الولايات المتحدة تجلي العاملين غير الأساسيين في السفارتين ببغداد وأربيل

الرئيسية دولي

 

طلبت الولايات المتحدة أمس من جميع الموظفين غير الأساسيين مغادرة سفارتها في بغداد وقنصليتها في أربيل على خلفية تصاعد حدة التوتر بين الولايات المتحدة وإيران جارة العراق، ما دفع الكرملين للتعبير عن قلقه.
وزادت واشنطن الضغوط على طهران في الأيام الأخيرة واتهمت إيران بالتخطيط لهجمات “وشيكة” في المنطقة وعززت وجودها العسكري في الخليج.
وأعلنت وزارة الخارجية الأميركية في بيان الإغلاق الجزئي للسفارة لأن مجموعات إرهابية ومتمردة عديدة تنشط في العراق منها “فصائل مذهبية معادية للولايات المتحدة” قد “تهدد الرعايا الأميركيين والشركات الغربية في العراق”.
والعام الماضي أغلقت الولايات المتحدة قنصليتها في مدينة البصرة العراقية بسبب “اطلاق نار غير مباشر” من قبل قوات قالت إنها تتلقى الدعم من إيران.
وتصاعدت حدة التوتر بين واشنطن وطهران منذ قرار الرئيس دونالد ترامب الانسحاب في أيار/مايو الماضي من اتفاق ايران النووي في 2015.
والأسبوع الماضي قام وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو بزيارة مفاجئة لبغداد تهدف إلى ترسيخ العلاقات مع العراق.ولإيران نفوذ كبير في العراق خصوصا في جنوب البلاد حيث الغالبية الشيعية.وقال بومبيو للصحافيين إنه قام بالزيارة لأن القوات الإيرانية “تصعد أنشطتها” وأن خطر الهجمات “محدد”.
ولكن بومبيو لم يعط تفاصيل إضافية بشأن الخطط التي تحدث عنها وهو أمر شككت فيه أوساط عدة بينها نواب أميركيون أعربوا عن خشيتهم من سعي إدارة ترامب لإشعال الحرب مع إيران.
وأمن السلك الدبلوماسي أولوية بالنسبة إلى الولايات المتحدة وبومبيو الذي انتقد في السابق وزيرة الخارجية الأميركية السابقة هيلاري كلينتون بشدة للهجوم الدامي على القنصلية الأميركية في مدينة بنغازي شرق ليبيا.
وحذر البيان من أن انفجار عبوات يدوية الصنع شائع في مناطق عديدة من العراق منها العاصمة بغداد مشيرا إلى أن خدمة إصدار التأشيرات ستعلق. وإربيل عاصمة كردستان العراق شمال البلاد.وام


تعليقات الموقع

نسعد بمشاركتك لنا بتعليقاتك. يرجى العلم بأن تعليقاتكم يتم مراجعتها طبقاً لـ قواعد التعليق على موقع الجريدة.