تواصل دك اوكار ادوات إيران

قوات الشرعية تحقق اختراقا مهماً بالضالع وتحصد 480 حوثياً

الرئيسية دولي

 

 

تمكنت قوات محور الضالع، جنوب اليمن، متمثلة في لواء العمالقة الخامس وقوات الحزام الأمني بالضالع، وبإشراف ومتابعة قيادة المنطقة العسكرية الرابعة، وبدعم من قوات التحالف، من تحرير مديرية قعطبة بالكامل وطرد الميليشيات الحوثية منها، وتكبيدها خسائر في الأرواح والعتاد.
كما استطاعت قوات الحزام الأمني، بقيادة العقيد أحمد صالح القبة، من السيطرة على جبل صامح الاستراتيجي المطل على حمر السادة من الشمال، ومعسكر العللة وموقع العباري وحبيل السوق.
إلى ذلك، تمكنت قوات اللواء الخامس عمالقة، من تحرير موقع قردح بجبهة مريس، وفتح الخط من قعطبة إلى مريس، وتكبيد الميليشيات الحوثية خسائر فادحة بعشرات القتلى والجرحى والعتاد.
وأفادت مصادر ميدانية أن القوات اليمنية تقوم حاليا بتنفيذ عمليات تمشيط واسعة في الأطراف الشمالية لمدينة قعطبة، وفي اتجاه منطقة الفاخر.
هذا وأعلن الجيش اليمني أن ميليشيات الحوثي تكبدت خلال العشرة الأيام الماضية، نحو 480 قتيلاً، ومئات الجرحى في جبهات محافظة الضالع، جنوب اليمن.
وقال الموقع الرسمي للجيش اليمني في بيان إن 3 أسابيع من المواجهات العنيفة والضارية، أسفرت عن مقتل وجرح المئات من عناصر ميليشيات الحوثي، إلى جانب أسر 60 عنصراً بينهم 12 قيادياً ميدانياً، وفرار وتخلي العشرات عن القتال مع الميليشيات.
وذكر أن القتلى والجرحى سقطوا جميعهم خلال مواجهات عنيفة لا تزال مستمرة في عدة مناطق بمحافظة الضالع، في ظل محاولات فاشلة من الميليشيات لتحقيق أي تقدم في المحافظة.
وأشار إلى أن مقاتلات تحالف دعم الشرعية لعبت دورا كبيرا في استنزاف عتاد الميليشيات الحوثية، وقتل عدد من القيادات الميدانية، بالإضافة إلى تدمير عشرات الآليات والأطقم والأسلحة.
ولقي 20 من عناصر ميليشيات الحوثي مصرعهم، في كمين محكم نفذه الجيش اليمني على جبهة صرواح، غرب محافظة مأرب.
وقال الموقع الرسمي للجيش اليمني إن القوات استدرجت عدداً من عناصر الميليشيات الحوثية، كانت تحاول التسلل باتجاه مواقع في محيط جبل هيلان بمديرية صرواح، وباغتتهم بهجوم مفاجئ.
وأكد أن الكمين أسفر عن مصرع 20 من عناصر الميليشيات، وجرح آخرين، فيما استعادت قوات الجيش كميات من الأسلحة المتوسطة والخفيفة.
ومن جهة اخرى، كشف الجيش الوطني اليمني، عن رصد عدد من المواقع لتخزين السلاح، وموقع لتجميع الطائرات بدون طيار، التابعة لميليشيات الحوثي الإرهابية في محافظتي صعدة، وحجة.
وذكر المتحدث العسكري عبده مجلي، في تصريحات صحافية، أن استخبارات الجيش رصدت من خلال أعمال بحث وتحر، عدداً من المواقع لتخزين السلاح، وموقع لتجميع الطائرات بدون طيار، في محافظتي صعدة، وحجة، وأن التعامل جارٍ مع هذه المواقع واستهدافها في الوقت المناسب.
ومن جهتها، هاجمت الحكومة اليمنية الشرعية، المعترف بها دولياً، المبعوث الخاص للأمين العام للأمم المتحدة، مارتن غريفثس، وقالت إنه “لم يعد نزيهاً ولا محايداً”.
جاء ذلك في تصريحات صحافية للناطق الرسمي باسم الحكومة اليمنية، راجح بادي، وبدت أشبه بكرت أحمر ترفعه الحكومة في وجه غريفثس بعد مرور أكثر من عام على تسلمه مهمته كمبعوث للأمين العام للأمم المتحدة.
وقال بادي إن “المبعوث الأممي مارتن غريفثس لم يعد نزيهاً ولا محايداً في أداء المهمة الموكلة إليه وفقاً للقرارات الدولية، وذلك عقب إحاطة غريفثس الأخيرة لمجلس الأمن الدولي”.
واتهم ناطق باسم الحكومة اليمنية، غريفثس بالانحراف عن مسار المهمة الموكلة إليه في اليمن.
وأضاف “لم يعد يعمل على تطبيق قرارات مجلس الأمن والشرعية الدولية، ومن الواضح أنه انحرف بمسار مهمته الموكلة إليه في اليمن”.
ويعتبر هذا هو الانتقاد الأكثر حدة الذي توجهه الحكومة للمبعوث الأممي، عقب إحاطته الأخيرة التي قدمها لمجلس الأمن مؤخراً عن سير عملية السلام في اليمن.
ويرى مراقبون، أن هذا الانتقاد قد يكون مقدمة لتوجه الحكومة نحو رفض التعامل مع غريفثس والمطالبة بتغييره، وهو ما يعني فشلا ذريعا للمبعوث الذي ظل طوال الفترة الماضية يوهم المجتمع الدولي بتقدم حقيقي في سير عملية السلام بينما لم يتم في الواقع سوى خطوات أحادية نفذها الحوثيون في الحديدة دون حضور ومشاركة الجانب الحكومي، وهي الخطوات التي اعتبرتها الحكومة “شكلية”.
وتأتي هذه الخطوة بعد اتهام الفريق الاقتصادي للحكومة اليمنية للمبعوث الأممي بالمسؤولية عن فشل اجتماعات عمان بشأن ترتيب آلية تنفيذ الشق الاقتصادي من اتفاق استوكهولم والتي انتهت أمس الخميس دون إحراز أي تقدم.وكالات


تعليقات الموقع

نسعد بمشاركتك لنا بتعليقاتك. يرجى العلم بأن تعليقاتكم يتم مراجعتها طبقاً لـ قواعد التعليق على موقع الجريدة.