمعية حيث سيتم التعريف بمشاريع دار زايد للرعاية الأسرية، من خلال ورشة عمل “الإمارات أسرتي”، إضافة إلى مساحة الابتكار، والتي سيتم خلالها استقطاب الأفكار من الجمهور، حول مختلف الموضوعات المجتمعية. وام


تعليقات الموقع

نسعد بمشاركتك لنا بتعليقاتك. يرجى العلم بأن تعليقاتكم يتم مراجعتها طبقاً لـ قواعد التعليق على موقع الجريدة.