خلال تكريمه لسفراء الخير

محمد بن حم: الامارات تحفز ابنائها على التطوع ودعم قضايا المجتمع

الإمارات

 

قال الشيخ الدكتور محمد بن مسلم بن حم العامري نائب الامين العام لمنظمة امسام في الامم المتحدة ، أن العمل التطوعي واجب وطني والتزام أخلاقي ومجتمعي وحق إنساني في التكافل والتواصل كما أن التطوع يسهم في تعزيز الروح الوطنية وغرس القيم الإيجابية لدى المتطوع.
جاء ذلك خلال استقباله وتكريمه لفريق سفراء الخير التطوعي ، بحضور الشيخ سعيد بن محمد بن حم العامري ، ورؤساء واعضاء مجلس ادارة الفرق التطوعية بالدولة وعدد من متطويعها.
وفي هذا الصدد اشارا الشيخ محمد بن حم الى ان السياسة الحكيمة والرؤية الثاقبة للقيادة الرشيدة في دولة الإمارات تحفز الشباب على ارتياد الأعمال التطوعية.وليس هذا فحسب إذ أن المتطوعين والمتطوعات في الدولة يجدون في قادتهم وآبائهم القدوة الحسنة ويحرصون على السير على نهجهم، آملين بأن يكونوا ويظلوا سفراء للإمارات في ساحات العطاء الإنساني بشكل لا محدود
واشار إن العمل التطوعي يعد جزءاً من النسيج الثقافي والاجتماعي الذي قامت عليه الدولة، وبرزت خلال السنوات الماضية العديد من الهيئات والجمعيات التطوعية.
يأتي تعزيز ثقافة التطوع في الإمارات ليعكس مؤشر رقي المجتمع، وتكريس الإمارات وجهة عالمية بأعمال الخير وإرسال رسالة للعالم مفادها أن الدولة ترتقي بالإنسان، وخاصة أن تاريخ الدولة حافل بالعطاء، ما يعكس ثقافة متأصلة في المجتمع الإماراتي، تؤكد أن العطاء هو منهج وأسلوب حياة، كما أن ذلك يجسد رسالة محبة وتسامح وتنمية يرسلها قادة الدولة للعالم.
واكد بن حم ان الهدف من تكريم الفرق التطوعية في الدولة لترسيخ قواعد العمل التطوعي وتقدير الجهود المبذولة فيه من خلال الوصول إلى المتطوعين وإبراز كل جهد تطوعي في خدمة المجتمع.. إيماناً بأهمية ونبل الأعمال التطوعية.. لتظل دولة الإمارات العربية المتحدة واحة للعمل الإنساني في شتى مجالات البذل والعطاء.. الأمر الذي له عميق الأثر في تعميق روح المواطنة الصالحة وتعزيز الانتماء لتراب هذا الوطن الغالي حتى تظل راية إمارات الخير خفاقة عالية ترسم سعادة الإنسانية و تمد يد العون لكل محتاج “.
ومن جانبها اشادت سلام فوزات القاسم المدير التنفيذي لفريق سفراء الخير بمبادرة الشيخ محمد بن حم بتكريم فريق سفراء الخير والتي تركت أثرا جميلا ورائعا لدى جميع المتطوعين.
واوضحت القاسم “لقد أعطتنا دولة الإمارات الكثير، وينبغي علينا رد هذا الجميل ولو بشيء بسيط من خلال تبني المبادرات التي تعزز جهودنا، وتحفزنا على الاستمرارية في العطاء، وتدعم تواصلنا مع شتى البرامج والأنشطة المجتمعية المختلفة.
وأكدت أهمية ترسيخ العمل التطوعي نهجا وممارسة وتعزيز قيم البذل والعطاء من أجل الآخرين.. وقالت إن التطوع ركيزة هامة في ثقافة التماسك المجتمعي وسمة حضارية تجسد مدى رقي الشعوب.


تعليقات الموقع

نسعد بمشاركتك لنا بتعليقاتك. يرجى العلم بأن تعليقاتكم يتم مراجعتها طبقاً لـ قواعد التعليق على موقع الجريدة.