شرطة دبي توزع وجبات إفطار تبرعت بها أسرة المرحوم عبيد الحلو

الإمارات

 

دبي-الوطن:

شهد العميد الدكتور محمد عبد الله المر مدير الإدارة العامة لحقوق الإنسان في شرطة دبي، تنفيذ مبادرة إفطار صائم الرمضانية، حيث وزّع الموظفون وجبات إفطار تبرعت بها أسرة المرحوم عبيد الحلو، على السائقين الصائمين العائدين إلى منازلهم.
وأكد العميد الدكتور محمد عبد الله المر أن مبادرة إفطار صائم التي تحمل شعار “صحة وعافية”، تأتي تماشياً مع فعاليات عام التسامح، والرامية إلى تأكيد قيمة التسامح باعتبارها عملا مؤسسياً مستداماً يعكس آثاره الإيجابية على المجتمع بصورة عامة.
وأكد العميد المر أن أسرة المرحوم عبيد الحلو تبرعت بتوفير عدد 30 ألف وجبة إفطار خلال شهر رمضان المبارك للصائمين، بواقع ألفي وجبة كل يوم وعلى مدار أسبوعين في مجموعة من المناطق على مستوى إمارة دبي ومنها تقاطع القيادة العامة لشرطة دبي، سكنات العمال، تقاطع النهدة، وتقاطع سنشري مول، وتقاطع بوليفارد، وتقاطع الطوار، وتقاطع تنمية المجتمع، وذلك وفق جدول نزل ميداني للموظفين.
وأشاد العميد المر بإسهامات المغفور له بإذن الله عبيد الحلو الخيرية والإنسانية والتي لا تزال ممتدة بدعم أسرته من بعده للفئات المحتاجة والمتعسرة، مؤكدا أن المرحوم طالما عرف بعطائه السخي وأياديه البيضاء ودعمه اللامحدود الذي امتد ليشمل النزلاء والأسر المتعففة والمرضى والأيتام وغيرهم من فئات المجتمع.
وبين العميد المر أن المرحوم عبيد الحلو رحمه الله وأسرته من بعده هم شركاء أساسيون لشرطة دبي في البرامج الخيرية والإنسانية، ومشهود لهم بالعطاء والكرم، ولطالما امتدت أياديهم الكريمة لمختلف فئات المجتمع، ونفخر بشرطة دبي بتعاوننا المستمر معهم.
وأكد العميد محمد المر، أن هذه المبادرة الانسانية النبيلة من أسرة المرحوم عبيد الحلو تأتي ضمن سلسلة مبادرات إنسانية تعكف الإدارة العامة لحقوق الإنسان على إطلاقها وتنفيذها ضمن خططها وبرامجها السنوية دعماً للخير وإسعاد المجتمع وترسيخا لقيم العطاء والتكافل والتراحم والإخاء بين الناس، وتعزيزا لمفاهيم المشاركة المجتمعية والتطوعية.


تعليقات الموقع

نسعد بمشاركتك لنا بتعليقاتك. يرجى العلم بأن تعليقاتكم يتم مراجعتها طبقاً لـ قواعد التعليق على موقع الجريدة.