تحت رعاية عبدالله بن زايد

ذياب بن محمد بن زايد يكرم مبتكري المستقبل الفائزين بمسابقة “بالعلوم نفكر 2019”

تحت رعاية سمو الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان وزير الخارجية والتعاون الدولي رئيس مجلس إدارة مؤسسة الإمارات كرم سمو الشيخ ذياب بن محمد بن زايد آل نهيان رئيس دائرة النقل في أبوظبي الشباب المتميزين في مجالات العلوم والتكنولوجيا.. البالغ عددهم 163 شاباً والذين فازوا في المرحلة النهائية في مسابقة بالعلوم نفكر في نسختها السابعة.
وكرم سموه كذلك الشركاء الاستراتيجيين لبرنامج بالعلوم نفكر لمساهمتهم في دعم وتنمية الشباب في دولة الإمارات العربية المتحدة.
جاء ذلك خلال حفل الإعلان عن الفائزين بمسابقة “بالعلوم نفكر الوطنية 2019 الذي أقيم في قاعة المعارض “أدنيك” بأبوظبي، وذلك بحضور معالي الشيخ سلطان بن طحنون آل نهيان العضو المنتدب لمؤسسة الإمارات وأعضاء مجلس إدارة مؤسسة الإمارات وكبار المسؤولين والأكاديميين والمختصين من مختلف أنحاء دولة الإمارات.
وأثنى سمو الشيخ ذياب بن محمد بن زايد آل نهيان على ابتكارات الشباب وأفكارهم المميزة في مجالات الابتكار العلمي والتكنولوجيا وكافة الإنجازات التي حققوها في هذا المجال بفضل توجيهات سمو الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان وزير الخارجية والتعاون الدولي رئيس مجلس إدارة مؤسسة الإمارات ومتابعة ودعم مجلس إدارة مؤسسة الإمارات.
وعبر سموه الشيخ ذياب بن محمد بن زايد آل نهيان عن فائق تقديره وجزيل شكره للقيادة الرشيدة على دعمها الدائم لمجالات العلوم والتكنولوجيا وتشجيعها المستمر للشباب كما أكد التزام مؤسسة الإمارات بالاستراتيجية الوطنية للابتكار لجعل الإمارات العربية المتحدة واحدة من أكثر دول العالم ابتكاراً.
وقال سموه “نحن فخورون بإبداعات شباب دولة الإمارات وبالنجاحات التي حققتها الدولة على جميع الأصعدة لتشجيع وتمكين مواهبنا الشابة في مجال العلوم والتكنولوجيا وكذلك النجاحات التي تحققت بالتعاون المثمر مع شركائنا في برنامج بالعلوم نفكر على مدى 7 سنوات وأدعوهم لاستمرار دعم أبناءنا علماء المستقبل وأصحاب العقول المضيئة والأفكار المبتكرة وذلك لتحقيق أهداف البرنامج المتمثلة في تعزيز إقبال الشباب على دراسة العلوم والتخصص والعمل فيها بما يعزز مسيرة التنمية الوطنية المستقبلية في دولة الإمارات”.
ووجه سموه الشكر لشركاء المؤسسة من القطاعين العام والخاص على دعمهم المستمر للشباب وهو ما يمثل عنصرا أساسيا في تنمية وتمكين الشباب وإشراكهم في مسيرة التنمية.
وقدمت 66 جائزة للشباب الذين تنافسوا في 11 فئة علمية في كل الإمارات شملت أنظمة المواصلات وسلامة الطرق أنظمة السلامة الأنظمة الصحية والطبية العلوم التطبيقية الكيمياء التطبيقية الأنظمة الذكية والذكاء الاصطناعي الروبوتات الأنظمة الصناعية والميكانيكية والابتكارات في الطاقة والبيئة والأمن الغذائي واستدامة المياه والأنظمة لفائدة أصحاب الهمم.. كما تم تقديم جائزة هذا العام للمدارس والجامعات الأكثر مشاركة بمشاريع طلابها في المعرض.. وقدمت ناشونال جيوغرافيك كيدز أبوظبي جائزة خاصة وهي رحلة إلى مركز كينيدي للفضاء التابع لوكالة ناسا في الولايات المتحدة.. وقدمت اتصالات ديجيتال جوائز خاصة لمجموعة من الشباب المميزين عبارة عن فترات تدريب من قبل مختصين في مجال الهندسة والتكنولوجيا الرقمية.
وشملت جوائز هذا العام.. جائزة للمركز الأول من كل فئة من فئات المدارس بكل إمارة وكذلك جائزة للمركز الأول من كل فئة من فئات الجامعات وجائزة بالعلوم نفكر 2019 حسب تصويت الجمهور للمعرض في كل إمارة وجائزة بالعلوم نفكر 2019 لأفضل عرض في كل إمارة.
وقال معالي حسين بن إبراهيم الحمادي وزير التربية والتعليم إن مسابقة بالعلوم نفكر تشكل أحد أهم الأدوات المساندة لدعم وصقل مهارات الطاقات الوطنية الشابة حيث تتفرد بكونها منصة رائدة تعزز مواهب وابداعات الطلب وبحوثهم الابتكارية في مجالات التقنية والعلوم وتؤسس لأجيال من العلماء والقيادات في مجالات حيوية.
وأضاف معاليه إن تحقيق رؤية القيادة الرشيدة في بناء أجيال مهارية هي مسؤولية وطنية مشتركة.. لافتاً إلى أن المسابقة تعد دعامة مهمة لتعزيز الفكر المبدع والخلاق لدى شباب الوطن في مجالات العلوم والتكنولوجيا والابتكار ونحرص على أن نكون جزءاً من هذا الحدث السنوي المهم بالمشاركة وتقديم الدعم لمؤسسة الإمارات الجهة المشرفة على المسابقة والتي تبذل جهودا كبيرة لتحقيق أهدافها في تمكين وإكساب خبرات ومعارف علمية جديدة رافدة للشباب بحيث يتم إعدادهم بالشكل الأمثل للمستقبل ليسهموا في تحقيق التنمية المستدامة التي نتطلع إليها.
من جانبه قال معالي الدكتور ثاني بن أحمد الزيودي وزير التغير المناخي والبيئة.. “شهدت خلال زيارتي لمعرض بالعلوم نفكر هذا العام أفكاراً وإبداعات الشباب المبهرة وهو الأمر الذي يؤكد أن الشباب هم الثروة الحقيقية للدولة وأن لديهم من القدرات ما يؤهلهم إلى ابتكار أفكار يمكن تحويلها إلى واقع ملموس يضيف إلى الناتج المحلي الإماراتي ويوفر حلول مبتكرة للتحديات التي تواجه المنطقة والعالم برمته”.
وحقق “بالعلوم نفكر” 2019 نجاحاً كبيراً حيث تقدم للمشاركة في المسابقة 4000 شاب وشابة من جميع مدارس وجامعات الدولة بمشروعاتهم التي بلغت 2040 مشروعا وتأهل منهم 700 مشروعا من ابتكار 1850 شابا إلى المرحلة النهائية فضلا عن زيارة أكثر من 28 ألف زائر للمعرض في جميع أنحاء الدولة وجاءت النتائج النهائية للفائزين وفقاً لاختيارات لجنة التحكيم المكونة من 81 محكم من الأكاديميين والقطاع الحكومي والخاص التي قامت بتقييم مشروعات الشباب.
وقال معالي الدكتور سلطان بن أحمد الجابر وزير دولة الرئيس التنفيذي لشركة بترول أبوظبي الوطنية “أدنوك” ومجموعة شركاتها.. “تماشياً مع توجيهات القيادة الرشيدة بضرورة إعداد جيل مؤهل قادر على مواكبة التطورات التكنولوجية والعلمية وتوظيفها في مختلف مجالات الأعمال تسعى “أدنوك” ضمن مسؤوليتها المجتمعية إلى تشجيع الطلاب على التوجه نحو مجالات العلوم والتكنولوجيا والهندسة والرياضيات حيث تشكل هذه التخصصات ركائز مهمة تعزز القدرة على المنافسة في سوق العمل بعد التخرج كما أنها تسهم في تنمية مهاراتهم العلمية والإبداعية.. وتأتي شراكتنا الاستراتيجية مع “مؤسسة الإمارات” لإنجاح مسابقة ” بالعلوم نفكر2019 “انطلاقاً من حرصنا في أدنوك على تحفيز العقول الشابة وتشجيعها على الاهتمام بالعلوم والتكنولوجيا خاصة في قطاع الطاقة الذي تعد تقنيات مثل “البلوك شين” والذكاء الاصطناعي من محفزاته الرئيسة خاصة مع التوقعات بزيادة الطلب العالمي على الطاقة فيما يدخل العالم إلى العصر الصناعي الرابع″.
وانطلق المعرض بحلته الجديدة في فبراير الماضي تحت شعار” سبع إمارات.. سبع فعاليات مبهرة” في إمارة دبي ومنها إلى العاصمة أبوظبي ثم الشارقة ورأس الخيمة وصولا إلى الفجيرة وعجمان وأم القيوين وذلك بالتعاون مع عدد كبير من الرعاة منهم الاستراتيجيين وهم أوكسيدنتال للبترول وتوتال وأدنوك بالإضافة إلى راعي الطاقة مؤسسة الإمارات للطاقة النووية أما قائمة رعاة الحدث فتمتد لتشمل مصرف أبوظبي الإسلامي وبي بي ودولفين للطاقة المحدودة ومؤسسة حمدان بن راشد آل مكتوم للأداء التعليمي المتميز وشركة بيبسيكو ووكالة الإمارات للفضاء وشركة هانيويل بالإضافة إلى الراعي الرقمي اتصالات والرعاة المضيفين في كل إمارة.. جامعة زايد – دبي وجامعة خليفة ومركز الشارقة لعلوم الفضاء والفلك وجامعة الشارقة ومركز رأس الخيمة للمعارض ومجمع زايد الرياضي التابع للهيئة العامة للرياضة وجامعة عجمان.
وعلى هامش الحفل ترأس سمو الشيخ ذياب بن محمد بن زايد آل نهيان رئيس دائرة النقل اجتماع مجلس إدارة مؤسسة الإمارات الافتتاحي لعام 2019 وذلك بالنيابة عن سمو الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان وزير الخارجية والتعاون الدولي رئيس مجلس إدارة مؤسسة الإمارات بحضور معالي الشيخ سلطان بن طحنون آل نهيان العضو المنتدب لمؤسسة الإمارات ومعالي شما بنت سهيل بن فارس المزروعي ومعالي عبد العزيز عبدالله الغرير وسعادة مبارك الشامسي وسعادة ريم يوسف الشمري والسيدة منى عيسى القرق والدكتورة فراوكه هيرد باي.
وشهد الاجتماع مناقشة أبرز إنجازات المؤسسة خلال العام الماضي والربع الأول من عام 2019 والتي تم تحقيقها من خلال برامج المؤسسة ومبادراتها فضلا عن مناقشة توسيع قاعدة شركاء مؤسسة الإمارات محليا وعالميا عن طريق تكثيف التوعية بأهمية المسؤولية الاجتماعية في القطاع الخاص والعام.
وتم اعتماد الموازنة السنوية للمؤسسة خلال اجتماع مجلس الإدارة بالإضافة إلى الاطلاع على البرامج الجديدة التي تستعد مؤسسة الإمارات إلى طرحها هذا العام ومنها برنامج يهدف إلى زيادة مستوى وعي الشباب وتمكينهم من خلال برنامج إعلامي شبابي وبرنامج يهدف إلى زيادة عدد الشباب الموهوب في المجالات التخصصية وكذلك برنامج يهدف إلى توفير وظائف مرنة للشباب.
وأشاد المجلس بإنجازات المؤسسة وبرامجها في العام الماضي حيث استفاد أكثر من 50 ألف شاب من جميع أنحاء دولة الإمارات العربية المتحدة من برامج مؤسسة الإمارات.. وعلى الصعيد العالمي مثلت المؤسسة دولة الإمارات العربية المتحدة في المحافل الدولية وأظهرت للعالم النموذج الإماراتي التطوعي مما أسهم في فوز العاصمة أبوظبي باستضافة المؤتمر العالمي للتطوع عام 2020 لتصبح بذلك دولة الإمارات أول دولة تستضيف هذا الحدث الهام في الشرق الأوسط.
وأثنى المجلس على إنجازات برنامج بالعلوم نفكر الذي حقق معرضه هذا العام رقما قياسيا بالنسبة لعدد المشاركين والزوار مسجلا أكثر من 28 ألف زائر و700 مشروع علمي، وأثنى كذلك على الجهود المبذولة في مجال العمل التطوعي خاصة فيما يتعلق بالعمل مع اللجنة المحلية المنظمة للأولمبياد الخاص من خلال منصة متطوعين.امارات ونظام التطوع الحديث الذي طورته المؤسسة لخدمة فريق الاولمبياد الخاص وأيضاً إنجازات المؤسسة في مجالات ريادة الأعمال وإعداد القيادات الشبابية وتمكين الشباب. وام


تعليقات الموقع

نسعد بمشاركتك لنا بتعليقاتك. يرجى العلم بأن تعليقاتكم يتم مراجعتها طبقاً لـ قواعد التعليق على موقع الجريدة.