“كليفلاند كلينك أبوظبي” يسعى ليكون الأول في قائمة المستشفيات الخضراء في منطقة الخليج

الإمارات

 

أبوظبي: الوطن

في إطار حرصه على تطبيق أفضل سياسات وممارسات الاستدامة، أصبح مستشفى “كليفلاند كلينك أبوظبي”، أحد مرافق الرعاية الصحية التابعة لشركة مبادلة للاستثمار، أول مؤسسة في منطقة الشرق الأوسط تحدد أهدافها المتعلقة بخفض انبعاث الغازات الدفيئة بناء على مبادرة الهدف القائم على العلم. وتهدف هذه المبادرة التابعة لمشروع الإفصاح عن انبعاثات الكربون والاتفاق العالمي للأمم المتحدة (غلوبال إمباكت) ومعهد الموارد العالمية والصندوق العالمي للحياة البرية، إلى تزويد الشركات في جميع أنحاء العالم بأهداف مدروسة تساعدها على إدراك احتياجاتها المتعلقة بخفض انبعاث الغازات الدفيئة.
وكان المستشفى قد اتخذ في العام 2018 مجموعة من الإجراءات الرامية إلى الحد من بصمته البيئية، وتضمن ذلك ترشيد استهلاك المياه والكهرباء، وذلك كجزء من استراتيجيته الأوسع للحد من إجمالي استهلاك الطاقة. وبالفعل نجح المستشفى في تقليص حجم استهلاك المياه الصالح للشرب ومياه التبريد والكهرباء بنسبة 26 في المائة و5 في المائة و42 في المائة على التوالي، وذلك حسب بيانات يونيو 2018، ما أسهم في توفير كمية هائلة من مبالغ نفقات التشغيل.
وفي الشأن ذاته، بدأت فرق خدمات الطعام والاستدامة في المستشفى بتطبيق برنامج لتجفيف نفايات الطعام وتحويلها إلى مواد عضوية تُستخدم كسماد في الحدائق والمساحات الخضراء المحيطة بمبنى المستشفى.
ومن برامج الاستدامة الأخرى التي طرحها المستشفى في العام 2018 برنامج المباني الذكية للتحكم بدرجات الحرارة، وتطبيق نظام خلايا ضوئية للتحكم بالأضواء الخارجية، والتحول إلى تقنيات التوفير في إضاءة مواقف السيارات والمساحات الخضراء الخارجية وتشغيل نظام التدفئة والتهوية والتكييف. إضافة إلى ذلك، استخدم المستشفى أنظمة الأوزون والأشعة فوق البنفسجية لمعالجة المياه المكثفة المستخدمة للري ومواد ملطفة للتربة للحد من حاجتها للماء، كما ارتفع معدل تدوير النفايات فيه إلى 28% في العام 2018، مقارنة بنسبة 9% في العام 2015.
وحول ذلك، أكدت مودة الهاشمي، مديرة الاستدامة في مستشفى “كليفلاند كلينك أبوظبي”، أهمية الإنجازات التي حققها المستشفى على صعيد الاستدامة في العام 2018، وقالت: “يلعب قطاع الرعاية الصحية دورًا مهمًا في مجال الحد من البصمة البيئية. وفي هذا السياق، يحرص “كليفلاند كلينك أبوظبي” على استخدام أفضل البرامج والسبل لتحسين كفاءة الطاقة والحد من حجم النفايات، كما يواصل تطبيق برامج جديدة لخفض انبعاث الغازات الدفيئة وتقليل استهلاك الطاقة والمياه، وذلك على الرغم مما يشهده من نمو وزيادة في سعة استقبال المرضى”.
هذا ويقوم مستشفى “كليفلاند كلينك أبوظبي” منذ عامين بتدقيق انبعاث الغازات وفق بروتوكول انبعاث الغازات الدفيئة ويتعاون في ذلك مع جهات استشارات بيئية عالمية، كما يستخدم نظامًا خاصًا لقياس وتسجيل الكميات الدقيقة للغازات الدفيئة التي ينتجها من أجل العمل على إيجاد طرق للحد منها.
وفي العام 2014، أصبح “كليفلاند كلينك أبوظبي” أكبر مستشفى في منطقة الخليج يحصل مبناه على جائزة الشهادة الذهبية لنظام الريادة في الطاقة والتصميم البيئي(LEED) ، وهو يسعى حاليًا للحصول على شهادة (LEED) الذهبية لتشغيل وصيانة المباني. ويتميز تصميم مبنى المستشفى بوجود جدران خارجية من طبقتين توفر طبقة عزل هوائية بين المحيطين الداخلي والخارجي للمستشفى مما يقلل من احتياجات التبريد.


تعليقات الموقع

نسعد بمشاركتك لنا بتعليقاتك. يرجى العلم بأن تعليقاتكم يتم مراجعتها طبقاً لـ قواعد التعليق على موقع الجريدة.