مليشسات إيران تواصل استباحة خصوصية اليمنيين

قوات الشرعية تسقط طائرة مسيرة للحوثيين وتصرع العشرات في صعدة

الرئيسية دولي

 

أسقطت قوات الجيش الوطني طائرة استطلاع مسيرة تابعة لميليشيات الحوثي في محور كتاف شرقي محافظة صعدة.
ورصد الجيش الوطني تحركات الطائرة الاستطلاعية التي تسيرها الميليشيات عن بعد في سماء منطقة وادي سحامة بالقرب من مركز مديرية كتاف.
وتم إسقاط الطائرة بالتزامن مع استهداف الجيش تحركات للحوثيين في نفس المنطقة وقتل العشرات منهم، فيما لاذ من تبقى بالفرار.
إلى ذلك، قصف التحالف بشكل مكثف مواقع تمركز ميليشيات الحوثي في وادي الغول في المديرية ذاتها، ما أدى لسقوط عدد كبير من الحوثيين بين قتيل وجريح.
ومن جهة أخرى، أفادت مصادر اعلامية في اليمن أن تحالف دعم الشرعية دمر غرفة اتصالات متطورة ومخزن أسلحة للميليشيات في مديرية ساقين في صعدة.
وأوضح أن مقاتلات التحالف شنت غارتين استهدفتا غرفة اتصالات متطورة، ومخزناً كبيراً للأسلحة تابعاً للميليشيات في جبال ابن عريج بمديرية ساقين.
كما أشار إلى أن الغاراتين دمرتا غرفة الاتصالات ومخازن الأسلحة، ونجم عنهما مصرع من بداخلها من عناصر.
إلى ذلك، أكدت مصادر ميدانية وقوع انفجارات كبيرة في المنطقة المذكورة، وتصاعد أعمدة الدخان بشكل كبير ولفترة طويلة نسبياً.
ومن جهته، أعلن مصدر عسكري تحقيق الجيش الوطني اليمني تقدما جديدا في مديرية رازح بمحافظة صعدة شمال غرب البلاد، حيث استطاع الجيش وبإسناد من قبل التحالف، تحرير جبل الأذناب الاستراتيجي في رازح.
وأفاد المصدر بأن مدفعيات الجيش الوطني قصفت بشكل مكثف تجمعات وتحصينات عناصر جماعة الحوثي في رازح، ما أسفر عن سقوط قتلى وجرحى في صفوفهم إضافة إلى تدمير آليات قتالية تابعة لهم.
وكشفت مصادر في وزارة الاتصالات وتقنية المعلومات اليمنية التي تسيطر عليها ميليشيا الحوثي الانقلابية في صنعاء، عن وجود شبكة خاصة بالميليشيات مهمتها إدارة عمليات الرقابة والتنصت على الاتصالات الخاصة بالمواطنين اليمنيين.
ونقلت مواقع إخبارية محلية عن المصادر، أن تلك الشبكة تتكون من مجموعة من الكوادر الذين تم تدريبهم في طهران وبيروت في فترة ما قبل اجتياح الميليشيات الحوثية للعاصمة صنعاء، على أيدي خبرات إيرانية وأخرى من “حزب الله” الإرهابي اللبناني. وتتركز مهمتهم على عمليات التنصت والرقابة على الإنترنت، ومهام اختراق الحسابات البريدية والحسابات على شبكات التواصل الاجتماعي، وبالذات الخاصة بالناشطين والإعلاميين والتبليغ عنها.
وأكدت المواقع أن ثمة خبراء إيرانيين موجودين حالياً في العاصمة صنعاء، يتولون أيضاً الإشراف على العمليات التي تنفذها الشبكة الخاصة بعمليات الرقابة على الاتصالات، مشيرةً إلى أن جهاز الأمن الوقائي الخاص بالميليشيات استخدم تسجيلات خاصة بالاتصالات في عمليات التحقيق التي تجري مع بعض المعتقلين السياسيين لدى الميليشيات، وأنه تم استخدام هذه التسجيلات دون أي إذن أو أمر من النيابة العامة.
وأشارت المصادر إلى أن بعض المحققين في الأمن القومي والسياسي ممن لا يزالون يمارسون عملهم فوجئوا بوجود تسجيلات لمكالمات بعض المعتقلين دون أي التزام بالإجراءات القانونية المتعلقة بذلك.
وتؤكد المصادر أن المحققين تواصلوا مع بعض المسؤولين في وزارة الاتصالات وتقنية المعلومات حينها، وأن الأخيرين أخبروهم بعدم علمهم بتلك التسجيلات أو علمهم بكيفية حصول ما يسمى الأمن الوقائي للميليشيات الحوثية عليها وأن ذلك تم خارج إرادتهم وعلمهم.
وتعد وزارة الاتصالات وتقنية المعلومات واحدة من أهم المؤسسات الحكومية التي سيطرت عليها ميليشيات الحوثي، وتستخدمها في عملية الحرب ضد خصومها السياسيين، وأيضاً في عملية الاستيلاء على إيراداتها الضخمة في دعم مقاتليها في الجبهات.وكالات


تعليقات الموقع

نسعد بمشاركتك لنا بتعليقاتك. يرجى العلم بأن تعليقاتكم يتم مراجعتها طبقاً لـ قواعد التعليق على موقع الجريدة.