الاحتلال يقرر هدم منشآت و اعتقالات بالقدس و إضراب في غزة

دولي

 

علقت طواقم من بلدية الاحتلال و وزارة الداخلية “الإسرائيلية” امس قرار هدم إداريا لجزء من مبنى ” اللجنة الشعبية” في مخيم شعفاط للاجئين الفلسطينيين بمدينة القدس المحتلة.
وقال محمود الشيخ رئيس اللجنة الشعبية في المخيم إن طواقم بلدية الاحتلال ووزارة الداخلية “الإسرائيلية” اقتحمت المخيم امس وعلقت قرار هدم إداريا على جزء من مبنى اللجنة الشعبية وأمهلت القائمين عليه حتى يوم الإثنين المقبل لتنفيذ هدمه ذاتيا وإلا ستنفذ طواقم الاحتلال القرار.
وأوضح الشيخ أن الجزء المهدد بالهدم عبارة عن مبنى قديم بمحاذاة مبنى اللجنة الشعبية وقبل حوالي عشرين يوما تم العمل على ترميمه من الداخل والخارج وتبلغ مساحته حوالي 160 مترا مربعا ليتمكن أهالي المخيم من استخدامه في مناسباتهم الاجتماعية.
وفي سياق متصل، اقتحمت طواقم بلدية الاحتلال بلدة العيسوية في مدينة القدس.
و أوضح محمد أبو الحمص عضو لجنة المتابعة في العيسوية أن بلدية الاحتلال وزعت إخطارات هدم لمنشآت سكنية وتجارية بحجة البناء دون ترخيص، لافتا إلى أن مخابرات وقوات الاحتلال اقتحمت البلدة فجرا وشنت حملة اعتقالات لأبنائها وهم فتاة و10 شبان و اقتادتهم للتحقيق.
وعلى صعيد متصل اعتقل جيش الاحتلال 4 فلسطينيين على خلفية نشاطات مقاومة ضد المستوطنين في مختلف أنحاء الضفة.
و في غزة عم الإضراب الشامل امس جميع مدن ومخيمات القطاع في الذكرى الـ 71 للنكبة الفلسطينية وسط استعدادات للمشاركة في مليونية العودة على الحدود الشرقية لقطاع غزة.
و توقف التلاميذ وطلاب المدارس عن التوجه للمدارس والجامعات فيما أغلقت المؤسسات الحكومية أبوابها وكذلك المحال التجارية استجابة لدعوة من الهيئة العليا لمسيرات العودة وكسر الحصار.
و دعت اللجنة المنظمة لمسيرة العودة في قطاع غزة السكان للمشاركة في المظاهرات الجماهيرية احياء لذكرى يوم النكبة الـ71.وام


تعليقات الموقع

نسعد بمشاركتك لنا بتعليقاتك. يرجى العلم بأن تعليقاتكم يتم مراجعتها طبقاً لـ قواعد التعليق على موقع الجريدة.