أوغلو يصمم على هزيمة أردوغان مرة أخرى

دولي

 

تسبب فوز مرشح حزب الشعب الجمهوري إمام أغلو، بزلزال سياسي في الانتخابات المحلية الأخيرة في تركيا عن بلدية اسطنبول، منهياً 25 عاماً من هيمنة الرئيس رجب طيب أردوغان.
وفي خطوة مثيرة للجدل، ألغى مجلس الانتخابات التركي انتخابات مارس وأمر بإعادة الانتخابات بعد حجج واهية من الرئيس التركي رجب طيب أردوغان عن سلامة الانتخابات والآن العمدة المخلوع “إمام أغلو” في قلب عاصفة سياسية جديدة، لكنه الأوفر حظاً فيها.
أوغلو، أشار خلال فترة عمله القصيرة بأنها كانت كافية للكشف عن الإنفاق الزائد أو “الهائل” على حد تعبيره من قبل حزب أردوغان العدالة والتنمية الحاكم.
وأضاف أنه خلال الأيام 19 التي قضاها في منصبه، قام بجولة في المدينة وعقد اجتماعات حاشدة، وكرر تعهده بسد الفجوة السياسية العميقة في تركيا التي خلفها أردوغان وسعيه لتحقيق “الحكم الرشيد” مرة اخرى.
وقال إمام أوغلو عن إلغاء فوزه: “هذه ضربة ستُكتب في التاريخ وصمة عار مظلمة”، لهذا السبب أشعر بالحزن الشديد، هذا ليس حزناً موجهاً لنفسي؛ إنه حزن للمجتمع التركي. أحزن وانا أرى ضربة كهذه للديمقراطية التركية. لكن تصحيح هذا الخطأ عائد إلينا. وهذه هي المعركة التي نعطيها الآن الأولية “.وكالات


تعليقات الموقع

نسعد بمشاركتك لنا بتعليقاتك. يرجى العلم بأن تعليقاتكم يتم مراجعتها طبقاً لـ قواعد التعليق على موقع الجريدة.