مقتل مهاجر افريقي على يد عسكريين مالطيين

دولي

 

أكد رئيس الوزراء المالطي جوزيف موسكات امس أن مهاجرا من ساحل العاج “قتل بدم بارد” بيد جنديين مالطيين، مؤكدا توقيف القاتلين.
وكتب في تغريدة “اشكر شرطة مالطا التي كشفت هذه الجريمة التي ارتكبت بدم بارد وذهب ضحيتها المهاجر من ساحل العاج”، ونشر صورا للشاب القتيل وآثار دماء على الطريق حيث اغتيل في مطلع ابريل.
واضاف “ان الشخصين الموقوفين لا يمثلان اخلاقيات القوات المسلحة المالطية التي تؤدي دورا هاما جدا لمجتمعنا”.
وأوضح ان هناك تقريرا داخليا جاريا لتحديد ما اذا كانا “شخصين منحرفين معزولين او اذا كانا عنصرين في شيء أكبر”.
وشدد “ان كلمتي كراهية وانقسام لا مكان لهما في مجتمعنا” منددا بكل من “يشيعون رسائل كراهية”.
وبحسب صحيفة فان المسؤولين المفترضين عن الجريمة التي وقعت في 6 ابريل، تم توقيفهما.
ونقلت الصحيفة عن مصادر مقربة من التحقيق أن احد الموقوفين اعترف باستهداف مهاجرين “لانهم سود البشرة”.
وبحسب الصحيفة فان لاسانا سيسي الذي كان يعمل في مصنع، قتل برصاص أشخاص كانوا على متن سيارة. وأصيب مهاجران آخران بجروح في الاعتداء.
واعتبرت مصادر ان العسكريين الموقوفين قد يكونان متورطين في هجوم آخر على طريق استهدف أيضا مهاجرين اصيب به فتى.ا.ف.ب


تعليقات الموقع

نسعد بمشاركتك لنا بتعليقاتك. يرجى العلم بأن تعليقاتكم يتم مراجعتها طبقاً لـ قواعد التعليق على موقع الجريدة.