تنمية المجتمع في دبي: “يستاهلون” تستقطب أعدادا كبيرة من المتطوعين

الإمارات

 

قالت هيئة تنمية المجتمع في دبي أن مبادرة “يستاهلون” تستقطب هذا العام مشاركة كبيرة من المتطوعين من شباب الجاليات والعاملين في المنشآت الأهلية، بعد أن حققت المبادرة على مر الأعوام السابقة تطوراً كبيراً عل مستوى التنظيم وعدد المستفيدين.
وكشفت الهيئة أن المبادرة ــ التي تخصصها لإكرام العمال في دبي خلال شهر رمضان المبارك ــ ستوفر خلال الشهر الفضيل هذا العام أكثر من 330 ألف وجبة إفطار للعمال يتم توزيعها في مجموعة من سكن العمال وعدد من المساجد في منطقة ديرة ومنطقة القوز ومنطقة جبل علي مناطق أخرى في الإمارة، بتنظيم ومشاركة من ست منشآت أهلية مرخصة لدى الهيئة.
وقال الدكتور عمر المثنى، المدير التنفيذي لقطاع التراخيص والرقابة في هيئة تنمية المجتمع إن شهر رمضان بات مهرجاناً سنوياً لإسعاد العمال في دبي، لافتاً إلى أن المبادرة لا تقتصر على توزيع وجبات الإفطار بل أن الأجواء الرمضانية المحيطة بها والتجمعات الإيجابية والأنشطة المتنوعة المرافقة تجعل رمضان من أفضل أيام السنة وتتيح لشريحة العمال الشعور بأجواء الرحمة والمحبة والتسامح.
وأضاف أن 19 منشأة أهلية حتى الآن أكدت مشاركتها في فعالياتها الرمضانية تحت مظلة مبادرة “يستاهلون”، حيث ستستمر بعض هذه الفعاليات طوال أيام الشهر الفضيل، وتقام أخرى في أسابيع وأيام محددة بحيث يمكنها الوصول إلى عدد أكبر من العمال.
وذكر أن الفعاليات الرمضانية للعمال تقام في عدد من الأماكن منها تجمعات سكنية ومساجد وذلك بغرض إشراك أكبر عدد من المستفيدين في هذه الفعاليات ..معربا عن تطلعه لتوسيع مساهمة شركات القطاع الخاص والمنشآت الأهلية في المبادرات المجتمعية المختلفة وليس فقط المبادرات الرمضانية بحيث تصبح رديفاً يمكن الاعتماد عليه في عملية التنمية المجتمعية الشاملة.وام


تعليقات الموقع

نسعد بمشاركتك لنا بتعليقاتك. يرجى العلم بأن تعليقاتكم يتم مراجعتها طبقاً لـ قواعد التعليق على موقع الجريدة.