تعقد "الملتقى الثالث لقيادة التمريض

“الصحة ووقاية المجتمع” تستشرف مسارات مستقبل التمريض

الإمارات

دبي: الوطن
تحقيقاً لأهدافها المرتبطة بالخطة الاستراتيجية 2017-2021، وفي إطار مخرجات المبادرة الوطنية لتعزيز جاذبية مهنة التمريض، عقدت وزارة الصحة ووقاية المجتمع مؤخراً الملتقى الثالث لقيادة التمريض والقبالة، لتقييم وتحديث استراتيجية إدارة التمريض والخطة التشغيلية ذات الأهداف المحددة، التي سيتم تنفيذها على مدار العامين المقبلين مرتين سنويًا، وذلك بناء على استراتيجية الاتصال مع جميع مستويات التمريض في كافة المؤسسات الصحية التابعة للوزارة كشركاء للخطة، وناقشت الجلسات عدداً من المحاور اهمها دراسة جعل المستشفيات صديقة للتمريض، والتركيز على بيئة العمل للممرضين والممرضات، من اجل تقديم رعاية صحية مستدامة ذات جودة عالية. اضافة الى توفير الدعم المؤسساتي والإعلان عن الاستراتيجية المحدثة.
استعراض الفرص والتحديات لتحقيق الأهداف وإعادة التخطيط
وأشار سعادة  الدكتور يوسف محمد السركال الوكيل المساعد لقطاع المستشفيات إلى حرص الوزارة على إبراز أهمية مهنة التمريض وزيادة استقطاب فئة المواطنين للانخراط في سلك التمريض وإلقاء الضوء على نجاح مبادرات التمريض، من خلال تعزيز مكانة وسمعة مهنة التمريض ومتابعة التقييم المستمر والابتكار، بما يتماشى مع المعايير الدولية. وأكد على أهمية التقييم والمراجعة لقياس مبادرات التمريض الحالية وتحديد نقاط القوة والضعف، بالإضافة إلى استعراض الفرص والتحديات لتحقيق الأهداف. مشيراً إلى أهمية دور قيادة التمريض والقبالة في الوزارة للإسهام في تحقيق الاستراتيجية الشاملة للوزارة والأجندة الوطنية.
دعم حملة التمريض اليوم
وأضاف سعادة الدكتور السركال أن إعلان دولة الإمارات العربية المتحدة مؤخراً الانضمام إلى حملة “التمريض الآن” العالمية، حظي بأكبر قدر من الاهتمام والدعم من قبل وزارة الصحة ووقاية المجتمع، لتعزيز مكانة التمريض في وضع السياسات الصحية، والاستثمار بكادر التمريض في المناصب القيادية الصحية، وإبراز قدرات الكوادر الوطنية من خلال معايير أداء وخطط تشغيلية وفق أحدث الممارسات والمعايير العالمية، التي تستجيب لاستراتيجية دولة الإمارات وأهداف منظمة الصحة العالمية ومجلس التمريض الدولي.
إحداث التغيير والابتكار في التمريض
ومن جانبها أكدت الدكتورة سمية محمد البلوشي مديرة إدارة التمريض في وزارة الصحة ووقاية المجتمع، أن  الهدف من مراجعة التخطيط هو المتابعة والتقييم، وتبادل الخبرات مع أصحاب المصلحة والشركاء من أجل التنفيذ الفعال لأفضل الممارسات، وإحداث التغيير والابتكار حيثما كان ذلك ضروريًا، وتعزيز الإدراك العام لمهنة التمريض ومواجهة التحديات العالمية.
وأوضحت أن قيادة التمريض بالوزارة ستعقد الدورات الخاصة بمراجعة الخطط الاستراتيجية، بشكل دوري مرتين في السنة للمتابعة والتواصل وضمان النجاح المستمر في الشراكة مع جميع قيادات ومسؤولي التمريض في المؤسسات التابعة لوزارة الصحة ووقاية المجتمع، مضيفة أنه لتحقيق هذه الأهداف، قام قسم التمريض بتكوين فريق قيادي لتقييم الممارسات الحالية في المستشفيات ومراكز الرعاية الصحية والمجال الحيوي للطب الوقائي بشكل مستمر. ووضع الفريق إطارًا لتنفيذ الاستراتيجية والخطة التشغيلية للتمريض، للوصول الى التميز في الخدمات التمريضية من اجل سعادة وسلامة المرضى.
حضر الملتقى عدداً من الموظفين الجدد في المنشآت التابعة للوزارة، لمتابعة خطة تدريب الخريجين الجدد، لدعم وتطوير مخرجات المبادرة الوطنية لتعزيز جاذبية مهنة التمريض تحت شعار ” التمريض فخر وإبداع″.


تعليقات الموقع

نسعد بمشاركتك لنا بتعليقاتك. يرجى العلم بأن تعليقاتكم يتم مراجعتها طبقاً لـ قواعد التعليق على موقع الجريدة.