بايدن يطلق حملته استعداداً لانتخابات الرئاسة في 2020

دولي

 

أطلق نائب الرئيس الأميركي السابق جو بايدن الذي يتصدر قائمة مرشحي الانتخابات الرئاسية عن الديموقراطيين للعام 2020 حملته الانتخابية في تجمع أمس في فيلادلفيا.
ولا يعرف أحد إن كان الرجل الثاني في عهد الرئيس الديموقراطي السابق باراك أوباما على مدى سنوات سيربح السباق بسهوله في ثالث مسعى له للوصول إلى البيت الأبيض في غضون ثلاثة عقود، أو أن بريقه سيتلاشى خلال اختبار المهارة السياسية المقبل الذي يستمر لعدة شهور.
لكن السناتور السابق وأسد الحزب الديموقراطي يستعد لما يتوقع أن تكون معركة شرسة ضد الرئيس دونالد ترامب.
وبعد شهر من المناسبات الصغيرة في قاعات نقابية أو مطاعم بيتزا متواضعة في الولايات التي تصوّت مبكرا مثل آيوا، يأمل بايدن لفت الأنظار في تجمّع في فيلادلفيا، أكبر مدن ولاية بنسلفانيا التي يحمل الفوز فيها أهمية بالغة، والتي انتزعها ترامب من الديموقراطيين في 2016.
وجعل بايدن من فيلادلفيا مقر حملته، في مؤشر إضافي على الأهمية التي تحملها بالنسبة إليه إعادة الولاية إلى حزبه في 2020.
وولد بايدن وترعرع في بنسلفانيا ويعد تجمّع السبت استذكارا لجذوره المتواضعة.
ويسعى بايدن لتعزيز موقعه كمخاطب للناخبين من الطبقة العاملة ويعد الأوفر حظا بين منافسيه لهزيمة ترامب.
وبينما قوبل دخوله المتأخر إلى السباق الانتخابي بانتقادات مفادها أنه قد لا يكون مستعدا لإطلاق حملة تحتاج لطاقة كبيرة، يبدو أن استراتيجية الهدوء والثبات تؤتى ثمارها.
وعبر وضع شروط تتثمل بتحديد التعاطي مع وسائل الإعلام وتخفيف حالات الخروج عن النص، يرسّخ بايدن المعرّض للزلّات وضعه كشخصية بارزة في الحزب.
وتشير الاستطلاعات إلى تقدم المرشح البالغ من العمر 76 عاما على باقي المرشحين الديموقراطيين الـ22.
ويشير آخر تجميع للبيانات والاستطلاعات لموقع “ريل كلير بوليتيكس” إلى أنه يحظى بدعم نسبته 39,1 بالمئة، مقارنة بنسبة دعم تبلغ 16,4 بالمئة لأقرب منافس له وهو السناتور الليبرالي بيرني ساندرز.
ولا يحظى أي مرشح آخر بنسبة دعم بأرقام عشرية.
وبعد انتخابات 2016 التي أثارت انقسامات عميقة، قد يكون الناخبون الديموقراطيون يبحثون عن نقيض لترامب، الملياردير المندفع الذي كان يفتقد للخبرة السياسية عند ترشحه.
وقالت لارا بروان، مديرة كلية الدراسات العليا في الإدارة السياسية التابعة لجامعة جورج واشنطن، “ما يهمهم الآن هو خيار آمن وشخصية معروفة يعتقدون أنه قد يكون بإمكانها هزيمة الرئيس ترامب في ملعبه”. ا.ف.ب


تعليقات الموقع

نسعد بمشاركتك لنا بتعليقاتك. يرجى العلم بأن تعليقاتكم يتم مراجعتها طبقاً لـ قواعد التعليق على موقع الجريدة.