نيران “داعش” تلتهم قرية بالموصل وعملية عسكرية لملاحقة الخلايا

دولي

 

أكد مصدر أمني في قيادة عمليات نينوى أن مسلحين ينتمون لـ”داعش” الإرهابي هاجموا قرية الإبراهيمية “تل الرمان” في منطقة الكوار في الجانب الغربي من الموصل ليلة امس.
وأضاف المصدر أن عناصر “داعش” الإرهابي أحرقوا عدة منازل في قرية الإبراهيمية، غرب الموصل بعد أيام على اقتحام القرية وإعدام عائلة المختار فيها، وتصفية 7 أشخاص.
إلى ذلك، أوضح أن بعض سكان القرية هربوا منها بعد عملية اغتيال مختار القرية، في حين يعيش البعض الآخر حالة رعب ويستعد للمغادرة، خوفا من هجمات جديدة.
من جهتهم، أفاد مواطنون من مدينة الموصل بأن مسلحي “داعش” الإرهابي أحرقوا منازل غادرها سكانها في قرية تل الرمان المتاخمة لمنطقة الكوار.
كما أكدوا أن القرية التي كانت تقطنها قرابة 12 عائلة، أضحت شبه فارغة بعد حادثة اغتيال المختار وعائلته الأسبوع الماضي.
وتأتي هذه العملية الإرهابية ضمن سلسلة هجمات ينفذها عناصر “داعش” الإرهابي في مناطق متفرقة من العراق، منها في محافظة ديالى، وخصوصا قضاء خانقين حيث أحرق التنظيم محاصيل زراعية تعود لمواطنين في قرى ميخاس ودارا ومبارك.
وكانت تلك المحاصيل من الحنطة والشعير معدة للحصاد، بحسب ما أكد أهالي من تلك القرى.
وينشط مسلحو “داعش” الإرهابي في مناطق متفرقة من العراق، حيث شنوا هجوما على نقطة عسكرية في منطقة الرياض، قبل يومين وقتلوا أربعة منتسبين ينتمون لقوات الشرطة الاتحادية، بحسب بيان صادر عن خلية الإعلام الأمني في العراق.
ومن جهتها، بدأت القوات العراقية المشتركة تنفيذ عملية أمنية لملاحقة عناصر تنظيم “داعش” الإرهابي في المناطق الصحراوية قرب الحدود السورية غرب الموصل400كم شمال بغداد.
وقال قائد عمليات نينوى اللواء نجم الجبوري إن “القوات الأمنية متمثلة بالفرقة 20 في الجيش العراقي، وبدعم من استخبارات وطيران الجيش، بدأت تنفيذ عملية عسكرية في المناطق الصحراوية المحيطة بقضاء البعاج120 كم غرب الموصل لملاحقة فلول عناصر “داعش” الإرهابي”.
وأوضح أن “القوات العراقية دمرت 4 مضافات للتنظيم الإرهابي، وأكملت تطهير 10 قرى جنوب غرب قضاء البعاج”.وكالات


تعليقات الموقع

نسعد بمشاركتك لنا بتعليقاتك. يرجى العلم بأن تعليقاتكم يتم مراجعتها طبقاً لـ قواعد التعليق على موقع الجريدة.